الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وزارة الزراعة والثروة السمكية تحصل على المركز الأول عن فئة أفضل خدمة حكومية الكترونية مقدمة لموظفي الحكومة
وزارة الزراعة والثروة السمكية تحصل على المركز الأول عن فئة أفضل خدمة حكومية الكترونية مقدمة لموظفي الحكومة

وزارة الزراعة والثروة السمكية تحصل على المركز الأول عن فئة أفضل خدمة حكومية الكترونية مقدمة لموظفي الحكومة

حصلت وزارة الزراعة والثروة السمكية على المركز الأول عن مشروع النظام الإلكتروني لسوق الأسماك المركزي بالفليج بولاية بركاء، وذلك ضمن مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحكومية ـ فئة أفضل خدمة حكومية الكترونية مقدمة لموظفي الحكومة، حيث تم تزويد السوق بنظام إلكتروني (SOFA) والذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى السلطنة ودول مجلس تعاون الخليجي من حيث نظام تشغيل السوق السمكي كما يعتبر من أحدث الأسواق بالشرق الأوسط .
وقد أشار المهندس منير بن حسين بن علي اللواتي مدير عام التخطيط والتطوير بوزارة الزراعة والثروة إلى أن مشاركة الوزارة في هذه المسابقة جاءت تحقيقا للهدف المنشود نحو إحداث تحول نوعي في الخدمات الإلكترونية للجهات الحكومية وتقدير الأداء المتفوق من خلال تطبيق المعايير العالمية وتعزيز استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في تنمية قطاعي الزراعة والثروة السمكية ، ويعتبر هذا الفوز وساماً للجهود التي تبذل لتطوير قطاع الثروة السمكية في السلطنة، حيث يعتبر سوق الأسماك المركزي من احدث الأسواق السمكية في المنطقة ويأتي ضمن إعادة هيكلة هذا القطاع الهام وهو مجهز بأحدث التقنيات ولا بد لهذه التقنيات ان تدخل ضمن المنظومة الرقمية التي تسعى إليها السلطنة حالياً، ولا شك أن هذه الجائزة ستساهم في تعزيز البعد الاستراتيجي للوزارة في توظيف كل ما هو جديد في التقانة الحديثة وستكون دعما لتطوير مشاريع الوزارة ومبادراتها وخدماتها الالكترونية تأكيدا وتنفيذا لاستراتيجية عمان الرقمية.
واضاف: أن الهدف من هذا النظام هو توفير معلومات وبيانات دقيقة عن كميات الأسماك وأنواعها وأسعارها للتجار والمستهلكين والجهات الحكومية وتوفير احصائيات عن إعداد الأسماك المتوفرة والمعروضة في الأسواق العمانية بواسطة جامعي البيانات المتواجدين في كل سوق للأسماك والمزودين بالأجهزة الكفية اللازمة لهذا الغرض وذلك بهدف ضبط أسعار الأسماك ومن ثم ارسالها الى متخذي القرار في الوزارة لتحديد أسعار موحدة للأسماك.

وقال ايضا إن النظام يهدف الى تطبيق قرارات الوزارة فيما يخص كمية وأنواع وأسعار الأسماك المصدرة الامر الذي لم يكن في السابق، وعلاوة على ذلك فإن النظام الالكتروني الجديد سيكون من شأنه تسهيل وتسريع عملية تداول البيانات المتعلقة بالمعاملات بالسوق إلكترونياً، والأهم من ذلك تنظيم دخول عملاء السوق بواسطة (بطاقات إلكترونية لكل بائع ومشتري) بالإضافة الى شفافية البيع حيث ان (جميع البيانات عن الأسعار تعرض على شاشة العرض قبل وبعد البيع).
وفيما يخص العمل بهذا النظام قال: تم تفعيله لإدارة وتنظيم جميع العمليات المرتبطة بتداول وتسويق الأسماك تشمل إدارة العملاء حيث يتم تسجيل بيانات البائعين والمشترين بالنظام وإصدار بطاقات الكترونية خاصة بهم للاستفادة من الخدمات التي يوفرها السوق .. كما يمكن التسجيل عن طريق البوابة الإلكترونية للسوق أو عن طريق نظام الإندرويد مع وجود إمكانية لتتبع الطلب حتى إصدار البطاقة. أما في إدارة تسويق الأسماك فيتم تسجيل البيانات المتعلقة بالأسماك لكل بائع على حدة (اسم البائع، نوع الأسماك، الكمية، الجودة) بواسطة معايير إلكترونية معدة لذلك وإدخال البيانات عبر الاجهزة الكفية أو من خلال أجهزة الكمبيوتر المخصصة لهذا الغرض ومن ثم عرضها على شاشة العرض الإلكترونية والسوق مرتبط بشبكة اتصالات داخلية تسمح بتبادل المعلومات.
وعن الخطة المستقبلية لتطوير النظام قال المهندس منير اللواتي بأن الوزارة تسعى الى تطوير النظام الالكتروني للسوق من خلال مرحلتين، الاولى ترتكز على ربط أسواق الجملة للأسماك في مناطق الإنزال إلكترونيا بسوق الجملة المركزي للأسماك مما سيساهم في تخفيف الجهد على البائع والمشتري وتسويق المنتجات السمكية في أسرع وقت ممكن، والمرحلة الثانية تتضمن التسويق الإلكتروني للمنتجات السمكية عبر شبكة الإنترنت والذي سوف يساهم في فتح أسواق جديدة للأسماك العمانية بالأسواق العالمية وزيادة مساهمة القطاع السمكي في الناتج الإجمالي.
الجدير بالذكر ان النظام يتميز بعدة مزايا منها إدارة ضبط الجودة عن طريق فحص جودة الأسماك بمقاييس وشروط معينة وإدخال جميع البيانات المتعلقة الكترونيا من خلال الجهاز الكفي. وميزه اداره وتوزيع الثلج عن طريق تسجيل كميات الثلج التي يحتاجها كل بائع أو مشتري وحسب الكمية وتخزين الأسماك بواسطة إدخال البيانات المتعلقة بالأسماك المخزنة في غرف التبريد للمشترين وتوزيع الصناديق حيث يتم تسجيل عدد الصناديق المستلمة من قبل المشترين وإصدار إيصال بذلك لتتبع الصناديق وضمان إرجاعها للسوق بالإضافة الى ميزه التصدير والذي يمكن من خلاله إصدار الوثائق الخاصة بالتصدير الخارجي .
ويشمل النظام ايضا على نظام اداري يقوم بتوفير امكانية الدفع الإلكتروني باستخدام البطاقات البنكية من قبل المشترين وتحويل مستحقات البائعين إلى حساباتهم البنكية مباشرة وهي إدارة المبالغ المالية بين المشترين والبائعين كما ان هناك إدارة للبيانات الإحصائية لإعداد (تقارير يومية، شهرية، سنوية) تقوم برصد كميات الأسماك وأسعارها وارسال رسائل نصية بذلك حيث يسمح النظام بالتواصل مع البائعين والمشترين من خلال هذه الرسائل .
أما نظام البوابة الإلكترونية للسوق فينقسم إلى قسمين للزوار ولموظفي السوق حيث يمكن للزوار تصفح البوابة والتسجيل من خلالها. على نظام خاص بالسوق ويحتوي على مجموعة من الخيارات التي يمكن الاستفادة منها مثل التسجيل والتقارير حول وأنواع الأسماك من حيث الأسعار والكمية . ويتم عرضها على الشاشة بقاعة البيع قبل بدأ المزاد وبعد الانتهاء من المزاد.

إلى الأعلى