الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يقمع ويعتقل بالضفة ومستوطنوه ينشرون إرهابهم
الاحتلال يقمع ويعتقل بالضفة ومستوطنوه ينشرون إرهابهم

الاحتلال يقمع ويعتقل بالضفة ومستوطنوه ينشرون إرهابهم

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
أقدم الاحتلال الإسرائيلي على عمليات قمع واعتقال بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية التي نشر فيها المستوطنون إرهابهم في الوقت الذي استشهد فيه فتى في غزة متأثرا بجراح أصيب بها في غارة إسرائيلية في عيد الفطر الماضي خلال العدوان الإسرائيلي الأخير فيما يتأهب الاحتلال لتجديد العدوان.

وأصيبت مساء أمس فلسطينيتان برصاص قوات الاحتلال إحداهن مسنة في قرية فرعون جنوب طولكرم.
وأفاد شهود عيان أن المسنة يسرى محمد عبد الحليم دهشان (72 سنة)، أصيبت بعيار ناري في الذراع، فيما أصيبت المواطنة الفلسطينية جمانة أحمد محمد شايب (48 سنة) بعيار ناري باليد استقر في البطن، وخضعت لعملية جراحية في مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي بطولكرم.
وكانت مواجهات وقعت بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال خلال اقتحامهم للقرية أطلقوا خلالها الأعيرة النارية والصوتية والغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه الفلسطينيين.
واعتقلت قوات الاحتلال فجر وصباح أمس، 15 مواطنا فلسطينيا، من بلدة عزون شرق قلقيلية بعد أن داهمت منازل ذويهم وأجرت عمليات تفتيش بداخلها.
وكانت قوات الاحتلال داهمت البلدة عند الثانية من فجر الأمس بعد أن أغلقت مداخلها الأربعة وفرضت عليها طوقا مشددا منعت بموجبه عملية الانتقال من وإلى البلدة.
يأتي ذلك فيما ثقب مستوطنون ينتمون الى جماعة (تدفيع الثمن) الإرهابية، فجر أمس، إطارات ٨ مركبات تعود لمواطنين مقدسيين في حي ‘رأس العامود’ من بلدة سلوان بالقدس المحتلة.
وأفادت شرطة الاحتلال أنها تلقت شكاوى بهذه الحادثة فيما ادعت أنها تجري البحث عن منفذي هذه الاعتداءات.
يذكر أن أعضاء جماعة ‘تدفيع الثمن’ الإرهابية اليهودية يعيثون في الأرض فساداً بإعطاب مركبات المواطنين الفلسطينيين وتخريب ممتلكاتهم، بالإضافة إلى تورطهم في إحراق المساجد والأديرة والكنائس والمدارس في معظم أنحاء الأرض الفلسطينية بما فيها القدس والداخل في الأراضي عام ١٩٤٨ وذلك على خلفية عنصرية.
في غضون ذلك أعلنت مصادر فلسطينية ، فجر أمس، عن استشهاد الفتى إيهاب محمد سحويل (15 عاماً) من بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، متأثراً بجروحه البالغة التي أصيب بها في القصف الإسرائيلي الذي طال قطاع غزة ثاني أيام عيد الفطر.
وأوضحت المصادر أن هذا الفتى كان يعالج في مستشفى المقاصد، ونتيجة لتدهور وضعه الصحي ودخوله في غيبوبة وحالة الموت السريري تم تحويله لمستشفى إيخلوف الإسرائيلي الذي ارتقى فيه الليلة قبل الماضية.
من جانبه أعاد جيش الاحتلال الإسرائيلي نشر بطاريتين من نظام “القبة الحديدية” في مدينة بئر السبع ، ومستوطنة “نتيفوت” جنوب فلسطين المحتلة والقريبة من قطاع غزة ،خوفًا من إطلاق صواريخ فلسطينية.
وتستخدم إسرائيل نظام القبة لاعتراض صواريخ المقاومة الفلسطينية التي تطلق من القطاع على المستوطنات الإسرائيلية وسط فلسطين المحتلة وجنوبها.

إلى الأعلى