الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: (الناتو) يدرس طلب بناء الجيش وقوات ألمانية للتدريب قريبا

العراق: (الناتو) يدرس طلب بناء الجيش وقوات ألمانية للتدريب قريبا

بغداد ـ عواصم ـ وكالات: أعلن الحلف الأطلسي (الناتو) أمس الخميس أنه يدرس طلب العراق الحصول على المساعدة في بناء جيشه وسط القتال الذي تخوضه بغداد ضد تنظيم داعش المتشدد. فيما أعلنت برلين إرسال نحو مئة جندي ألماني قريبا إلى شمال العراق للمشاركة في بعثة دولية لتدريب القوات العراقية على محاربة داعش. وصرح الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرج في مؤتمر “الناتو وأمن الخليج” للشركاء الإقليميين الذي يعقد في قطر الخميس القادم أن “العراق طلب الآن دعم الناتو في بناء قدراته الدفاعية”. وأضاف إن داعش “يشكل تهديدا خطيرا على الشعبين العراقي والسوري والمنطقة بشكل أوسع وجميع دولنا”. وقال ستولتنبرج “كلما زاد تعاوننا كلما زادت درجة أماننا”، مشيرا إلى ضرورة حماية الخطوط البحرية الحيوية وإمدادات الطاقة والبنى التحتية الحساسة.
وأضاف إن الناتو يمكن أن يوفر “خبراته الواسعة ويقدم الدعم والاستشارة والمساعدة للدول لبناء دفاعها الوطني وقدراتها الأمنية”. وتابع أن “الحلفاء سيراجعون الآن هذا الطلب بالتنسيق الوثيق مع السلطات العراقية ومع التحالف الدولي ضد داعش”. من جهتها عقدت الحكومة الألمانية اتفاقا سياسيا لإرسال “قرابة مئة جندي” إلى العراق في إطار “عملية منسقة مع دول أخرى مثل إيطاليا وهولندا وبعض الدول الاسكندنافية” كما أعلن المتحدثان باسم وزارتي الدفاع والخارجية في مؤتمر صحفي منتظم في برلين. ويتوقع إقرار هذه المهمة رسميا الأسبوع المقبل في اجتماع لمجلس الوزراء ثم عرضه للتصويت في البوندستاج (مجلس النواب) قبل أعياد الميلاد. ميدانيا ذكرت الشرطة العراقية أمس الخميس أن 3 أشخاص قتلوا وأصيب سبعة آخرون جراء انفجار ثلاث عبوات ناسفة كانت مزروعة بجانب الطريق المؤدية إلى مناطق غرب مدينة كركوك ( 250 كم شمال بغداد). وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن داعش قام بزراعة ثلاث عبوات ناسفة على الطرق المؤدية بين مناطق غرب كركوك باتجاه
ناحية الرياض وقضاء الحويجة وجسر الفتحة . وأشارت المصادر إلى أن انفجار هذه العبوات على الطرق الرابطة بين منطقة ملا عبد الله وناحية الرياض لدى مرور مدنيين أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة سبعة آخرين . كما ذكرت الشرطة العراقية أمس الخميس أن 27 شخصا غالبيتهم من عناصر داعش قتلوا في حوادث بمناطق متفرقة في مدينة بعقوبة ( 57 كم شمال شرق بغداد). وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن الطيران العراقي تمكن فجر أمس من قصف مواقع تابعة لتنظيم داعش في جبال حمرين في ناحية السعدية شمال شرق بعقوبة ما أسفر عن مقتل 17 من داعش وتدمير ثلاث عجلات مسلحة . وأضافت إن سبعة مسلحين قتلوا في قصف مماثل استهدف أوكار التنظيم في منطقة المقدادية بينهم القيادي أبو غزوان الأنصاري المسؤول الأول عن العمليات الانتحارية التي تنفذها عناصر داعش وإحراق معمل يضم عددا من الأسلحة والعجلات العسكرية بعضها مفخخة مهيأة للتفجير . وأوضحت أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار من أسلحة رشاشة على سيارة مدنية يستقلها أحد تجار مدينة بعقوبة أثناء مروره على الطريق الرابط بين مدينة بعقوبة وناحية العبارة شمال المدينة ما أسفر عن مقتله مع نجليه.

إلى الأعلى