الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: الحوثيون يفجرون منازل برداع .. واغتيال قيادي بـ (المؤتمر)
اليمن: الحوثيون يفجرون منازل برداع .. واغتيال قيادي بـ (المؤتمر)

اليمن: الحوثيون يفجرون منازل برداع .. واغتيال قيادي بـ (المؤتمر)

سيطروا على أرحب بعد اشتباكات مع (الإصلاح)
صنعاء ـ وكالات: فجر مسلحو جماعة انصار الله الحوثية صباح أمس أكثر من منزل في قرية حمة صرار بمديرية رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن فيما اغتيل قيادي بحزب المؤتمر محسوب على داعمي الحوثيين الذين سيطروا على أرحب بعد اشتباكات مع مسلحي حزب الاصلاح (اخوان).
وقال مصدر إن سلسلة تفجيرات نفذها الحوثيون صباح أمس، حيث قاموا بتفجير أربعة منازل بحجة أنها تابعة لتنظيم القاعدة.
وأشار المصدر إلى أن الأوضاع في حمة صرار متوترة للغاية وأن اشتباكات عنيفة تدور بين الحوثيين والقبائل المناهضة لهم بين فترة وأخرى، الأمر الذي دعا العديد من اهالي القرية الى النزوح إلى قرى مجاورة هرباً من الموت ، لافتا إلى ان الأوضاع الإنسانية سيئة للغاية.
وأضاف أن الحوثيين قدموا قائمة لأهل القرية تضم 14 مطلوبا بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة حيث قبضوا على ثلاثة وتبقى 11 منهم ويقومون حاليا بتفجير منازلهم.
وذكرت مصادر محلية أن هجوماً واسعاً شنه مسلحو القبائل على مواقع الحوثيين المتمركزين في حمة صرار مساء أمس الأول ، حيث حاصرت تلك القبائل الحوثيين المتمركزين هناك من عدة اتجاهات ومن ثم استهدفتهم بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.
وأكدت المصادر سقوط قتلى في صفوف الحوثيين.
الى ذلك اغتال مجهولون سالم غضينه أمين عام المجلس المحلي بمديرية مجزر ورئيس فرع حزب المؤتمر الشعبي اليمني العام في محافظة مأرب شمال شرق العاصمة صنعاء.
وقتل غضينه ونجله بينما أصيب أحد مرافقيه، إثر استهداف سيارته بعبوة ناسفة زرعت فيها، ووقع الانفجار في منطقة مفرق الجوف الذي يربط بين محافظات صنعاء ومارب والجوف.
ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة إلا أن غضينه يعتبر من الموالين لجماعة أنصار الله الحوثية التي يعارضها معظم أبناء محافظة مأرب، والتي تعتبرها جماعة أنصار الشريعة أحد أعدائها على الساحة.
وقال احد مشايخ محافظة مأرب الشيخ مرسل القبلي إنه لا يستبعد أن يكون مسلحو أنصار الشريعة (المحسوبون على القاعدة) وراء الحادث لانهم أكثر الجهات معارضة لجماعة الحوثي في مأرب بالإضافة إلى استخدامهم لطريقة زرع العبوات الناسفة في استهداف معارضيهم.
وادان موقع “المؤتمر نت” الناطق باسم حزب المؤتمر الشعبي العام ما وصفها بجريمة اغتيال الشيخ سالم غضينه، معتبراً إياها عملاً “إرهابياً جباناً”.
وطالب فرع المؤتمر في مارب الأجهزة الأمنية بملاحقة الجناة وضبطهم وتقديمهم إلى العدالة.
في غضون ذلك تشهد مديرية أرحب شمال العاصمة صنعاء هدوءا حذرا بعد اشتباكات عنيفة دارت بين جماعة أنصار الله الحوثية وقبائل مناصرة لحزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان).
وقال مصدر قبلي إن الحوثيين سيطروا على جميع المناطق في مديرية أرحب ، مشيراً الى أن الاشتباكات المسلحة العنيفة توقفت بعد انتشار الحوثيين في المديرية ودخولهم إليها صباح أمس.
وأضاف المصدر أن الحوثيين قاموا بعد سيطرتهم على المديرية بتفجير دار القرآن في قرية يحيص، إلى جانب مقرين لحزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان) في قرية بيت مران.
وفجر مسلحو الحوثي في السابق عدداً من مراكز ودور تحفيظ القرآن في عدد من مناطق يمنية بدعوى أنها تابعة للقاعدة والجماعات “التكفيرية”.
من جهة اخرى ، قال علي القحوم عضو المكتب السياسي لأنصار الله الحوثية إن تلك الاشتباكات بدأت بعد الاعتداءات التي نفذتها عناصر تابعة للإصلاح وتنظيم القاعدة على اللجان الشعبية.
وبالنسبة لتفجير دار القرآن ومقرات الإصلاح ، أشار القحوم إلى أنها كانت مقرات لصنع المتفجرات والسيارات المفخخة، والتي من خلالها تم تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية في العاصمة صنعاء خلال الفترة الماضية .

إلى الأعلى