الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يصعد في غزة بغارة على خان يونس ويتباهى بالوعيد الأميركي في مجلس الأمن
الاحتلال يصعد في غزة بغارة على خان يونس ويتباهى بالوعيد الأميركي في مجلس الأمن

الاحتلال يصعد في غزة بغارة على خان يونس ويتباهى بالوعيد الأميركي في مجلس الأمن

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
صعد الاحتلال الإسرائيلي الأوضاع في قطاع غزة خارقا التهدئة المبرمة في أغسطس الماضي بغارة استهدفت خان يونس، فيما تباهى الاحتلال بمساعيه لاستصدار وعيد أميركي بإجهاض مشروع القرار المزمع مناقشته في مجلس الأمن والرامي لتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال.
وشنت الطائرات الحربية للاحتلال في وقت مبكر من صباح الأمس غارات على جنوب قطاع غزة من دون أن تسفر عن إصابات بحسب شهود عيان ومصادر طبية.
وقال شهود إن “طائرات أف 16 إسرائيلية اطلقت ثلاثة صواريخ على شرق مدينة خان يونس” جنوب قطاع غزة.
وأوضحت وزارة الصحة في غزة أن أيا من هذه الغارات لم يسفر عن إصابات.
تأتي هذه الغارات بعدما أعلن الاحتلال أن صاروخا أطلق من قطاع غزة سقط في منطقة مفتوحة جنوب إسرائيل من دون التسبب بإصابات أو أضرار.
ولم تعلن أي مجموعة فلسطينية مسؤوليتها عن اطلاق هذا الصاروخ.
وأكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن الغارات “اختراق خطير لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي ترعاه مصر”، موضحا أن الغارات استهدفت أراضي خالية غربي محافظة خان يونس جنوب القطاع.
ودعا هنية خلال حديث للصحفيين “مصر للتحرك بشكل عاجل لإلزام إسرائيل باتفاق وقف اطلاق النار الموقع بين المقاومة والاحتلال، وعدم السماح للاحتلال بتكرار الخرق الكبير في التهدئة “.
وشدد على أن “الشعب الفلسطيني صامد، ولا يمكن أن ترهبه مثل هذه الأعمال الوحشية، وأن النصر الذي حقق في العصف المأكول سنحميه ونحافظ عليه”.
وأمس أطلقت بحرية الاحتلال طلقات تحذيرية في جنوب وشمال غزة على مراكب صيد قالت إنها تجاوزت المنطقة التي تسمح لها إسرائيل بالتحرك فيها والتي لا تتجاوز ستة أميال من الشاطىء.
إلى ذلك قالت تسيبي ليفني رئيسة حزب “الحركة” الإسرائيلي المتحالف حديثا مع حزب العمل إنها فخورة بنجاح تحركها لما أسمته “حماية المصالح الحيوية الإسرائيلية في مجلس الأمن الدولي”.
جاءت تصريحات ليفني بعد أن نشر موقع إلكتروني أميركي متخصص بالشؤون الخارجية أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أبدى معارضته لإجراء تصويت في مجلس الأمن الدولي حول مشروع القرار الفلسطيني المقدم إليه قبل إجراء الانتخابات الإسرائيلية بعد نحو 3 أشهر، بحسب ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.
وقال الموقع إن موقف كيري تأثر باتصالات تلقاها من النائبة ليفني ومن الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز، حيث أكدا له أن التصويت في مجلس الأمن “من شأنه تعزيز قوة معسكر اليمين في الانتخابات المقبلة”، بحسب التقرير.

إلى الأعلى