الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الإرهاب في سوريا يهدد إرثا ثقافيا عمره آلاف السنين

الإرهاب في سوريا يهدد إرثا ثقافيا عمره آلاف السنين

نيويورك ـ وكالات: يهدد الارهاب الذي تواجهه سوريا نحو 300 موقع أثري دمر بعضها ولحقت أضرار ببعضها الاخر في كارثة ثقافية انسانية لا تعوض، بحسب تقرير للامم المتحدة.
ومرت بسوريا حضارات مختلفة بدءا من الكنعانيين وأقامت في مدنها التي تعتبر بين الاقدم في العالم، متحفا مفتوحا نظرا لما تحويه من اثار تعود الى حقبات الرومان والبيزنطيين والمماليك وغيرها، اضافة الى عشرات الكنائس والمساجد والقصور التاريخية.
ويتعرض هذا الارث الخضم منذ بداية الأزمة في منتصف مارس 2011 الذي قتل فيه اكثر من 200 الف شخص، الى التخريب والتدمير.
وقال التقرير الذي نشره أمس معهد الامم المتحدة للتدريب والبحث ان “مناطق مثل حلب حيث يعود تاريخ السكن فيها الى سبعة الاف سنة ودمشق وقلعة الحصن والرقة وتدمر اصيبت باضرار كبيرة”.
وركز المعهد في بحثه هذا على 18 منطقة في سوريا، معتمدا بشكل خاص على صور الاقمار الاصطناعية، حيث تمكن من تحديد الاضرار في 290 موقعا أثريا مختلفا، اذ تعرض 24 منها للتدمير و104 لأضرار جسيمة و85 لأضرار متوسطة و77 لأضرار مختلفة.
ورأى المعهد الذي حصل على مواد التقرير عبر برنامج “يونوسات” المتخصص بتحليل صور الاقمار الاصطناعية ان “هذا التحليل هو بمثابة شهادة على خطورة الاضرار التي تصيب الاثار في سوريا”، داعيا الى “جهود وطنية ودولية لحماية هذه المواقع”.
وقال مدير برنامج “يونوسات” اينار بيوجر “انه امر محزن بالنسبة الى سوريا وبالنسبة الى العالم. الانسانية تخسر الاف السنين من ارثها”.
ومن بين اكثر المواقع رمزية، والمدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو)، المدن القديمة في حلب وبصرى (جنوب) ودمشق.
وتظهر الصور الصادمة بشكل واضح الاضرار التي لحقت باربعة من هذه المواقع.
ففي حلب، ثاني مدن سوريا وعاصمتها الاقتصادية التي تعصف بها معارك بين قوات النظام ومعارضيه، دمرت المئذنة السلجوقية للجامع الاموي الكبير الذي يعود تاريخ بنائه الى القرن الحادي عشر، كما دمر فندق كارلتون الشهير لتحل مكانه فجوة كبيرة.
ولا يسمي التقرير المسؤولين عن هذه الاضرار في حلب، لكن مدير جمعية حماية الاثار السورية شيخموس علي يقول ان السوق القديم المسقوف في حلب، وهو السوق المسقوف الاكبر في العالم، اصيب باضرار جسيمة ايضا.
وفي تدمر التي تشتهر باعمدتها الرومانية، تظهر الصور طريقا حفر داخل الموقع، ما ادى الى الحاق الضرر بالعديد من المقابر.
وتعرض جزء كبير من ضريح الزاهد الصوفي اوس القرني والصحابي عمار بن ياسر في مدينة الرقة، معقل داعش المتطرف إلى التدمير. وقد اتهمت منظمات غير حكومية داعش بالوقوف وراء عملية التدمير هذه على اعتبار ان هذه الجماعة تصف الصوفيين بالمرتدين.
ودمر داعش في الحسكة (شمال شرق) تماثيل اشورية، بحسب علي.
كما أن آثار الصالحية المعروفة باسم دورا اوروبوس قرب دير الزور في شرق سوريا “لم يعد بالامكان التعرف عليها بسبب أعمال النهب فيها”، وفقا للمعهد اذ سرقت منها تماثيل وادوات من الفخار واحجار بيزنطية.
وبحسب جميعة حماية الاثار السورية، تعرضت ايضا مدينة افاميا التاريخية في وسط سوريا للنهب. وقد جرى حفر نحو 14 الف موقع فيها بشكل عشوائي، علما ان 18 قطعة فسيفساء تعود الى هذه المدينة عثر عليها في لبنان.وقد طالت اعمال الحفر العشوائية هذه كذلك مملكة ماري (تل الحريري) في جنوب شرق سوريا.
ودمرت في قلعة الحصن قرب حمص بعض الاسقف والواجهات بعدما تحولت هذه القلعة الى معقل للمسلحين.
وجرى في موازاة ذلك حفر انفاق في موقع ابلا (شمال غرب)، أحد أقدم الممالك في سوريا.
ويقول علي أن “الخطر في سوريا اكبر من ذلك الذي واجهه العراق، اذ تحولت المواقع (الأثرية) هنا الى ساحات حرب”، بينما اقدم نازحون لجاوا الى المدن المنسية الاثرية في شمال غرب سوريا “الى تكسير حجارة قديمة من اجل بناء منازل”.
وتابع “إنها كارثة وخسارة للانسانية لا تقدر بثمن”.

إلى الأعلى