الجمعة 16 أبريل 2021 م - ٣ رمضان ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / مسيرات فرح صاخبة لجماهير ظفار حتى الساعات الأولى من الصباح بعد التتويج بالعاشرة وبخماسية فـي شباك السويق
مسيرات فرح صاخبة لجماهير ظفار حتى الساعات الأولى من الصباح بعد التتويج بالعاشرة وبخماسية فـي شباك السويق

مسيرات فرح صاخبة لجماهير ظفار حتى الساعات الأولى من الصباح بعد التتويج بالعاشرة وبخماسية فـي شباك السويق

لاعبو ظفار يهدون اللقب لرئيس النادي والبعثة تصل ظهر غد لمطار صلالة الدولي

متابعة ـ صالح البارحي ويحيى المعمري :
■■ عاشت جماهير نادي ظفار ليلة التتويج باللقب العاشر أفراحا صاخبة استمرت حتى ساعات متأخرة من صباح أمس ، حيث طافت مئات السيارات متوشحة باللونين الأحمر والأبيض أغلب طرقات مدينة صلالة مبتهجة بالتتويج المستحق الذي وضع ظفار في مقدمة الأندية بحصوله على اللقب العاشر وتفرده بالمركز الأول كما هو حاله في السجل الذهبي لدوري الأضواء، ناهيك عن النتيجة العريضة التي حققها (الزعيم) في المباراة النهائية أمام السويق بعد أن ضرب شباك مازن الكاسبي بخماسية تاريخية وأداء راق للغاية بقيادة المدرب القدير رشيد جابر الذي حصد لقبين للكأس الغالية في موسمين متتاليين .
الجماهير لا زالت تعيش فرحة عارمة ، على أمل اكتمال هذه اللوحة بوصول بعثة الفريق إلى مطار صلالة الدولي ، لتبدأ مسيرة أخرى في شوارع صلالة رفقة الكأس الذهبية التي ستزدان بها خزائن ظفار مرة أخرى . ■■
البعثة تصل غدا
من المتوقع أن تصل بعثة نادي ظفار إلى مطار صلالة الدولي ظهر غد قادمة من محافظة مسقط، حيث سيكون في استقبال البعثة لدى عودتها رفقة الكأس الغالية عدد من أعضاء مجلس الإدارة وعدد من الشخصيات المنتمية للنادي وبعض المسؤولين بإدارة الثقافة والرياضة والشباب بمحافظة ظفار، ومن المتوقع أن تقام مسيرة مصغرة وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة إلى مقر النادي احتفالا بالتتويج التاريخي الذي تفرد به ظفار حتى الآن .
صدمة في السويق
منذ اطلاق صافرة نهاية المباراة النهائية لكأس جلالة السلطان لكرة القدم مساء أمس الأول عاشت جماهير السويق صدمة وذهولا غير طبيعي بعد النتيجة الكبيرة التي ولجت شباك أصفر الباطنة الذي دخل المباراة وهو مرشح بأن يكون ندا قويا لظفار ، إلا أن الفريق كان مستسلما بشكل واضح ولم يبد أي مقاومة تذكر في المباراة ليجعل الأمر سهلا بالنسبة لظفار ولاعبيه ، حيث سيطر ظفار على الملعب طولا وعرضا وسجل خماسية لن تنساها جماهير السويق في فترة قريبة ، بل على العكس تماما ستكون ألما وحزنا خاصة وأنها جاءت في نهائي أغلى الكؤوس .
