الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / التونسيون أمام صناديق الاقتراع لاختيار رئيسهم اليوم
التونسيون أمام صناديق الاقتراع لاختيار رئيسهم اليوم

التونسيون أمام صناديق الاقتراع لاختيار رئيسهم اليوم

تونس ـ وكالات: يقف التونسيون اليوم أمام صناديق الاقتراع لاختيار رئيسهم في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية والتي يتنافس فيه الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي وزعيم أول حزب في البلاد الباجي قائد السبسي ويفترض ان ينهي اربع سنوات من مرحلة الانتقال التي تلت الثورة.
وشهدت البلاد أمس يوم “صمت انتخابي” تحظر خلاله كل نشاطات الحملة التي انتهت قبل الانتخابات التي يفترض ان تنهي مرحلة انتقالية صعبة تعيشها تونس منذ الاطاحة في 14 يناير 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي هرب الى السعودية.
ودعي إلى الانتخابات نحو 5،3 مليون تونسي من المسجلة أسماؤهم على قوائم الاقتراع لاختيار أحد المرشحين في تصويت سيجري من الساعة الثامنة صباحا بتوقيت تونس الى الساعة السادسة مساء.
ويمكن ان تعرف النتائج اعتبارا من الاثنين كما قالت الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات التي لديها حتى الرابع والعشرين من ديسمبر لإعلان اسم رئيس تونس للسنوات الخمس المقبلة.
وقلص الدستور الذي أقر في يناير 2014 صلاحيات رئيس الدولة الى حد كبير.
وأيا تكن نتيجة الدورة الثانية الاحد، سيكلف حزب نداء تونس الذي يقوده قائد السبسي وفاز في الانتخابات التشريعية تشكيل الحكومة وسيكون عليه فور انتهاء الانتخابات العمل على تشكيل ائتلاف مستقر لقيادة البلاد.
وكانت بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي أشادت بـ”شفافية” و”نزاهة” الانتخابات التشريعية التونسية التي أجريت في 26 أكتوبر والدورة الاولى للانتخابات الرئاسية.
لكن الحملة للدورة الثانية شهدت تبادل اتهامات بين المرشحين واججت التوتر في البلاد التي شهدت منذ ثورة يناير انتقالا في الفوضى لكنه لم يتسم بالعنف او القمع كما حدث في دول عربية اخرى.
وقالت الصحف ان “الامر الاساسي يبقى قبول المرشحين بالنتائج التي ستخرج عن صناديق الاقتراع”.
واختار قائد السبسي اختتام الحملة الانتخابية امس في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة حيث التقى تجمعا من انصاره في حين نظم المرزوقي تجمعا في مدينة خزندار بعيدا عن وسط العاصمة.
وقال السبسي “على شعبنا أن يختار بين الرجوع الى الترويكا (حزب النهضة الاسلامي وحليفاه التكتل والمؤتمر) التي خربت البلاد خلال ثلاث سنوات أو أناس آخرين يريدون مستقبلا أفضل لتونس”.
اما المرزوقي فيقدم نفسه كضمانة للحريات التي اكتسبها التونسيون بعد الثورة، ولعدم انتكاسة البلاد نحو “الاستبداد” الذي كان سائدا في عهد الرئيس المخلوع بن علي.
ويعتبر المرزوقي ان قائد السبسي وحزب نداء تونس الذي يضم يساريين ونقابيين وأيضا منتمين سابقين لحزب “التجمع” الحاكم في عهد بن علي، يمثلان “خطرا على الثورة” لأنهما امتداد لمنظومة الحكم “السابقة” في تونس.
وركز قائد السبسي حملته الانتخابية على “إعادة هيبة الدولة”. وقال مؤخرا في مقابلة مع تلفزيون “الحوار التونسي” الخاص “عندي هاجس ألا يعترف (المرزوقي) بنتائج الانتخابات”.
ووجهت الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات العامة “تنبيها” الى المرزوقي بعدما قال في إحدى خطبه “بدون تزوير لن ينجحوا” في اشارة الى قائد السبسي.
ورفض الباجي قائد السبسي دعوة من المرزوقي بإجراء مناظرة تليفزيونية.
وكان قائد السبسي (88 عاما) والمرزوقي (69 عاما) تأهلا الى الدورة الثانية بعدما حصلا على التوالي على نسبة 39,46 بالمئة و33,43 بالمئة من إجمالي اصوات الناخبين خلال الدورة الاولى التي أجريت يوم 23 نوفمبر الماضي.
وكانت تونس شهدت في 2013 ازمة سياسية حادة إثر اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي وهما قياديان في “الجبهة الشعبية” (ائتلاف أحزاب يسارية)، وقتل عشرات من عناصر الجيش والشرطة في هجمات نسبتها السلطات الى متطرفين.
ولإخراج البلاد من الأزمة السياسية، اضطرت حركة النهضة الى التخلي عن السلطة مطلع 2014 لحكومة غير حزبية تقود تونس حتى اجراء الانتخابات العامة.

إلى الأعلى