الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / العمانية للسيارات تحتضن 3 فعاليات مثيرة في رياضة المحركات
العمانية للسيارات تحتضن 3 فعاليات مثيرة في رياضة المحركات

العمانية للسيارات تحتضن 3 فعاليات مثيرة في رياضة المحركات

خالد صومار يحتكر صدارة الجولة الأخيرة للرالي
وسعيد المنجي وصيفا
الشيهاني بطلا لمنافسات الجولة الثالثة للدريفت والهنائي ثانيا
الزدجالي يتوج ببطولة ريد بل للكارتينج ويتأهل لمنافسات النمسا

شهدت أروقة الجمعية العمانية للسيارات امس الأول تنظيم 3 منافسات في رياضة المحركات حيث تم تنظيم الجولة الثالثة لبطولة عمان للدريفت وسط حضور جماهيري كبير، وتفاعل الجميع مع الدخان المتصاعد والاداء العالي للمتسابقين في دخول حلبة الاستعراض التي احتضنت مسارا يمزج بين الفورمولا دريفت والكارباردريفت وهو ما ألهب الحماس لدى المتسابقين وتحري الدقة في دخول الصندوق الضيق اثناء الاستعراض، كما تم تنظيم منافسات الجولة الخامسة والاخيرة لبطولة عمان للراليات والتي حظيت باهتمام جماهيري كبير وتم خلالها حسم البطولة لهذا الموسم، كما تم احتضنت الجمعية تنظيم فعاليات بطولة ريد بل للكارتينج والتي تأهل خلالها 3 متسابقين للمنافسة في بطولة ريد بل العالمية للكارتينج في النمسا.
وفي تعليقه صرح العميد متقاعد سالم المسكري، رئيس الجمعية العمانية للسيارات قائلا: “لقد حققت الجمعية العمانية للسيارات نجاحا كبيرا خلال العامين الماضيين في تنظيم العديد من المنافسات الرياضية الهامة في السلطنة، مشيرا الى ان اروقة الجمعية شهدت نهاية الاسبوع الماضي تنظيم ثلاث فعاليات مهمة في رياضة المحركات، حيث تم تنظيم الجولة الثالثة لبطولة عمان للدريفت، والجولة الخامسة والأخيرة لبطولة رالي عمان 2014م، بالاضافة الى استضافة بطولة ريد بل للكارتينج والتي اقيمت على حلبة مسقط سبيد واي مؤكدا حرص الجمعية على تنفيذ كافة المعايير والاشتراطات الدولية التي تضمن السلامة للجميع”.
واضاف المسكري: “في غضون الثالثة عصرا بدأ الجمهور يتوافد والالتفاف حول حلبات الاستعراض والكارتينج والاستمتاع بالجولة الاستعراضية للرالي، وهو ما اضفى نوعا من الحماس لدى المتسابقين ليبذلوا اقصى ما لديهم من اداء داخل مضمار المنافسات، كما تفاعل الجميع بما يقدمه المنافسون داخل الحلبة، مؤكدا ان الجمعية العمانية للسيارات سوف تتخذ جملة من الاجراءات لتشجيع رياضة المحركات وانتشارها في السلطنة وفقا لمعايير الاتحاد الدولي للسيارات FIA”.
منافسات ساخنة
حرص المتسابقون على تقديم افضل ما لديهم في المنافسات التي أسفرت نتائجها عن فوز المتسابق طارق الشيهاني بالمركز الأول في الجولة الثالثة لبطولة عمان للدريفت، فيما توج وصيفا المتسابق محمد الهنائي، بينما أحرز المركز الثالث المتسابق علي الشيهاني.
وفي هذا الصدد قال سيف الرواحي، عضو لجنة التحكيم بالجولة الثالثة للدريفت: “شارك في الجولة الثالثة نحو 8 متسابقين حيث اعتذر اثنين من المتسابقين قبل ساعات من انطلاق المنافسات بسبب ظروف خاصة، مشيرا الى ان المنافسات كانت ساخنة هذه المرة، خاصة وان المسار كان جديدا وشيقا، حيث كان مزيجا بين الفورمولا دريفت والكار بارك دريفت، موضحا ان النقاط موزعة بين دخول الصندوق والاستعراض به والانجراف مشكلا حرف S، بالاضافة الى التجهيزات التي بالسيارة ونوعها وصوت المحرك ومدى تصاعد الدخان، فضلا عن تفاعل الجمهور مع اداء المتسابق”.
