الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بدء فعاليات ملتقى مسقط للشباب 2014 وبحث تطوير المنظومة السياحية بصلالة
بدء فعاليات ملتقى مسقط للشباب 2014 وبحث تطوير المنظومة السياحية بصلالة

بدء فعاليات ملتقى مسقط للشباب 2014 وبحث تطوير المنظومة السياحية بصلالة

تحت شعار “نستثمر في المستقبل”
ـ فيصل آل سعيد: قطاع السياحة يعد أحد أهم القطاعات التي تساهم في توفير فرص العمل للشباب العماني

صلالة ـ من هاشم الهاشمي:
بدأت يوم أمس فعاليات ملتقى مسقط للشباب 2014 والذي يحتضنه منتجع روتانا صلالة في نسخته السادسة، بتنظيم من الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات “إثراء” كمبادرة سنوية، حيث يأتي شعار الملتقى لهذا العام “نستثمر في المستقبل”، كما يشارك الملتقى 100 طالب وطالبة من مختلف الكليات والجامعات بالسلطنة ويستمر على مدى الخمسة أيام خلال الفترة من 13 إلى 17 الجاري.

نمو
تضمن برنامج الملتقى في يومه الأول كلمة صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد مدير عام التسويق والإعلام في “إثراء”: شهد قطاع السفر والسياحة نموا ملحوظاً خلال الآونة الأخيرة مع توجه حكومة السلطنة نحو تقوية البنية الأساسية التي تخدم قطاع السفر والسياحة، بالإضافة إلى التركيز على الإستثمار في القطاع السياحي من خلال العديد من المشاريع السياحية التي تم الإعلان عن تنفيذها خلال المرحلة القادمة، مشيرا إلى أن قطاع السياحة يعتبر أحد أهم القطاعات التي من الممكن أن تساهم في توفير العديد من فرص العمل للشباب العماني.
وأضاف: مع الإدراك بأن 50% من سكان العالم هم من فئة الشباب تحت سن الـ30 عاما، دلالة على أنها الفئة التي تتمتع بالحيوية للسفر والسياحة والتي لها القدرة الشرائية التي تساهم في رفع عوائد هذا القطاع، لذلك نرى بأنه من المهم توجيه الشباب نحو الاهتمام بهذا القطاع بالسلطنة من خلال مضمون ملتقى هذا العام، والترويج له بطريقة إبداعية مبتكرة من خلال المشاريع الطلابية التي سيعملون عليها.

تطوير
وقد تم تخصيص مضمون الملتقى ليتناول تطوير المنظومة السياحية بمدينة صلالة، وذلك مواكبةً للنمو الذي يشهده القطاع من حيث إمكاناته الكبيرة والذي يمر بمرحلة جديدة من أجل تعزيز صناعة قطاع السفر والسياحة ليساهم في نمو الاقتصاد الوطني خلال المرحلة المقبلة، حيث تتفوق صناعة قطاع السفر والسياحة على العديد من الصناعات حيث يجلب هذا القطاع عوائد سنوية تبلغ الثلاثة تريليون دولار أميركي عالمياً، ويساهم بما يقارب 11% من الناتج القومي الإجمالي العالمي مما يجعله أحد أكبر الصناعات في العالم، كما أنه يساهم في توظيف 260 مليون شخص أي بنسبة وظيفة واحدة من أصل 11 وظيفة حول العالم.

مجموعات
كما تخلل برنامج اليوم الأول للملتقى تقسيم الطلبة المشاركين إلى 8 مجموعات موزعة على 7 مشاريع عمل طلابية في مقدمتها مشروع عمل حملة ترويجية “اكتشف صلالة” التي يتم من خلالها الترويج لمدينة صلالة من خلال المقومات السياحية التي تمتلكها، مع إظهار اللون التراثي والثقافي ونمط الحياة الذي تتميز به، كما يناقش مشروع الثاني “الترويج لقطاع السفر والسياحة للشباب”، حيث تظهر الأبحاث أن الكثير من الشباب يعانون من مشكلة البحث عن العمل ويوجد ما يقارب 290 مليون شخص من هم لا يعملون ولا يدرسون وهم يمثلون أكثر من ربع الشباب في العالم وأما المشروع الثالث فيعنى بتصميم “أماكن إقامة منخفضة التكلفة وصديقة للبيئة” وستقوم المجموعة بالبحث والتصميم والترويج لأماكن الإقامة السياحية في صلالة التي لها تأثير ضعيف على البيئة وتعزز التفاعل بين المقيم والمناظر الطبيعية الخلابة المذهلة في صلالة والمشروع الرابع فيبحث “الأنشطة والمغامرات السياحية”، حيث ستقوم هذه المجموعة بتصميم أنشطة توفر تجربة سياحية مختلفة للمسافرين من الجيل الحالي إلى صلالة مع الحفاظ على العادات والتقاليد والثقافة والبيئة في صلالة وأما المشروع الخامس الذي يعنى بـ “فنون صلالة” وستقوم هذه المجموعة عن طريق استخدام الرموز المحلية بجمع الصور وإنتاج نماذج ومطبوعات على القمصان والأكواب والسجادات التي تحتفي جميعها بتراث وثقافة مدينة صلالة والتي من شأنها أن تعمل على إنشاء سياحة تذكارية لدى الزائر وأما المشروع السادس سيكون عنوانه “المأكولات الشعبية” فستقوم هذه المجموعة بالعمل على مواجهة الطلب المتزايد على الأطعمة والحياة السريعة والترويج للطعام المحلي ومذاقه المميز وعرض فنون الطهي التقليدية القديمة في صلالة والاحتفاء بثقافة المأكولات الشعبية وآخرها المشروع السابع فيعنى بتصميم “مهرجان صلالة للشباب”، حيث ستقوم هذه المجموعة بالتخطيط لمهرجان شباب صلالة الثقافي والذي سيكون جزءا من مهرجان السياحي، حيث يتم في جميع انحاء العالم استخدام المهرجانات الثقافية لتحفيز السياحة القصيرة وكذلك لتشكيل وتحسين صورة المدن المستضيفة وتسليط الضوء على المواقع المتميزة والجاذبة للسياحة ويهدف مهرجان صلالة الثقافي لدفع عجلة النمو الثقافي والاقتصادي وشد انتباه جيل الشباب الحالي لها وستكون هذه المشاريع تحت إشراف عدد من المختصين من داخل السلطنة ودول أوروبا وأمريكا الجنوبية وهم أمام تحدي إثبات الكفاءة وتسخير المواهب.

دعم وتعاون
ويحظى ملتقى مسقط للشباب سنوياً تعاون ودعم عدد من الجهات بالسلطنة في مقدمتها ديوان البلاط السلطاني ممثلاً في مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم ووزارة السياحة واللجنة الوطنية للشباب وشركة أوكسيدنتال عمان وشركة كيمجي رامداس والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال والشركة العمانية للتنمية السياحية “عمران” وشركة ميناء صلالة.
وفي هذا الشأن قالت ميمونة بنت سليمان العدوية تنفيذي تسويق في “إثراء”: تواصل اللجنة المنظمة للملتقى سنوياً جهودها في إيجاد شركاء داعمين في محاولة لإشراك الجهات الأخرى للمساهمة في نجاح هذه المبادرة التي تخص شريحة مهمة في المجتمع، مشيرة إلى أن ملتقى هذا العام سيركز طاقات وأفكار الشباب وتسخيرها في مشاريع عمل طلابية حول قطاع السياحة وجذبهم نحو استغلال الفرص التي يتيحها هذا القطاع كفرص عمل أو تأسيس مشاريع تجارية.

إلى الأعلى