السويق بقيادة مدربه حكيم شاكر لم يكن بالمستوى المأمول منه في المباراة منذ الوهلة الأولى ، وظهر عليه الاعياء وتباعد الخطوط وعدم الثقة بالنسبة للاعبيه الذين ظهروا متوترين كثيرا ولم يستطيعوا التحكم بالكرة والوقوف ندا أمام ظفار ، الأمر الذي ساهم في ضياع المباراة بشكل غريب للغاية ، ساهم فيها حكيم شاكر بنسبة تزيد عن 80% جراء التشكيلة التي دخل بها المباراة ، حيث لم يعط المنافس القدر الكافي من احترام قدرات مدربه ولاعبيه فهو الفريق المدجج بالنجوم الخبيرة ، وباعتقادي أن أسلوب اللعب والاسماء التي بدأت المباراة كانت سببا رئيسيا في هذه النتيجة الكارثية في شأن الفريق الأصفر ، ناهيك عن ضياع فرصة التعادل من محمد الغساني والتي كانت بمثابة نقطة التحول التي كان بإمكانها تغيير سيناريو اللقاء لو وفق فيها الغساني الذي كان خبيرا في التعامل مع مثل هذه الفرص أمام المرمى ، ومن هنا بات على إدارة السويق والجماهير واللاعبين نسيان ما حدث بأسرع وقت ممكن والتجهيز لمنافسات الدوري قبل ضياع فرصة المنافسة على مراكز المقدمة كذلك .
علي فايل : إنجاز غير مسبوق
وسنمضي قدما نحو لقب الدوري
قال علي فايل مدير الفريق الكروي الأول بنادي ظفار عن تتويج فريقه بلقب الكأس الغالية للمرة العاشرة في تاريخه : الحمد لله رب العالمين على هذا الإنجاز غير المسبوق بالكرة العمانية، وصولنا لهذا الرقم كان مطمعنا بعد التتويج باللقب التاسع في الموسم الماضي ، بحثنا عن كافة عوامل النجاح التي تمكننا من الظفر بهذا الهدف المنشود قبل انطلاق الموسم الكروي ، لذلك تحقق الهدف بثبات الكبار وبشخصية الفريق البطل الذي واصل عطاءاته بنفس المنهجية والعمل المتكامل .
وأضاف : أهدي هذا الإنجاز للشيخ علي الرواس رئيس النادي وأتمنى له الشفاء العاجل من الوعكة الصحية التي يعاني منها ، فهو صاحب الفضل الأكبر فيما وصلنا إليه ، افتقدناه في هذا النهائي لكن قلوبنا معه دائما وهو يستحق منا كل الشكر والتقدير ، كما أهدي اللقب إلى كافة أعضاء الجهاز الفني والجهاز الإداري واللاعبين وجميع الجماهير المحبة للأحمر ، وسنعمل على المضي قدما في منافسات الدوري الذي نأمل أن نصل إلى منصته للمرة الثانية عشرة في تاريخنا بإذن الله تعالى .
أهداف واضحة
بارك حارب السعدي لاعب خط الوسط بنادي ظفار لجمهور الزعيم وللشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس النادي واخوانه أعضاء مجلس الإدارة واللاعبين ومنتسبي النادي وللجهازين الفني والإداري بارك لهم التتويج باللقب العاشر وقال السعدي : من بداية الموسم كانت لنا أهداف واضحة ومنها المنافسة على بطولة الكأس والدوري ولله الحمد توجنا جهودنا بالفوز ببطولة الكأس وتبقى الدوري وسنلعب بذات العزيمة.
وأضاف : المدرب رشيد جابر اعتمد على الطريقة نفسها من بداية المباراة وكذلك كانت تعليماته واضحة خلال الحصص التدريبية قبل المباراة وهذا ساعدنا كثيرا على اللعب بأريحية وفرض السيطرة وفزنا بجدارة ، ولأني من أبناء ولاية السويق فأنا حزين على تلقي السويق هذه النتيجة الكبيرة ولكن هذا حال الكرة وأعتقد أن أمامهم الكثير ليقدموه في الدوري .
حظ أوفر للسويق
تمنى فايز الرشيدي حارس عرين الزعيم حظا أوفر للسويق بعد الخسارة أمام ظفار في نهائي أغلى البطولات وقال الرشيدي : البطولة انتهت وعلى السويق ولاعبيه نسيان النتيجة وغلق ملف المباراة النهائية والتفكير في المستقبل وهناك مباريات قادمة ويستطيعون تحقيق طموحاتهم ، نتيجة كبيرة في حق السويق ولكن هذا حال كرة القدم والبطولة انتهت وأضاف فايز : أبارك لنادي ظفار وجماهيره التتويج باللقب العاشر في بطولة الكاس ، قدمنا مباراة كبيرة تليق بتاريخ النادي واسمه ولاعبو ظفار لعبوا بتركيز عال خاصة في الشق الهجومي والهاجري كان أكثر تركيزا وظهر ذلك في المباراة عندما أحرز ثلاثية جميلة توج بها جهوده .
