الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الجيش السلطاني العماني يحتفل بتخريج دورة جديدة من الضباط المرشحين
الجيش السلطاني العماني يحتفل بتخريج دورة جديدة من الضباط المرشحين

الجيش السلطاني العماني يحتفل بتخريج دورة جديدة من الضباط المرشحين

الخريجون قدموا عرضاً عسكريا بالمسير البطئ والعادي مرورا من أمام المنصة الرئيسية

راعي الحفل: الأداء الرائع الذي قدمه الخريجون ليس بغريب على الجيش السلطاني العماني المعهود له بالانضباط والالتزام والتفوق في الجوانب العسكرية
المتابعة والتغطية الإعلامية ـ الملازم/ سعيد بن خالد النافعي: تصوير ـ التـوجيـه المعــنوي:
احتفل الجيش السلطاني العماني صباح امس بتخريج دورة جديدة من الضباط المرشحين بكلية السلطان قابوس العسكرية، تحت رعاية معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط.
بدأت مراسم الاحتفال الذي أقيم على ميدان الاستعراض العسكري بمعسكر المرتفعة بالتحية العسكرية وعزفت فرقة موسيقى الجيش السلطاني العماني السلام السلطاني، بعدها استأذن قائد الطابور معالي راعي المناسبة في تفتيش الصف الأمامي من طابور الخريجين، عقب ذلك قدم الضباط المرشحون استعراضاً عسكرياً بالمسير البطئ والعادي مروراً من أمام المنصة الرئيسية لميدان الاحتفال ثم تقدم الطابور على هيئة الاستعراض للأمام.
بعد ذلك سلّم معالي السيد وزير الدولة ومحافظ مسقط راعي الاحتفال سيف الشرف للضابط مرشح أحمد بن محمد الرحبي من الحرس السلطاني العماني الحاصل على المركز الأول على مستوى دورة الضباط المرشحين ، ثم جرت مراسم تسليم واستلام راية كلية السلطان قابوس العسكرية، حيث قامت مجموعة حملة الراية بدورة الضباط المرشحين المتخرجة بتسليمها إلى مجموعة حملة الراية بالدورة الحالية والتي لا تزال تتلقى تدريباتها بالكلية، والذين أقسموا على صونها وإبقائها عالية خفاقة ، ثم عُزفَ سلام العلم وطاف حملة الراية بها بين صفوف دورتهم .
بعد ذلك ردد الطابور نشيد الجيش السلطاني العماني وأدى الخريجون قسم الولاء ونداء التأييد وهتفوا ثلاثاً بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – بعدها أدى طابور الخريجين التحية العسكرية، وعزفت الموسيقى السلام السلطاني وتقدم قائد الطابور مستأذنا معاليه بالانصراف، حيث مر طابور الخريجين من أمام المنصة الرئيسية مؤدياً التحية العسكرية لمعالي السيد الوزير راعي الاحتفال.
بعد ذلك قدمت موسيقى الجيش السلطاني العماني مقطوعات ومعزوفات موسيقية متنوعة .
وفي قاعة الاستقبال بنادي ضباط الجيش السلطاني العماني صافح معالي السيد وزير الدولة ومحافظ مسقط أعضاء هيئة التوجيه والتدريب بالكلية ، ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.
حضر المناسبة عدد من أصحاب السمو ومعالي السيد الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع ومعالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك ومعالي الفريق رئيس جهاز الأمن الداخلي ومعالي الأمين العام بوزارة الدفاع وعدد من أصحاب المعالي الوزراء والمستشارين والفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة واللواء الركن قائد الجيش السلطاني العماني واللواء الركن طيار قائد سلاح الجو السلطاني العماني، واللواء الركن بحري قائد البحرية السلطانية العمانية وسعادة سفير المملكة العربية السعودية الشقيقة المعتمد لدى السلطنة، والقائم بأعمال سفير دولة قطر الشقيقة والقائم بأعمال سفير دولة الكويت الشقيقة، وعدد من الملحقين العسكريين بسفارات الدول الشقيقة والصديقة بالسلطنة ، وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة والأجهزة الأمنية الأخرى بالدولة، وعدد من كبار الضباط المتقاعدين وجمع من منتسبي الجيش السلطاني العماني وأولياء أمور الضباط الخريجين.
