السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / سوق مسقط يواصل مسلسل الهبوط ويخسر 162 نقطة متراجعا بنسبة 92ر2%

سوق مسقط يواصل مسلسل الهبوط ويخسر 162 نقطة متراجعا بنسبة 92ر2%

محللون لـ”الوطن الاقتصادي”:
ـ مطلوب تدخل صناديق التقاعد والصندوق الاحتياطي للدولة وصندوق التوازن لامتصاص الفرص
ـ ارتباط السوق بتراجع أسعار النفط تعمق من خسائره والمرحلة المقبلة تحتاج إعادة الثقة للمستثمر

كتب: يوسف الحبسي
واصل مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية أمس مسلسل الهبوط متأثراً بعوامل خارجية تكمن في تراجع أسعار النفط العالمية، حيث خسر 162 نقطة في جلسة واحدة وفقد ما نسبته 92ر2% وأغلق المؤشر عند مستوى 5409 نقاط مقارنة مع مستوى 5571 نقطة في جلسة أمس الاول.
وقال أحمد بن سعيد كشوب الرئيس التنفيذي لشركة الثقة الدولية للاستثمار إن مؤشرات سوق مسقط للأوراق المالية وصلت إلى مستويات عام 2008، حيث فقد المستثمر السيطرة ويفكر بالبيع، إلا أن الحلول تكمن في رفع رأس مال صندوق التوازن الذي يمتلك 150 مليون ريال بإضافة ذات المبلغ إلى رأس ماله، لأن بالنظر إلى الوضع الحالي للصندوق لن يستطيع التدخل في الظروف الراهنة .. مشيراً إلى أن إيقاف تداول بعض الأسهم في المؤشر خطوة غير محبذة ما لما يتم إيقاف التداول بسبب واضح، وكان إيقاف التداول لبعض الأسهم في سوق أبوظبي قد أثر على مؤشر السوق الذي واصل انخفاضه.
وأشار إلى أن المطلوب اليوم تدخل صناديق التقاعد والصندوق الاحتياطي للدولة بالإضافة إلى صندوق التوازن لامتصاص الفرص في السوق، والمرحلة المقبلة تحتاج إلى وعي من صناع القرار والمستثمرين ، وإعادة الثقة للمستثمر وتوعيته بالفصل بين تراجع أسعار النفط وسوق مسقط للأوراق المالية .. مؤكداً أن الشركات المدرجة حققت أرباحاً خلال العام الجاري وهذا لا يعكس ما تشهده السوق اليوم، منوهاً إلى أن ربط أسعار الأسهم بأسعار النفط معنى ذلك أن المؤشر سيتجه إلى مزيد من الانخفاض في الأيام المقبلة.
وقال محمد الحافي نائب الرئيس للوساطة والتسويق في الشركة الوطنية للأوراق المالية: يصعب التنبئ بالقادم خاصةً وأن سوق مسقط للأوراق المالية متأثرة بعوامل خارجية تكمن في تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية، والتي تعمق من خسائر المؤشر وهذا الوضع يشكل أزمة للسوق لأنه غير مبرر خاصة أن إجمالي الشركات المدرجة حققت أرباحاً في 9 أشهر الأولى من العام الجاري، وقادرة على تحقيق الأرباح في السنوات القادمة والوقوف في وجه التحديات المقبلة، وكان السوق قد مرت في السنوات المنصرمة في عدة أزمة، واستطاعت التكيف معها وتجاوزها ، وهناك بلاشك تحديات قادمة وأؤمن بتكيف السوق مع الظروف المقبل .. مشيراً إلى أن الشركات مقبلة على إغلاق الحسابات للسنة الجارية وتحقيق أرباح وعوائد جيدة خلال فترة التوزيعات، والشركات اليوم أكثر جاذبية بسبب رخص الأسهم بالمقارنة مع العائدة.
وأكد أن أسعار النفط التي تعتبر سلطة متحركة تواجه تغييرات بشكل دائم، ولن تبقى أسعار النفط في هذه المستويات ولدينا عام كاملة على بعد أيام فقط، وسوف تتحسن خلاله، ومن المجحف ارتباط سوق مسقط للأوراق المالية مع سعر النفط، لكن في المرحلة المقبلة سوف يتجاوز النفط المستويات الحالية صعوداً.
وأشار إلى أن ليس من المجدي أن تتخذ سوق مسقط ذات الخطوات التي اتخذتها سوق أبوظبي للأوراق المالية أمس الأول حينما أوقفت تداول الأسهم التي تجاوز الهبوط بنسبة 5%، في ظل ظروف الهبوط الجماعي للأسهم ولم يقتصر على شركات معينة، وهذا الإجراء غير ملائم ولا يلبي الظروف الحالية.
وشهد المؤشر تراجع جميع القطاعات الرئيسية تصدرها القطاع المالي الذي أغلق على تراجع كبير بنسبة 31ر4% حيث خسر 292 نقطة منهياً الجلسة عند مستوى 6488 نقطة مقارنة مع السابق 6780 نقطة، فيما تراجع القطاع الصناعي بنسبة 48ر3% ليغلق عند مستوى 7303 نقطة مقارنة مع مستوى 7567 نقطة متراجعاً بنحو 263 نقطة، تلاه قطاع الخدمات الذي تراجع بنسبة 49ر1% وعند مستوى 3220 نقطة مقارنة مع مستوى 3269 نقطة، وتراجع قطاع السوق الشرعي بنسبة 52ر2% ليغلق عند مستوى 867 نقطة مقارنة مع مستوى 890 نقطة.

إلى الأعلى