الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / إسدال الستار على فعاليات “دبي السينمائي” الـ 11 واليمنية خديجة السلامي تنتزع جائزة الفيلم الروائي الطويل
إسدال الستار على فعاليات “دبي السينمائي” الـ 11 واليمنية خديجة السلامي تنتزع جائزة الفيلم الروائي الطويل

إسدال الستار على فعاليات “دبي السينمائي” الـ 11 واليمنية خديجة السلامي تنتزع جائزة الفيلم الروائي الطويل

دبي ـ من فيصل بن سعيد العلوي :
اسدل الستار مساء امس عن فعاليات الدورة الحادية عشرة من مهرجان دبي السينمائي الدولي حيث فاز بجائزة المُهر للأفلام الطويلة، الفيلم الروائي الطويل “أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة” إخراج اليمنية خديجة السلامي والفيلم من إنتاج اليمن والإمارات وفرنسا. أما جائز أفضل فيلم غير روائي فكانت من نصيب الفيلم الإماراتي “سماء قريبة” للمخرجة: نجوم الغانم. وقد ذهبت جائز “لجنة التحكيم الخاصة” لفيلم “روشيما” للمخرج: سليم أبو جبل، والفيلم إنتاج فلسطيني إماراتي قطري سوري. وقد نال المخرج: يحيى العبدلله على “شهادة تقدير” وذلك عن فيلمه “المجلس” وهو إنتاج أردني إماراتي، وحصل على نفس الشهادة فيلم “راني ميت” للمخرج: ياسين محمد بن الحاج، والفيلم إنتاج جزائري إماراتي، وكذلك حصل عليها المخرج: هشام زمان وذلك عن فيلمه النرويجي الإماراتي الإنتاج “رسالة إلى الملك”.
حفل تسليم الجوائز حضره الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وجمع من نجوم السينما وصانعيها من ممثلين، ومخرجين، ونقاد، ووسائل إعلام عربية وعالمية ، وانطلق الحفل بإعلان اسم الفائز بـ “جائزة الداخلية” لأفضل سيناريو مجتمعي وقيمتها 100 ألف دولار، وكانت من نصيب فيلم “ساير الجنة” للمخرج الإماراتي سعيد سالمين المري، الذي يتناول قضية تتعلق بالرعاية الاجتماعية لأحد الأطفال.
وفي تعليقه على جوائز المهر لهذا العام قال، رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي؛ عبد الحميد جمعة: “لقد برزت خلال الأعوام الـ 11 الماضية مجموعة من أفضل صنّاع السينما في المنطقة، الذين أثبتوا قدرتهم على تطوير وتنمية مهاراتهم عاماً بعد عام. ونحن في “دبي السينمائي” حريصون على تعزيز هذا الحراك ودعمه وتنميته والاحتفاء به، بغية تحقيق هدفنا الأسمى، وهو ترسيخ صناعة السينما الإماراتية والعربية، وأستطيع اليوم أن أقول بكل فخر، أننا نسير على الطريق الذي خططنا له منذ بداية انطلاق المهرجان، وها نحن نرى ثمرات هذا الجهد تُكّرم الآن.
وأضاف: “نحن سعداء بهذه المجموعة الكبيرة من الأفلام التي وصلت إلى القائمة النهائية للمرشحين، والتي تواصل تقدمها بخطى ثابتة نحو حصد المزيد من الجوائز العربية والدولية، وهذا يشير إلى المكانة التاريخية التي تتمتع بها السينما العربية وما تزخر به من إرث عريق في السرد الروائي.”
وقد ترأس “لي دانيالز” المخرج والمنتج الأميركي، لجنة تحكيم جوائز المهر للأفلام الطويلة، وقد ضمت في عضويتها كل من المخرج والمصوّر الهولندي “ليونارد ريتيل هلمريتش”، والمخرج الجزائري “مالك بن إسماعيل”، والممثلة الأميركية “فرجينيا مادسن”، والمخرجة والممثلة اللبنانية “نادين لبكي”.