تجدر الإشارة إلى أنه شارك في الدورة المتخرجة عدد من الضباط المرشحين من الجيش السلطاني العماني وسلاح الجو السلطاني العماني والحرس السلطاني العماني والأجهزة الأمنية الأخرى بالدولة إلى جانب مشاركة عدد من الضباط المرشحين من القوات المسلحة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وبمناسبة تخريج الدورة الجديدة من الضباط المرشحين بكلية السلطان قابوس العسكرية أدلى معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط راعي المناسبة بتصريح لمندوب التوجيه المعنوي قال فيـه:
” يشرفني أن أرفع أسمى آيات الشكر والولاء والعرفان لمولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله رعاه ـ على تشريفه لي لرعاية ختام دورة الضباط المرشحين بالجيش السلطاني العماني، ويسعدني أن أتقدم بالشكر للخريجين على الأداء الرائع الذي قدموه اليوم، وهذا ليس بغريب على الجيش السلطاني العماني المعهود له بالانضباط والالتزام والتفوق في الكثير من الجوانب العسكرية، ولهذا يسعدني أن أهنىء جميع الخريجين في يوم تخرجهم المبارك، وانضمامهم إلى من سبقوهم من ضباط قوات السلطان المسلحة”.
كما تحدث العميد الركن سعود بن بدر البوسعيدي آمر كلية السلطان قابوس العسكرية بهذه المناسبة قائلاً:” بفخر يملأ الجوانح ، وعزم يقهر المستحيل وصبر يُعجز الصبر نقدم الضباط الخريجين كرافد جديد يتجدد به نسيج قوات السلطان المسلحة ، ويضخ في شرايينها دماء شابة وواعدة، كما تعودنا في كلية السلطان قابوس العسكرية كل عام ، نقدمهم درعا للوطن وحماة لأرضه وسمائه وسهوله وسواحله بعد أن صقلتهم التجارب وعجمتهم التمارين وصاغتهم المعضلات وأنارت عقولهم الدراسات الأكاديمية والعسكرية، النظرية منها والعملية، لا نقول إننا بلغنا بهم مرحلة الكمال فالكمال لله وحده، ولكنا وضعناهم على الدرب ومن سار على الدرب وصل، ومن هنا نرى أنه لزم علينا أن نزودهم بما نرى أنه قد يعينهم في قادم أيامهم العملية التي تتركز تماما على عاملي الانضباط والالتزام، كما تتطلب الكثير من الاحترام المرتبط بحسن السلوك ودماثة الخلق ، وعليهم أن يكونوا عونا لرؤسائهم ، معينين لمرؤوسيهم قدوة لهم في تحمل الواجب المناط بهم ، وأن يكونوا حصنا لهذا الوطن ويداً تبطش بكل من تسول له نفسه المساس بمقدساته كما أرادهم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه”.
جدير بالذكر أن كلية السلطان قابوس العسكرية بالجيش السلطاني العماني تعد صرحا تعليميا يعنى بإعداد الضباط المرشحين، ليصبحوا ضباطاً قادرين على تحمل مسؤولياتهم الجسيمة في أداء واجبهم الوطني بكل كفاءة واقتدار بعد أن نهلوا من معين علومها العسكرية والأكاديمية سواء النظرية منها أو العملية وصقلهم بالعلوم العسكرية وتنفيذ التمارين الميدانية ليكونوا دائما ً قادرين على خوض معترك الواجب الوطني.
وقد مرت عملية تدريب المرشحين بالجيش السلطاني العُماني بعدة مراحل من التطوير والتحديث وفقا للمتطلبات والاحتياجات المخطط لها، حيث يعود تاريخ تشكيل أول نواة لتدريب الضباط المرشحين بالجيش السلطاني العُماني في عام 1971م وكانت تعرف باسم جناح تدريب المرشحين في كتيبة تدريب قوات السلطان المسلحة بغلا ، ونظرا لازدياد حاجة الجيش السلطاني العماني لتغطية الاحتياجات من القوى البشرية فقد تم زيادة عدد الخريجين وزيادة الجرعات التدريبية، وفي عام 1981م نقل جناح تدريب الضباط المرشحين إلى الموقع الحالي تحت مسمى جناح الضباط المرشحين، وفي عام 1984م تم تغيير المسمى إلى وحدة تدريب المرشحين، وفي يوليو 1986م تفضل مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ بتوجيهاته السامية التي قضت بتغيير اسم الوحدة إلى كلية السلطان قابوس العسكرية، وفي 29 أكتوبر 1987م تفضل جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله – بتسليم الراية إلى كلية السلطان قابوس العسكرية.
وتتلخص مهمة كلية السلطان قابوس العسكرية في إعداد الضباط المرشحين الإعداد الأمثل وفق مقررات التدريب العسكري والدراسات الأكاديمية، بالإضافة إلى ترسيخ المفاهيم العسكرية لديهم وبما يؤهلهم وبكفاءة للقيام بالدور الذي سيناط بهم في وحداتهم وتزويدهم بالعلم والمعرفة العسكرية.

إلى الأعلى