واضاف الرواحي: “شهدت منافسات الدولة الثالثة حشدا كبيرا من الجمهور خاصة في ظل سخونة المنافسة بين المتسابقين، لافتا الى ان الجولة الماضية تغيب بها بعض المتسابقين بسبب مشاركتهم في عدد من الفعاليات خارج السلطنة، او بسبب عدم جاهزية سيارتهم، مؤكدا أن الجميع حاول تعويض ما فاتهم من نقاط في هذه الجولة، وهدفوا لتحقيق الصدارة من خلال بذل اقصى الجهود”.
مسار مختلف
وقال المتسابق محمد الهنائي، الحاصل على المركز الثاني في الجولة الثالثة للدريفت: “يتميز المسار هذه المرة بالعديد من الاختلافات والفنيات مقارنة بباقي المسارات في الجولات الاخرى التي تنظمها الجمعية العمانية للسيارات، مشيرا الى انه مزيج بين الفورمولا دريفت والكار بارك دريفت، وتم استغلال جميع المساحات في ساحة الدريفت بالجمعية بصورة قياسية، لافتا الى ان المسار كان صعبا وممتعا في الوقت نفسه، ويعتمد هذا المسار على مدى تركيز المتسابق ومهارته فاذا قدم المتسابق بداية جيدة فانه يستكمل استعراضه بنجاح، اما اذا وقع خطأ بسيط من السائق اثناء دخوله او الاستعراض فان ذلك يؤثر على اداء المتسابق وبالتالي يخسر النقاط، مؤكدا أن عدم مشاركته في منافسات الجولة الثانية اثر على مكانته في الترتيب العام للبطولة، معتبرا ان الجولة الثالثة فرصة لتعويض ما فاته من نقاط”.
تجهيزات قياسية
وقال المتسابق علي الشيهاني، الحاصل على المركز الثالث في الجولة الثالثة للدريفت: “حرصت على تجهيز السيارة بصورة قياسية لكسب السباق وتحقيق اعلى النقاط، وهذه ليست المرة الاولى التي اشارك بها في مثل هذه المسارات الشيقة والصعبة في نفس الوقت، مشيرا الى انه شارك من قبل في عدة منافسات خارج السلطنة كهذا المسار”.
واضاف الشيهاني: “قمت باجراء عدد من التزويدات على السيارة قبل المشاركة في منافسات الجولة الثالثة، حيث قمت بتغيير راس المحرك واعادة ضبط البرمجة بالاضافة الى تغيير الوقود من محطة شل الى ايثانول وبلغت نسبة “الكحول” حوالي 90.9%، الامر الذي ينعكس على اداء السيارة اثناء الاستعراض، حيث يعمل ذلك على تبريد المحرك ليمنح اداء اقوى من ذي قبل، موجها شكره الى الشركات الراعية له مشروب الطاقة “تايجر باور” ونحاس عمان.
رالي عمان
وفي منافسات الجولة الخامسة والأخيرة لبطولة رالي عمان توج المتسابق خالد صومار بطلا لهذه الجولة بتوقيت وقدره44 دقيقة و 19 ثانية، فيما حل وصيفا المتسابق سعيد المنجي بتوقيت وقدره 45 دقيقة و 16 ثانية، بينما جاء في المركز الثالث المتسابق خالد المنجي بتوقيت وقدره 46 دقيقة و 16 ثانية، وشهدت المنافسات سجالا كبيرا فيما بين المتسابقين الذين بذلوا اقصى ما لديهم خاصة في ظل الاجواء المعتدلة التي تشهدها السلطنة هذه الايام.
تقديم الأفضل
وفي تعليقه قال المتسابق خالد صومار، الحاصل على المركز الاول : “حرصت على تقديم افضل ما لدي خلال منافسات الجولة الخامسة والاخيرة من بطولة رالي عمان 2014، مشيرا الى ان المنافسة كانت قوية خاصة في ظل تحفز الجميع لتحقيق النصر واحراز الصدارة، مشيرا الى ان التحديات كانت كبيرة خلال السباق، موجها شكره الى شركة تاركت لتقديم الدعم والرعاية له ومواصلة مسيرته الرياضية في الراليات”.
