السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “المناطق الصناعية” تنتهي من خطة تدريب موظفيها والعاملين في الشركات والمصانع خلال 2014
“المناطق الصناعية” تنتهي من خطة تدريب موظفيها والعاملين في الشركات والمصانع خلال 2014

“المناطق الصناعية” تنتهي من خطة تدريب موظفيها والعاملين في الشركات والمصانع خلال 2014

حصر الاحتياجات التدريبية للعام 2015

بدأت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية، ممثلة بمركز تنمية الموارد البشرية بوضع خطة تدريبية لعام 2015م، مبنية على مسح ودراسة الاحتياجات التدريبية لموظفيها، وذلك ترجمة لاستراتيجية المؤسسة وضمن إطار تحقيق أهدافها المؤسسية في مجال التأهيل والتدريب، حيث اعتبرت المؤسسة النشاط التدريبي ضمن أولوياتها، وذلك بهدف تحسين معارف ومهارات موظفيها.
وحول أبرز ما تم إنجازه في مجال نشاط التدريب خلال العام 2014 قالت سلوى بنت سعيد الشكيلية مديرة مركز تنمية الموارد البشرية: انسجاما مع رؤية المؤسسة العامة للمناطق الصناعية، وأهدافها الاستراتيجية في مجال تنمية وتطوير الكوادر الوطنية، فقد عكفت المؤسسة ومنذ سنوات، بإعداد خططها التدريبية السنوية، حيث كان بعضها موجها لموظفيها والآخر للعاملين العمانيين في الشركات والمصانع بمختلف المناطق الصناعية، وإيمانا منها بأهمية التأهيل والتدريب في إعداد وتأهيل كادر وطني قادر على المساهمة الفاعلة في دعم وتطوير التنمية الوطنية الشاملة، فقد حرصت المؤسسة أن يكون نشاط التدريب من اولويات المؤسسة وضمن اهدافها المؤسسية، وذلك إدراكا منها بأهمية تطوير وتنمية الموارد البشرية، وخصوصا في عصر أصبح فيه التغيير متسارعا في مجال التقنية والاتصالات والتكنولوجيا، مما يفرض على المؤسسات أن تعد موظفيها من خلال اكتساب المهارات والمعارف انسجاماً مع روح العصر.
وأضافت الشكيلية: لقد بذلت المؤسسة جهودا حثيثة وبدعم من الإدارة العليا، لترتقي بقدرات ومهارات موظفيها، حيث بادرت هذا العام بإعداد خطتها التدريبية السنوية على ضوء حصر نتائج الاحتياجات التدريبية لموظفيها، وقد بلغت عدد الفرص التدريبية لموظفي المؤسسة (281) فرصة لهذا العام بمختلف البرامج والفعاليات والأنشطة التدريبية، في حين بلغ عدد المشاركين في المحاضرات التوعوية والتثقيفية (72) موظفا، وقد ركزت هذه البرامج والفعاليات على المهارات (الإدارية والسلوكية والمالية والتقنية) موجهة لمختلف المستويات الادارية (العليا، الوسطى، المباشرة) فى جميع المناطق الصناعية التابعة للمؤسسة.
وحول دور المؤسسة العامة للمناطق الصناعية في دعم نشاط التدريب للشركات والمصانع، أوضحت الشكيلية أن المؤسسة “حرصت أن يكون لها دور بارز في عملية تأهيل وتدريب العاملين في الشركات والمصانع، بهدف الارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم، والتي لها أثر كبير على مستوى الأداء والإنتاجية في شركاتهم، حيث قامت المؤسسة خلال السنوات الماضية بإعداد خطط تدريبية خاصة موجهة للشركات والمصانع، وفي هذا العام تم تدريب (139) موظفا في المجالات الإدارية، أما في الجانب الفني، فقد تم تدريب (20) موظفا من مختلف المناطق الصناعية، على مهارات الصحة والسلامة المهنية التخصصية (IOSH). إضافة الى المحاضرات واللقاءات التوعوية والتثقيفية، كما حرصت المؤسسة أن يكون نشاطها التدريبي ملبيا لبعض احتياجاتها التدريبية وذلك من خلال الزيارات الميدانية والتواصل المستمر مع بعض المسؤولين في تلك الشركات والمصانع. وعن جهود المؤسسة العامة للمناطق الصناعية في مجال تعزيز الجانب التوعوي والثقافي لدى العاملين الشركات والمصانع، قالت مديرة مركز تنمية الموارد البشرية إن جهود المؤسسة لن تقتصر على نشاط التأهيل والتدريب الموجه للشركات والمصانع فقط، بل حرصت أن يكون لها دور في تعزيز الثقافة القانونية والسلوكية والصحية، حيث قامت المؤسسة وبالتنسيق مع بعض الجهات الحكومية، منها وزارة القوى العاملة والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية بشرطة عمان السلطانية، بتنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات من خلال اللقاءات والمحاضرات في مجالات متعددة منها، والتعريف بقانون العمل العماني وذلك لغرض تعميق الثقافة القانونية لدى العاملين والالمام بحقوقهم وواجباتهم. وكذلك تأثير المخدرات والتدخين على صحة العاملين، وآثارها الجسدية والعقلية على الفرد، التي ساهمت في ترسيخ ثقافة الانتماء والولاء للعمل، وتعزيز القيم والأخلاقيات الإيجابية بهدف رفع مستوى الأداء والإنتاجية لدى العاملين بها، وقد بلغ عدد العاملين العمانيين المشاركين في تلك الفعاليات (320) موظفا من مختلف المناطق الصناعية.

إلى الأعلى