الخميس 13 مايو 2021 م - ٣٠ رمضان ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / المحليات / وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار تزور كليتي صور المهنية وصورالجامعية
وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار تزور كليتي صور المهنية وصورالجامعية

وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار تزور كليتي صور المهنية وصورالجامعية

زارت معالي الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، كليتي صور المهنية وصور الجامعية بمحافظة جنوب الشرقية، اطلعت خلال الزيارتين على أبرز مستجدات وإنجازات الكليتين أكاديميًّا ومهنيًّا وبحثيًّا وناقشت أبرز تطلعاتها ومشاريعها المستقبلية.
رافق معاليها خلال الزيارة المهندس مسلم الشحري ـ رئيس قسم العمليات بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية (مدائن)، والدكتورة جوخة بنت عبدالله الشكيلية ـ المديرة العامة للجامعات والكليات الخاصة، وشريفة الحارثية ـ ممثلة قطاع البحث العلمي والابتكار والدكتور حمود الشكيلي ـ ممثل قطاع التدريب المهني وعدد من المسؤولين بالوزارة.
ففي زيارتها للكلية المهنية التقت معالي الدكتورة رحمة المحروقية بالهيئة الإدارية بالكلية، استمعت خلال اللقاء إلى نبذة عن الكلية، حيث تضم الكلية الأقسام الاكاديمية: الهندسة الميكانيكية واللحام وتشكيل المعادن وهندسة البناء والانشاءات وهندسة التبريد والتكييف والهندسة الكهربائية وهندسة الالكترونيات وهندسة تقنية السيارات وهندسة تقنية الأخشاب والدراسات التجارية وقسمي اللغة الإنجليزية والمهارات الأساسية كأقسام أكاديمية مساعدة، ويبلغ اجمالي عدد الطلبة بالكلية 660 طالبًا وطالبة في مختلف الأقسام الأكاديمية، كما اطلعت معالي الوزيرة والوفد المرافق لها على مرافق وورش الكلية وأقسامها المختلفة.
كما زارت معالي الدكتورة رحمة المحروقية كلية صور الجامعية، حيث التقت برئيس مجلس إدارة الكلية وإدارة الكلية، استمعت معالي الوزيرة خلال هذا اللقاء إلى نبذة عن الكلية حيث ترتبط الكلية أكاديميًّا بالجامعة الأميركية في القاهرة وجامعة عين شمس بجمهورية مصر العربية وجامعة بوند الأسترالية وجامعة سندرلاند البريطانية، وترتبط الكلية بعدد من مذكرات التفاهم المحلية والدولية، وبلغ عدد الطلبة في الكلية 772 طالبًا وطالبة في مختلف البرامج الأكاديمية وهي الإدارة والتسويق والمحاسبة والعلوم المالية والمصرفية ونظم المعلومات وتكنولوجيا المعلومات والهندسة الميكانيكية والمعمارية.
وأكدت معالي الوزيرة خلال اللقاءين على أهمية مواءمة البرامج الأكاديمية والمهنية مع احتياجات الشركات والمصانع في المناطق الصناعية، وأهمية تعزيز الجانب التقني في هذه الكليات لضمان سرعة الإنجاز وجودته واستقطاب الكفاءات الأكاديمية المؤهلة التي تحقق هذه الجودة، ودعت إلى توظيف الذكاء الاصطناعي والتقنية لابتكار تطبيقات وحلول تقنية لتطوير عمليات الإنتاج والخدمات التي تقدمها هذه القطاعات وفق أحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لمواكبة متطلبات السوق العالمي وتحقيق عوائد تساهم في الناتج الإجمالي للبلد وتعزز الدخل القومي.

إلى الأعلى