الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الفيلم الفلسطيني”عمر” المرشح للأوسكار يختبر الهوية والأفكار
“الفيلم الفلسطيني”عمر” المرشح للأوسكار يختبر الهوية والأفكار

“الفيلم الفلسطيني”عمر” المرشح للأوسكار يختبر الهوية والأفكار

القدس ـ رويترز: يتناول الفيلم الفلسطيني “عمر” المرشح لجائزة أوسكار أحسن فيلم أجنبي تعقيدات وتناقضات الصراع في الشرق الأوسط كفيلم يعتمد على قصة واقعية بحبكة سينمائية. فمخرج الفيلم وبطله من عرب إسرائيل ويرى نفسه ذا هوية فلسطينية. يصور الفيلم قصة حب بين شاب وشابة فلسطينيين يفصل بينهما الجدار العازل الذي بنته إسرائيل في الضفة الغربية المحتلة وبطلا يتعرض لمعاملة وحشية من قبل الشرطة السرية الإسرائيلية. صورت معظم مشاهد الفيلم الذي تكلف مليوني دولار في مدينة الناصرة في شمال إسرائيل بدون عوائق. قال مخرج الفيلم وكاتب السيناريو هاني أبو أسعد في مقابلة تليفونية “مهما كان ما نريده أمكننا التصوير. هذا سلوك عظيم. اعتقد أنهم “السلطات الإسرائيلية” من الذكاء لأن تفعل ذلك لأن كل صحفي سيسألني: كيف كان التصوير وليس لدى قصص أرويها لهم.” لكن هذه الروح التصالحية غائبة عن “عمر” وهي مراوغة مثلها مثل إقامة دولة فلسطينية حقيقية في الضفة الغربية وقطاع غزة تأمل القوى العالمية أن تسفر عنها محادثات السلام مع إسرائيل. ويتعرض الفيلم لقسوة الحياة في ظل الاحتلال العسكري الإسرائيلي. ويشن شاب فلسطيني هجوما على الجيش ويعاقب بالضغط عليه كي يتجسس على أقرانه الفلسطينيين أو يسجن ويضيع أمله في الزواج من الفتاة التي أحبها. وتتابع مشاهد الخيانة والتصور الخاطئ للخيانة مع عواقب قاتمة ودموية- في حبكة فنية يقول أبو أسعد إنها تستلهم مسرحية “عطيل” للكاتب المسرحي الإنجليزي وليام شكسبير. ويضيف “مشكلة عطيل كانت إحساسه بعدم الأمن. عندما لا تشعر بالأمن تبدأ في التفكير في أمور لا يمكن تصديقها. عندما تعاني من شعور بالاضطهاد لا يمكنك اتخاذ قرارات عقلانية.” ويستطرد قائلا “اعتقد أننا جميعا نعاني من هذه اللحظات في الحياة…ومن ثم نشعر بعجز وجودنا. نحن الفلسطينيون نعرف ذلك.” وفيلم عمر هو ثاني فيلم يخرجه أبو أسعد ويرشح لجائزة أوسكار. كان فيلمه الأول هو فيلم “الجنة الآن” الذي أخرجه عام 2005 والذي تناول بتعاطف قضية الفلسطينيين الذين يقدمون على شن هجمات انتحارية وأثار غضب كثير من الإسرائيليين- وبعضهم قدم شكوى لأكاديمية العلوم والفنون السينمائية التي تمنح جوائز الأوسكار. ولم يفز الفيلم بالجائزة. وقالت جماعة الماجور وهي جماعة إسرائيلية تمثل المتضررين والجرحى من جراء الهجمات الفلسطينية إنها ستشن حملة كذلك ضد فيلم “عمر”. ويعتقد أبو أسعد أن هذا اللوم ليس في محله خصوصا أن فيلمه الأخير أقل إثارة للجدل. وقال أبو أسعد “هذا الفيلم حقيقة يتناول ما يحدث في الصداقة والحب عندما تقدم على أفعال يمكن أن تؤثر على ذلك وكيف تقيم التوازن بين واجبك ورغبتك.” وتابع قائلا “الفيلم يجب أن يريك أيضا ما لا تحب أن تراه.” ويعرف أبو أسعد “52 عاما” نفسه كفلسطيني مثل كثيرين بين الأقلية العربية في إسرائيل التي تشكل 20 بالمائة من السكان. ويقول إن 95 بالمائة من ميزانية الفيلم التي تقدر بمليوني دولار جاءت من رجال أعمال فلسطينيين وجاءت النسبة الباقية من جهات في الخليج. ولم يصل فيلم إسرائيلي آخر يشارك في مهرجان أوسكار بعنوان “بيت لحم” ويتناول أيضا قصة تجسس في الضفة الغربية لقائمة الأفلام المرشحة لنيل الجائزة. يقول أبو أسعد “أعارض الطريقة التي يرون “معظم الإسرائيليين” بها الصراع. “لا يريدون قبول فكرة أنهم قوة احتلال. لكنه “فيلم بيت لحم” شيق جدا بالنسبة لي. ليس مجرد فيلم جيد أو مسلي إنه فيلم من الناحية السياسية يجعلك متفتح الذهن.

إلى الأعلى