الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / كل أسبوع : انخفاضات

كل أسبوع : انخفاضات

يبدو أن كل شيء مختلط ببعضه في الوقت الحالي، بين الارتفاع والانخفاض والجنون، كموضوع انخفاض سعر النفط إلى مستوى 60 دولارا للبرميل فهو شيء مقلق خصوصا أن هذا الانخفاض لم يسجل له مثيل خلال السنوات الخمس الماضية، وهذا الأمر أثر كذلك على تداولات مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية أيضا بتراجع نقاطه. راجين أن لا تؤثر هذه الانخفاضات على حياة المواطن العادي في حله وترحاله وحياته اليومية، وأن تكون الخطط المعمول بها قد أعدت الاعداد الجيد لمثل هذه الحالات، وغيرها من أحوال الانخفاضات والارتفاعات المتوقعة وغير المتوقعة، حتى لو كان الانخفاض مستمرا لدرجة أننا لا نعرف متى سيتوقف وإلى أي حد، وأن تكون المصادر الأخرى حاضرة وقت الشدائد دون الحاجة إلى زيادة جرعات الإنتاج النفطي لتغطية انخفاض سعر البرميل الواحد بأسعار عدة براميل، والذي قد يؤدي إلى انخفاض مستوى الاحتياطي بشكل كبير من النفط وينبئ بالخطر والذي نعتمد عليه الاعتماد الكامل في حياتنا اليومية والمستقبلية.
***
ويبدو أن الأجواء كان لها نصيب في مسألة الانخفاضات والارتفاعات التي نعيشها في الوقت الحالي وإن كانت لها حركة عكسية فدرجات حرارة الجو رفضت الانخفاض في هذا الموسم من الشتاء في بلادنا ـ حتى الآن لمستوى الانخفاض الذي كان يتوقعه الناس ـ ربما لمصادر الطاقة ومن بينها النفط سببا كبيرا لعدم انخفاض درجات الحرارة أو تذبذب مستوياتها كل فترة، وقد يكون ذلك أيضا إيذانا أو تعبيرا ورفضا لما تخلفه الطاقة المنبعثة من مصادر الطاقة النفطية خصوصا والتي تؤثر على بيئة البشر عامة والطبيعة التي يعيشون فيها! ولكنها مسألة وقت فالناس أصبحت تستحدث البدائل تلو الأخرى والتي قد تكون أكثر أمانا، إن لم يكن خوفا على البيئة ستكون سببا لانخفاض مستويات الطاقة من النفط ومشتقاته!

محمد بن سعيد القري

إلى الأعلى