سعادة غامرة
ظهر مدافع ظفار أحمد الخميسي بابتسامته المعتادة بعد تتويج فريقه ظفار باللقب العاشر وأبدى سعادته الغامرة بالحصول على الكأس للعام الثاني على التوالي وقال : نحن سعداء بالفوز باللقب الثاني للموسم الثاني على التوالي وهذا انجاز آخر للزعيم وأقل هدية نقدمها للشيخ علي الرواس رئيس النادي ونسأل الله أن يمن عليه بالصحة والعافية والسلامة من الوعكة الصحية التي ألمت به .
وعن سير المباراة النهائية قال الخميسي : كان للاستقرار الفني بوجود المدرب رشيد جابر دور كبير ومردود إيجابي على المستوى الفني للفريق وظهرت إمكانيات اللاعبين وتفوقهم في المباراة وتمكنا من فرض سيطرتنا وأسلوبنا وخسارة النهائي ليست نهاية المطاف بالنسبة للسويق وأمامهم الكثير .
نتيجة كبيرة
أهدى عمر المالكي إنجاز الفوز باللقب العاشر في بطولة الكأس للشيخ علي الرواس رئيس النادي وللجهاز الفني والإداري وقال : أهدي الفوز لكل من ساندني ، حققنا نتيجة كبيرة في المباراة النهائية لأغلى البطولات وبخمسة أهداف ومن الصعوبة إحراز هذه النتيجة الكبيرة في المباريات النهائية ، تلك النتيجة تدل على التركيز الكبير للاعبين الذين نفذوا تعليمات المدرب رشيد جابر وظهرت الفوارق الكبيرة في اللقاء وهناك بعض الجزئيات التي تحصل في كرة القدم ويجب الاهتمام بها وخسارة السويق اليوم ليست نهاية المطاف .
لم أتوقع النتيجة !!
عبر عبدالله فواز عن سعادته الكبيرة بحسم المباراة النهائية لصالح فريقه ظفار وبنتيجة بلغت 5 أهداف قائلا : الحمد لله على الفوز باللقب العاشر ونهدي الفوز للشيخ علي الرواس رئيس النادي الذي لا يدخر جهدا لخدمة النادي وأبنائه وعلى وقوفه الدائم ودعمه الكبير واللقب العاشر هدية من اللاعبين له ونتمنى له السلامة .
وأضاف فواز : تعليمات المدرب رشيد جابر كان لها دور كبير للسيطرة على المباراة النهائية وظهرت الفوارق بين الطرفين وتمكنا من إحراز الأهداف وبصراحة لم أتوقع هذه النتيجة الكبيرة ونتمنى التوفيق للسويق في المباريات القادمة .
سيناريوهات وبدائل
تحدث رشيد جابر مدرب ظفار عن السيناريوهات والحلول والبدائل التي وضعها للمباراة النهائية وقال : وضعنا توقعات كثيرة لكل ما سيحدث في المباراة وكل شيء وضعنا له سيناريو معين ووضعنا الحلول المناسبة والبدائل التي يمكن أن نستخدمها ، لعبنا بتركيز عال واحترمنا السويق وانتبهنا للتفاصيل الصغيرة ونبهنا على أشياء أخرى وفرضنا أسلوبنا واستحوذنا على الكرة وتوقعت الفوز على السويق ولكن لم أتوقع تلك النتيجة الكبيرة وأضاف جابر : من بداية الموسم وضعنا أهدافا محددة للمضي في حصد البطولات وتقديم أفضل المستويات وعقدنا العزم على تكرار إنجاز الموسم الماضي والفوز بالبطولة ولله الحمد تحقق ما أردنا .
«تصوير / سعيد البحري »

إلى الأعلى