السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / تتويج أصحاب المراكز الأولى لسباق قوراب التجديف التقليدية بالمصنعة
تتويج أصحاب المراكز الأولى لسباق قوراب التجديف التقليدية بالمصنعة

تتويج أصحاب المراكز الأولى لسباق قوراب التجديف التقليدية بالمصنعة

بمشاركة 42 قاربا في 3 فئات

المصنعة ـ من خليفة بن عبدالله الفارسي :
توج المتسابق عيسى بن حسن البلوشي بالمركز الأول في سباق الشوش وحصل على المركز الثاني محمد بن حسن البلوشي وجاء في المركز الثالث خالد بن عبدالله الخالدي وفي سباق قوارب التجديف التقليدية حصل على المركز الأول يوسف بن عبيد الخنبشي وفي المركز الثاني جاء حسن بن محمد البلوشي و ذهب المركز الثالث سالم بن أحمد الحراصي و على هامش التكريم توج أصحاب المراكز الأولى في سباق قوارب التجديف (40) قدما والتي اقيمت في ولاية صحار الأسبوع الماضي والتي جاءت نتائجها بحصول عامر بن محمد بن حسن المعمري على المركز الأول و جاء ماجد بن عامر المعمري في المركز الثاني وفي المركز الثالث يوسف بن عبيد الخنبشي وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ سلطان بن محمد الفارسي والي المصنعة وبحضور شيوخ وأعيان الولاية والولايات المشاركة واعضاء المجلس البلدي والتي أقيم بمشاركة 42 قاربا في ثلاث فئات تمثلت في قوارب فئة (30) قدما وأما الفئة الثانية وهي المحامل القديمة وأما الفئة الثالثة في فئة قوارب الشوش الصغيرة المصنوعة من سعف النخيل .

قوارب المسابقة
أقيم السباق السنوي لقوارب التجديف في المدينة الرياضية بالمصنعة بمشاركة 3 فئات وهي قوارب فئة (30) قدما التي يجدف فيها (10) مجدفين بالإضافة إلى قائد الفريق وقطع المتسابقين مسافة السباق والبالغة ثلاثة كيلو مترات ونصف وأما الفئة الثانية وهي المحامل القديمة و التي يجدف فيها (10) مجدفين بالإضافة إلى قائد الفريق وقد بلغت المسافة التي تنافس عليها المتسابقين 2 كيلومتر واما الفئة الثالثة والأخيرة في السباق السنوي لقوارب التجديف هي فئة قوارب الشوش الصغيرة المصنوعة من سعف النخيل و ستكون المنافسة بين القوارب المشاركة لمسافة خمسمائة متر وتم توزيع الكؤوس والجوائز المادية للقوارب الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى ، وقد بلغ عدد المتنافسين في هذه السباقات ( 42 ) قاربا منهم ( 16 ) قاربا في فئة التجديف و ( 10 ) قوارب في فئة المحامل القديمة بالإضافة إلى ( 6 ) قوارب في فئة الشوش كما تم تكريم الجهات الداعمة والمشاركة .
تحدي وإثارة
لقد شهد سباق قوارب التجديف إثارة وتحديا من خلال السباقات الثلاثة التي شاركت في المتسابقين والتي بدأت بسباق قوارب فئة (30) قدما وسط متابعة من محبي وعشاق هذه الرياضية البحرية، حيث خاض المتسابقان هذا السباق وجميعهم قد أنصب على تحدي الوقوت استغلال العوامل الطبيعية في حركة القارب والتي تعتمد على القوة البدنية للبحارة الموجودين على متن القارب وقد ساعدت هذه العوامل إلى الوصول إلى منصات التتويج والحال ينطبق على في سباق المحامل القديمة، حيث بعث عبق التاريخ في هذه المسابقة وإعادة شريط الذكريات التي امتطى فيها البحارة العمانيون هذه القوارب عابرين البحار من أجل الصيد والتجارة والتنقل بين الولايات البحرية وواصل السباق إثارته في محطته الثالثة والتي لم تقل منافسة تحدي عن سابقتها .
أثرى السياحة
لعب السباق في أثرى الجانب السياحي في المدينة الرياضية، حيث تواجد نزلاء منتجع ميلينيوم المصنعة في السباق من خلال التقاط الصور السؤال عن السباق ولم توجد هذه القوارب التقليدية في هذا الوقت وقد تحدثنا احد السائحين الايطاليين، حيث تعرفنا عليه حيث قال لنا لويزي والذي قدم بصحبة زوجته في زيارة ثلاثة إلى السلطنة والأولى من خلال إقامته في المصنعة حيث قال : كانت زياراتي الأولى قبل 20 عاما وتواجدت حينها في محافظة مسقط و في المرة الثانية كانت السلطنة محطة بسيطة قضيت فيها يوما واحد واليوم أن أكمل أسبوعي الثالث في المصنعة وقد استمتعت بهذا السباق حيث أخبرونا في الفندق أن هنالك سباق سيقام لهذه القوارب القديمة والتقليدية والتي أنثرت منذ عصور في ضل وجود القوارب الحديثة والتكنولوجيا الحديثة والتي بلا شك ساهمت في القضاء على هذه القوارب ولكن ما نشهده من محافظة على هذا التراث يدل على الأهمية هذا السباق لدى المجتمع العماني، حيث نشهد حضور لشخصيات رسمية وكذلك نشهد إقبالا كبيرا من قبل المشاركين وهذا دليل على أهمية هذا السباق حيث كان هنالك تحدي وإثارة كحال باقي المسابقات الرياضية . وأضاف : سوف انقل هذه الصور إلى الأصدقاء والعائلة في إيطاليا وسأحدثهم عن كل منطقة زرتها وعن جمال الطبيعة الخلابة التي يجب أن يحضر الجميع للاستماع بها في هذا الوقت من العام حيث تتوفر كافة المقومات التي تسهم في جذب السائحين إليها .
الفنون البحرية
سجلت الفنون البحرية حضور في السباق السنوي لقوارب التجديف من خلال عزف لمقطوعات موسيقية جذبة إليها الجميع فقد صدحت حناجر البحارة بمجموعة من الفنون الشعبية المغناة والتي حظيت بإقبال كبير حيث تفاعل المتسابقين مع أنغام ( النهام ) حيث على صوت الشوباني البحري في أنحناء المدينة الرياضية التي كانت محطة لهذه الاستضافة وتخلل مشاركة الفرقة البحرية أثناء نزول القوارب إلى البحر وكذلك بعد وصولهم إلى اليابسة وشاركت الفرقة في عزف الأنغام البحرية أثناء توزيع الجوائز على أصحاب المركز الأولى .
محطة لسباقات
تواصل المدينة الرياضية بالمصنعة استضافة العديد من المحطات الرياضية العالمية والمحلية ويعد استضافة السباق السنوي لقوارب التجديف أحدى أبرز السباقات التي تحظى بشعبية كبيرة من قبل محبي وهواة هذه النوع من السباقات وتوفر المدينة الرياضية بالمصنعة كافة المقومات لاستضافة العديد من المسابقات والتي تشهد إقبال كبير وحضورا من قبل الجماهير التي تتابع كافة تفاصيل السباق ، ومن هذا المنطلق فإن وزارة الشؤون الرياضية كانت حريصة على احتضان المدينة الرياضية لهذا السباق ومسابقات أخرى بحرية خلال الفترة القادمة .

