الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تونس تدخل في الصمت والسبسي والمرزوقي في المواجهة الأخيرة غدا

تونس تدخل في الصمت والسبسي والمرزوقي في المواجهة الأخيرة غدا

تونس ـ وكالات: دخلت تونس في الصمت الانتخابي بعدما انتهت حملة الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية التاريخية التي تجرى اليوم وتمثل الموامجهة الأخيرة بين الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي والباجي قائد السبسي مؤسس ورئيس حزب نداء تونس الفائز بالانتخابات التشريعية الأخيرة.
ويفترض ان تنهي هذه الانتخابات مرحلة انتقالية صعبة تعيشها تونس منذ الاطاحة في 14 يناير 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي هرب الى السعودية.
وكان قائد السبسي (88 عاما) والمرزوقي (69 عاما) تأهلا الى الدورة الثانية بعدما حصلا على التوالي على نسبة 39,46 بالمئة و33,43 بالمئة من إجمالي اصوات الناخبين خلال الدورة الاولى التي أجريت يوم 23 نوفمبر الماضي.
ودعي الى الانتخابات نحو 5.3 مليون تونسي من المسجلة أسماؤهم على قوائم الاقتراع.
وبالنسبة الى التونسيين المقيمين في الخارج الذين بدأوا الاقتراع أمس فستسمر العملية اليوم وغدا.
واختار قائد السبسي والمرزوقي اختتام الحملة الانتخابية في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة حيث نظما تجمعيْن لأنصارهما، بعد ظهر الأمس.
وسيكون اليوم “يوم الصمت الانتخابي” بعد حملة شهدت منذ بدئها في التاسع من ديسمبر الحالي، تبادلا للاتهامات بين المرشحيْن.
ويقدم المرزوقي نفسه كضمانة للحريات التي اكتسبها التونسيون بعد الثورة، ولعدم انتكاسة البلاد نحو “الاستبداد” الذي كان سائدا في عهد الرئيس المخلوع بن علي.
ويعتبر المرزوقي ان قائد السبسي وحزب نداء تونس الذي يضم يساريين ونقابيين وأيضا منتمين سابقين لحزب “التجمع” الحاكم في عهد بن علي، يمثلان “خطرا على الثورة” لأنهما امتداد لمنظومة الحكم “السابقة” في تونس.
وركز قائد السبسي حملته الانتخابية على “إعادة هيبة الدولة”.
وقال مؤخرا في مقابلة مع تلفزيون “الحوار التونسي” الخاص “عندي هاجس أن لا يعترف (المرزوقي) بنتائج الانتخابات”.
ووجهت الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات العامة “تنبيها” الى المرزوقي بعدما قال في إحدى خطبه “بدون تزوير لن ينجحوا” في اشارة الى قائد السبسي.
ورفض الباجي قائد السبسي دعوة من المرزوقي بإجراء مناظرة تلفزيونية.

إلى الأعلى