منافسات قوية
وقال كابتن طيار سعيد المنجي، صاحب المركز الثاني: “تعتبر المراحل الفعلية للجولة الخامسة هي نفسها المراحل التي كانت في بطولة رالي عمان الدولي مع وجود بعض الاختلافات البسيطة، مشيرا الى انها صعبة لانها تحتوي على طرق وعرة ومنحدرات خطيرة جدا، مشيرا الى انه قام بتجهيز سيارته خصيصا لهذه الجولة، وسعينا خلال المنافسات الى احراز بعض التقدم والمنافسة للوصول الى المركز الثالث في الترتيب العام للبطولة، لافتا الى ان فريقه يحتل حاليا المركز الرابع على مستوى البطولة”.
واكد سعيد ان التحديات كبيرة جدا ويعتبر المتسابقون خالد صومار وخالد المنجي وسيف الحارثي من اقوى المنافسين في هذه الجولة، ولا شك في ان تغيب الشيخ عبدالله القاسمي عن المشاركة في هذه الجولة أتاح الفرصة للجميع للمنافسة وتعويض النقاط والاقتراب من منصة التتويج، موضحا ان القاسمي حسم المنافسات في الجولة الماضية برصيد حوالي 90 نقطة ليشكل بذلك فارقا كبيرا بينه وبين صاحب المركز الثاني في الترتيب العام للبطولة وبذلك ضمن مركزه في الصدارة دون المشاركة في هذه الجولة، لافتا الى ان سيارته من نوع سوبارو sti طراز عام 2009م، ومجهزة بحاسوب خاص وتم تجهيزها في بريطانيا خصيصا للراليات وكانت ملكا لفريق ابوظبي للسباقات.
مراحل صعبة
اما المتسابق خالد المنجي، صاحب المركز الثالث فقال: “لا شك في ان هذه الجولة كانت المنافسة بها قوية جدا، حيث كانت المراحل صعبة للغاية وقمنا باصلاح السيارة بعد ان تعرضت لبعض المشكلات الفنية خلال منافسات بطولة عمان الدولي للراليات مؤخرا، مشيرا الى ان ترتيبه العام في البطولة هو المركز الخامس والمسافة بينه وبين الوصول الى المركز الثالث قريبة جدا، لذا وضع امامه هدف الوصول الى اولى المراكز في هذه الجولة للوصول الى منصة التتويج، لافتا الى ان الشيخ عبدالله القاسمي يعد من اقوى المنافسين وحسم موقعه في الترتيب العام للبطولة مبكرا، وذلك بتحقيق 90 نقطة تقريبا وباعد بينه وبين صاحب المركز الثاني في النقاط، موضحا انه قام بتجهيز سيارته وعالجها من الاعطال التي لحقتها بسبب مشاركته في منافسات الجولة الماضية وتكلفت حوالي 2000 ريال”.
ريد بل للكارتينج
وشهدت منافسات بطولة ريد بل للكارتينج منافسة شرسة حيث شارك بها 20 متسابقا تم تقسيمهم على مجموعتين، المجموعة (أ) والمجموعة (ب)، وتأهل ثلاثة متسابقين لتمثيل السلطنة في منافسات ريد بل العالمية والتي سوف تقام في النمسا، حيث احرز المتسابق محمد الزدجالي المركز الاول محققا في السباق النهائي توقيت قدره 11:48:618 دقيقة، وتوج وصيفا المتسابق ايهاب الزدجالي محققا توقيه قدره 11:51:887، فيما حصل على المركز الثالث المتسابق علي موسى آل موسى، محققا توقيت قدره 11:54:197 دقيقة.
وأعرب المتسابق محمد الزدجالي عن سعادته بتحقيقه المركز الاول في منافسات ريد بل للكارتينج، قائلا: “لم اكن اتوقع تحقيق المركز الأول في المنافسات التي شهدت مشاركة واسعة من المتسابقين، فهذه هي اول مرة احصل فيها على المركز الاول حيث اعتدت على تحقيق المركز الثالث، مشيرا الى ان الحظ لعب مع دور هذه المرة حيث كانت انطلاقته سريعة وهو ما ساهم في احرازه الصدارة، حيث كانت بدايته سريعة وحرص على الحفاظ على مقدمة السباق، مؤكدا ان جميع المشاركين في السباق كانوا منافسين شرسين”.
واكد الزدجالي ان تنظيم مثل هذه المنافسات تعمل على تشجيع الشباب للمشاركة في سباقات للسيارات في الاماكن المخصصة لها بعيدا عن الشوارع والطرق العامة، معربا عن سعادته لتمثيل السلطنة في المنافسات التي ستقام في النمسا خلال الفترة القادمة، لافتا الى ان هذه المشاركة سوف تعزز من مهارته وتكسبه العديد من الخبرات.

إلى الأعلى