الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / فلسطين تضع (إنهاء الاحتلال) على طاولة (مجلس الأمن)

فلسطين تضع (إنهاء الاحتلال) على طاولة (مجلس الأمن)

رام الله المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أمس الأربعاء أن مشروع قرار يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي سيقدم إلى مجلس الأمن” في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس وذلك بعد مثول الجريدة للطبع. فيما أعلن البرلمان الأوروبي أمس دعمه المبدئي للاعتراف بدولة فلسطين لكن بدون دعوة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى القيام بذلك كما كانت ترغب عدة كتل سياسية. وقال وزير الخارجية الفلسطيني “قد يتم عرضه للتصويت بعد 24 ساعة”. لكنه أشار إلى إمكانية حدوث تأخير “في حال عدم طلب أي من أعضاء المجلس الـ 15 عرضه على التصويت”. وبحسب السفيرة الأردنية دينا قعوار فإن مجموعة الدول العربية والفلسطينيين سيعقدون اجتماعا قبل الظهر للتشاور بشأن مجريات الأحداث وقالت إن الأردن “يعمل على إعداد نص توافقي لكن ما زلنا لم نصل إلى ذلك”. كما من المقرر أن يجتمع ممثلو فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا والأردن عصر اليوم بالتوقيت المحلي، بحسب دبلوماسيين. وبعد تقديم مشروع القرار سيستغرق الأمر بضعة أيام لكي يترجم النص ويتشاور سفراء المجلس مع عواصمهم لمعرفة ما إذا كانوا سيختارون الفيتو (للدول الخمس الدائمة العضوية) أو الموافقة على النص أو الامتناع عن التصويت. وأوضح المالكي أن مشروع القرار اعتمد فيه بشكل واسع على المقترحات الفرنسية. وقال “إنه المشروع الفرنسي بعد تعديله بالملاحظات (…) الفلسطينية”. ولم يقل الوزير ما أذا كان النص سيتضمن تحديد تاريخ لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وهو ما يطالب به الفلسطينيون في غضون عامين. ويشدد الأميركيون على أن اتفاق سلام لا يمكن أن يأتي إلا عبر مفاوضات مباشرة وليس ببادرة أحادية الجانب في الأمم المتحدة وهددوا باستخدام الفيتو ضد مشروع القرار. لكن يبدو أن صبر الفلسطينيين ينفد خصوصا وأن الجولة الدبلوماسية التي قام بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لم تؤد الى اية نتيجة. ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وهو في خضم الحملة للانتخابات الإسرائيلية المرتقبة في 17 مارس، أية إنذارات متهما إوروبا بإنها تنحاز للفلسطينيين. وقال نتنياهو أن “مساعي الفلسطينيين وعدد من الدول الأوروبية لفرض شروط على إسرائيل لن تؤدي إلا إلى تدهور الوضع الإقليمي وستضع إسرائيل في خطر”. وأضاف “لذلك، سنعارض هذا بشدة”.

إلى الأعلى