الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يواصل مسار الهبوط ويغلق عند سعر 54ر60 دولار للبرميل

نفط عمان يواصل مسار الهبوط ويغلق عند سعر 54ر60 دولار للبرميل

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: واصل سعر نفط عمان مسار تراجعه حيث أغلق سعر تسليم شهر فبراير القادم أمس بـ54ر60 دولاراً .. وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عمان شهد انخفاضاً بلغ دولاراً واحداً و86 سنتا عن سعر يوم أمس الأول الخميس الذي بلغ 40ر62 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم ديسمبر 2014م بلغ 86 دولاراً و96 سنتاً للبرميل مسجلاً بذلك انخفاضاً بلغ 10 دولارات و30 سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر نوفمبر المنصرم.
ونزل سعر خام برنت أمس الجمعة عن 63 دولارا للبرميل ليصل إلى أدنى مستوياته منذ يوليو 2009 متأثراً باستمرار المخاوف من تخمة المعروض العالمي وآفاق الطلب القاتمة.
وهبط برنت نحو 9% منذ بداية الأسبوع وحوالي 45% مقارنة مع ذروته في يونيو التي تجاوز فيها 115 دولارا للبرميل.
وقالت وكالة الطاقة الدولية: إن من المرجح أن تتعرض أسعار النفط لمزيد من الضغوط النزولية وخفضت توقعاتها لنمو الطلب في 2015 وتوقعت أن يزيد ارتفاع الإمدادات من خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” من تخمة المعروض.
وخفضت الوكالة ـ التي تقدم المشورة للدول الصناعية بخصوص سياسات الطاقة ـ توقعاتها للطلب العالمي على النفط في 2015 بواقع 230 ألف برميل يومياً إلى 0.9 مليون برميل يومياً بناء على توقعات بانخفاض استهلاك الوقود في روسيا وغيرها من الدول المصدرة للنفط.
وكانت أوبك التي تساهم بثلث إنتاج النفط العالمي خفضت الأسبوع الفائت توقعاتها للطلب في عام 2015 إلى أدنى مستوياته في أكثر من عشر سنوات.
ونزل سعر مزيج برنت 85 سنتا إلى 62.83 دولار للبرميل .. وهبط سعر الخام الأميركي 1.04 دولار إلى 58.90 دولار للبرميل بعد تراجعه إلى 58.80 دولار أدنى مستوى له منذ يوليو 2009، وخسر الخام أكثر من 10% الأسبوع المنصرم.
وقالت وكالة الطاقة الدولية أمس الجمعة : إن من المرجح أن تتعرض أسعار النفط لمزيد من الضغوط النزولية وخفضت توقعاتها لنمو الطلب في عام 2015.
وتوقعت الوكالة ـ التي تقدم المشورة للدول الصناعية بخصوص سياسات الطاقة ـ أن تؤدي زيادة الإمدادات من خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى تعزيز تخمة المعروض النفطي العالمي.
وذكرت أن من السابق لأوانه توقع أن تبدأ أسعار النفط المتدنية في الحد بشكل كبير من طفرة المعروض بأميركا الشمالية.
وقالت الوكالة في تقريرها الشهري “لو لم يتم معالجة الإنتاج غير المنضبط فقد يستغرق الأمر بعض الوقت لتجاوب العرض والطلب مع هبوط الأسعار”.
وتشهد أسعار النفط انخفاضا حادا منذ يونيو بسبب تباطؤ نمو الطلب وطفرة النفط الصخري في أميركا الشمالية.
وخفضت وكالة الطاقة الدولية الجمعة توقعاتها لنمو حركة الطلب العالمي على النفط للعام 2015، لأن التحسن الاقتصادي يبقى خجولا على الرغم من تدهور اسعار الذهب الاسود في اطار من فائض غزير في العرض.
وسينمو استهلاك النفط بواقع 900 ألف برميل في اليوم العام المقبل ليبلغ 93,3 مليون برميل في اليوم مقابل توقعات سابقة من 93,6 مليون برميل في اليوم، كما قالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري ديسمبر الجاري، وابقت على توقعاتها لجهة الطلب في العام الجاري عند 92,4 مليون برميل في اليوم.
واوضح التقرير ان “نمو الطلب سيتعزز في 2015 مقارنة بالعام 2014، لكن هذا التسارع بات اكثر تواضعا مما جرى توقعه مسبقا نظرا الى الوتيرة الاكثر ترددا للتحسن الاقتصادي العالمي”.
من جهة اخرى، اعتبرت الوكالة ومقرها باريس ان “الانعكاس السلبي لتدهور اسعار النفط على اقتصادات الدول المصدرة سيوازن، ان لم يتجاوز، مفعوله التحفيزي المحتمل على الدول المستوردة للذهب الاسود في اطار ضعف النمو الاقتصادي والتضخم”.
وعلى غرار فنزويلا، تعرضت روسيا لضرر كبير، فانخفاض عائداتها النفطية يؤثر على مالية روسيا وبالتالي على الاستهلاك.
وبحسب وكالة الطاقة الدولية التي تدافع عن مصالح الدول المستهلكة، فإن هذا الوضع لن يكون له تأثير على الانتاج، حتى على المدى القصير، ويتطلب الانتاج بعض الوقت للتكيف ويبقى ثابتا في الولايات المتحدة وفي الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) على الرغم من تراجع في نوفمبر مقارنة مع الشهر الذي سبق.
وفي غضون عام، زاد العرض مع ذلك بواقع 2,1 مليون برميل في اليوم مدعوما خصوصا بانتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة والذي سيسمح للدول غير الأعضاء في منظمة اوبك بتسجيل نمو قياسي من 1,9% هذه السنة، قبل ان يتباطأ الى 1,3 مليون برميل في اليوم في 2015.

إلى الأعلى