الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: القاعدة تقصف ( العند) بـ6 صواريخ وتحمل أوباما مسؤولية مقتل الرهينتين

اليمن: القاعدة تقصف ( العند) بـ6 صواريخ وتحمل أوباما مسؤولية مقتل الرهينتين

صنعاء ـ وكالات: قصفت جماعة تابعة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية أمس الخميس قاعدة
“العند “الجوية بمدينة لحج جنوب اليمن. وقالت الجماعة في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي”تويتر” إن “مجاهدين من سرية الشيخ حمدي الثعلبي، أطلقوا في وقت متأخر من الليل ستة صواريخ جراد على القسم الأميركي في قاعدة الجند”. كما حمل ما يسمى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الرئيس الأميركي باراك أوباما مسؤولية مقتل رهينتين أميركي وجنوب إفريقي السبت الماضي في اليمن خلال عملية عسكرية أميركية فاشلة، في فيديو نشر أمس الخميس على الانترنت تضمن تهديدات جديدة. وقال نصر بن علي الإنسي القيادي في التنظيم في الفيديو إن “حياة الأميركيين في خطر داخل أميركا أو خارجها في الجو أو في البر أو في البحر”. وقال الإنسي “قام أوباما باتخاذ قراره الخاطئ الذي اعتبر توقيعا للحكم بالإعدام على مواطنه الأميركي” لوك سومرز وعلى الرهينة الجنوب إفريقي بيار كوركي.
وقتل الرهينتان خلال عملية فاشلة نفذتها وحدة من القوات الخاصة الأميركية السبت الماضي في جنوب شرق اليمن عشية انتهاء مهلة من ثلاثة أيام حددها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مهددا بإعدام الرهينة الأميركي إذا لم تلب الولايات المتحدة مطالب لم يحددها. وقال الإنسي إن القاعدة طالبت بإطلاق سراح معتقلين لدى الولايات المتحدة من بينهم الباكستانية عافية صديقي المتهمة بمحاولة قتل جنود أميركيين في أفغانستان والشيخ عمر عبد الرحمن قائد العملية ضد مركز التجارة العالمي في نيويورك في 1993. وقال نصر بن علي الإنسي إن أوباما أمر بشن العملية “رغم تحذيرنا له من مغبة الإقدام على أية حماقة بهذا الصدد إلا أنه أصر على ذلك”. وأضاف إن الرئيس الأميركي “لم يقم بأي تصرف من شأنه أن يدفع الموت عن الرهينة ويحافظ على حياته بل على العكس من ذلك اتخذ قرار الموت وصم أذنه عن نصح الناصحين”. واتهم أوباما بـ”اللامبالاة بحياة مواطنه ولا بحياة الرهينة الآخر من جنوب إفريقيا الذي كانت مفاوضات إطلاقه جارية”. وكان أوباما أعلن بعد العملية الفاشلة أنه “سمح بعملية الإنقاذ هذه ،بالتعاون مع الحكومة اليمنية” إثر تلقي “معلومات تفيد بأن حياة لوك في خطر وشيك”. وتقول السلطات اليمنية أيضا إن الخاطفين “أطلقوا النار على الرهينتين لتصفيتهما” بعد أن رفضوا الاستسلام خلال عملية الإنقاذ. وتابع محذرا ان “الحكومة الأميركية لا يمكن التفاهم معها إلا بأسلوب واحد هو أسلوب القتل المباشر … ما يجعل حياة الأميركيين في خطر داخل أميركا أو خارجها في الجو أو في البر أو في البحر”.

إلى الأعلى