الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / أفغانستان: الرئيس يدين الهجمات الإرهابية ويتعهد بمقاومة طالبان
أفغانستان: الرئيس يدين الهجمات الإرهابية ويتعهد بمقاومة طالبان

أفغانستان: الرئيس يدين الهجمات الإرهابية ويتعهد بمقاومة طالبان

ألمانيا تتعهد بمواصلة الدعم وتحذر من سحب القوات الدولية

كابول ـ وكالات: أدان الرئيس الأفغاني أشرف غني “الارهاب” وتعهد امس الاحد بمقاومة تمرد حركة طالبان بعد انسحاب القوات القتالية الدولية أواخر هذا الشهر. وقال غني في خطاب تلفزيوني “كفى، نقول جميعا إننا لا نريد الارهاب”. وتشهد أفغانستان زيادة في هجمات المتمردين منذ تولي الحكومة الجديدة السلطة في سبتمبر الماضي. وكان نحو 20 شخصا قد قتلوا أمس الأول السبت في هجمات شنتها طالبان في كابول وإقليم هلمند. وقال”لن نستسلم..ولدى أفغانستان تاريخ يعود لـ5000 عام وستبقى خمسة آلاف عام أخرى” مطالبا الزعماء الدينيين والسياسيين بإدانة الهجمات الارهابية. وأضاف “ما هي خطيئة الفتاة قدسية ، والأطفال الذين فقدوا أرواحهم في إقليم باكتيكا؟ في إشارة إلى فتاة قتلت في هجوم انتحاري استهدف نائبة في
البرلمان في كابول و 57 شخصا قتلوا خلال لعبة الكرة الطائرة الشهر الماضي. وزادت أعمال العنف قبل أسابيع فقط من انسحاب القوات القتالية التي يقودها حلف شمال الاطلسي (الناتو). وسيبقى نحو 13 ألف جنديا أجنبيا لتقديم المشورة وتدريب قوات الأمن الافغانية. تعهدت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين للرئيس الأفغاني أشرف غني بأن تواصل ألمانيا دعهما لأفغانستان من أجل تحقيق الاستقرار. وقالت فون دير لاين امس الأحد بعد لقائها بالرئيس الأفغاني: “قد أظهر غني بشكل واضح مدى تقديره الكبير للدعم الألماني لبلاده”. تجدر الإشارة إلى أن غني تولى منصب الرئاسة منذ أسابيع قليلة. وحذرت الوزيرة الألمانية خلال زيارتها في أفغانستان التي تستغرق يومين من سحب القوات الدولية بشكل سريع. وحتى الآن من المقرر أن تستمر المهمة الجديدة للناتو لمدة عامين. وشددت فون دير لاين على ضرورة أن يتم الاستفادة من هذين العامين بشكل تام، على أن نرى بعد ذلك “كيف يكون الوضع في أفغانستان في نهاية هذين العامين، ثم نتخذ (…) القرارات بعد ذلك”. وصرحت وزيرة الدفاع الألمانية بذلك ردا على سؤال وجه لها عن مدة مهمة التدريب. وتابعت الوزيرة الألمانية: “ما يهمني هو أن (…) نغادر أفغانستان في الوضع الذي تكون قد حققت فيه القوة التي يمكنها بها الصمود بنفسها”. ووفقا لتقدير فون دير لاين، كانت مهمة حلف الأطلسي (إيساف) مجدية على الرغم من كل الصعوبات والضحايا. وقالت فون دير لاين: “إذا نظرنا لما سبق، سيتضح في بعض العوامل أنها كانت مجدية”، مشيرة إلى أن أفغانستان امس لم تعد “وكرا للإرهاب”. وتابعت الوزيرة الألمانية أن أعداد التلاميذ تضاعف بمقدار العشرات وأن أفغانستان لديها الآن 350 ألف رجل شرطة وجندي مهمتهم تحقيق الأمن لافغانستان. وعلى الرغم من ذلك فإن الوضع الأمني في أفغانستان لايزال يبدو خطيرا. وفقا لتصريحات وزارة الداخلية الأفغانية لقى ستة آلاف فرد من القوات الأفغانية حتفهم خلال هذا العام وحتى منتصف شهر نوفمبر الماضي إثر شن هجمات واعتداءات من طالبان، في حين بلغ هذا العدد 4300 شخص في الفترة نفسها من العام الماضي. ووفقا لبيانات الأمم المتحدة، قتل ثلاثة آلاف مدني أيضا في أفغانستان حتى منتصف شهر نوفمبر الماضي. ومنذ بداية مهمة (إيساف) منذ ثلاثة عشر عاما، لقى 55 جنديا ألمانيا حتفهم في أفغانستان. ولا يزال الخطر قائما بالنسبة للجيش الألماني حتى بعد انتهاء هذه المهمة. يذكر أنه كانت هناك عملية انتحارية قام بها شاب أفغاني في إحدى المدارس بكابول الخميس الماضي تسببت في مقتل ألماني كان موظفا لدى إحدى منظمات المساعدة. وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الواقعة. واستمرت أعمال العنف في أفغانستان خلال زيارة الوزيرة الألمانية؛ حيث
لقى ما يزيد على 20 شخصا حتفهم من بينهم جنود أفغان إثر هجوم انتحاري في العاصمة الأفغانية كابول أمس السبت. تجدر الإشارة إلى أن وزيرة الدفاع الألمانية علمت بوفاة والدها السياسي الألماني البارز، إرنست ألبرشت، خلال زيارتها في أفغانستان، ومع ذلك قررت مواصلة برنامج زيارتها دون تغيير وإجراء المباحثات اليوم.

إلى الأعلى