وفاز بجائز “أفضل فيلم” في مسابقة المُهر القصير، الفيلم التونسي “فتزوج روميو، جوليت” للمخرجة: هند بوجمعة. وفاز بجائزة “لجنة التحكيم الخاصة” فيلم “الصياد السيئ” للمخرج: سهيم عمر” وهو من إنتاج إماراتي بلجيكي. وقد حصل الفيلم الأردني الفلسطيني الإنتاج “في الوقت الضائع” للمخرج: رامي ياسين على “شهادة تقدير”، وحصل عليها أيضًا الفيلم اللبناني “ومع روحك” للمخرج: كريم الرحباني. وفاز بجائز “أفضل فيلم” في مسابقة المُهر الإماراتي، فيلم “البُعد الآخر” للمخرجة: عائشة الزعابي. أما جائزة “لجنة التحكيم الخاصة” فذهبت لفيلم “الاعتراف” للمخرج: محمد سويدان، والفيلم من إنتاج الإمارات وفرنسا.أما لجنة تحكيم جوائز المُهر للأفلام القصيرة وجائزة المُهر الإماراتي فترأسهما الناقد والصحفي اللبناني محمد رضا، وشارك في عضويتها كل من المخرجة الفلسطينية “شيرين دعيبس”، وكاتب السيناريو الإماراتي “محمد حسن أحمد”.
هذا وقد أهدى المهرجان هذا العام “جائزة تكريم إنجازات الفنانين”، التي يمنحها في كل دورة لشخصية فنية متميزة تقديرًا لعطائها الفني، للفنان المصري القدير نور الشريف، احتفاء بمسيرته السينمائية العريضة. كما منح المهرجان نفس الجائزة إلى المطربة الهندية الرائعة “آشا بوسلي”، وذلك تقديرًا لمسيرتها الفنية والغنائية المتميزة.
وقد عُرض على هامش المهرجان ببرنامج “ليالٍ عربية”، خمسة عشر فيلمًا متميزًا ما بين الروائي والتسجيلي وناطق بالعربية أو غيرها وقد جاءت على النحو التالي: “الأطلنطي” للمخرج جان ويليام فان أويك، و”أنا مع العروسة” من إخراج: خالد سليمان الناصري وجابريل ديل جرانده وأنطونيو آوغليارو، و”بتوقيت القاهرة” للمخرج: أمير رمسيس، و”جنود مجهولون” من إخراج: سارة دحيدل، حمزة خليفة، عدي الطنيب، روان التميمي، جابر أبو رحمة، محمود الهذالين، أحمد عمرو، و”الدخيل” للمخرج: شريف كورفر، و”زمن معلق” من إخراج: طرزان وعرب ناصر، مهدي فليفل، يزن الخليلي، علاء العلي، أمين نايفة، آسمى غانم، عاصم ناصر، أيمن الأزرق، مهند صلاحات، و”السلام على دجلة ـ حرب العراق وعشر سنوات من العيش في بغداد” للمخرج: تاكيهارو واتاي، و”على إيقاع الأنتوف” للمخرج: حجوج كوكا، و”قهوة لكل الأمم” للمخرجة: وفاء جميل، و”مردان” للمخرج: باتين قوبادي، و”مسكون” للمخرج: لواء يازجي، و”من ألف إلى باء” إخراج: علي مصطفى، و”نحن كثر” للمخرج: أمير أميراني، و”هوم سويت هوم” للمخرجة: نادين نعوس، و”الوادي” للمخرج: غسان سلهب. كما عرض على هامش دورة المهرجان لهذا العالم ببرنامج “سينما العالم”، ستة وأربعين فيلمًا تسجيليًا وروائيًا طويلا من أهم ما عرض بالمهرجانات العالمية وقدمته السينما العالمية هذا العام، وقد عرض المهرجان بدورته لهذا العام، مائة وثمانية عشر فيلماً روائياً طويلاً وقصيراً وتسجيلياً، تضم خمسة وخمسين فيلماً عرضت للمرة الأولى دولياً وعالميا، من 48 دولة ناطقة بأربع وثلاثين لغة، وذلك على امتداد الأيام الثمانية الماضية من عمر الدورة.

إلى الأعلى