تمثيل السلطنة
تسعى وزارة الشؤون الرياضية من خلال هذا السباق إلى فرز المتسابقين وتمثيل السلطنة في المسابقات الخارجية التي تقام في سباق القوارب للتجديف والتي تتطلع من خلال اللجنة المشرفة تشريف الرياضة العمانية في سباق القوارب والتي كان لها باع طويل في هذه الرياضة من خلال حصد مجموعة من الجوائز خلال الأعوام القادمة ، وفي هذا العام سيمثل أصحاب المراكز الأولى السلطنة في هذه المسابقات التي تحظى بمتابعة إقبال كبير في مختلف لدول مجلس التعاون .
لجنة التحكيم
وأشرفت على لجنة التحكيم مجموعة من خبراء في مجال سباقات الإبحار الشراعي وقد تكونت اللجنة من متسابقين سابقين وحكمين من مشروع عمان للإبحار الشراعي، حيث مزجت لجنة التحكيم بين القديم والحديث في مجال الإبحار الشراعي وذلك لخروج من السباق بصورة جيدة وقد تكونت لجنة التحكيم من القبطان صالح الجابري ومحمد البلوشي وسهيل المياحي و أسعد اللواتي وسلطان البلوشي وفيصل القطيطي .
التاريخ البحري
وقد عبر سعادة الشيخ سلطان بن محمد الفارسي والي المصنعة راعي السباق عن سعادته لاستضافة الولاية هذه السباق حيث قال : في البداية نثمن دور وزارة الشؤون الرياضية في احتضان مثل هذه السباقات التي تحظى بشعبية كبيرة في محافظات السلطنة وخصوصا محافظتي جنوب وشمال الباطنة وقد شهدنا خلال المسابقة تنافس كبيرا بين المتسابقين الذي جاء كل منهما ليكون طرفا ومشاركا في نجاح هذا السباق ، وأضاف : لقد شهدت المدينة الرياضية بالمصنعة منذ افتتاحها استضافة العديد من المسابقات الرياضية في مجال الإبحار الشراعي والتقليدي وما هذا السباق إلا دليل واضح على الدور الذي تلعبه هذه المدينة في إقامة هذه السباقات التي ستظل تحتفظ بالذكريات الجميلة التي قطعها البحار العماني عبر عصور مضت وستخلد دور السلطنة في المجال البحري .
نجاح السباق
ومن جانب آخر قال سيف بن مبارك المنعي رئيس اللجنة المشرفة على السباق بأن سباق قوارب التجديف يقام للمرة الأولى بمحافظة جنوب الباطنة، حيث احتضنت ولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة السباق لأربع سنوات سابقة و قد تم تغيير الموقع كنوع من التجديد والتفاعل الجماهيري
ونشر هذه الرياضة العريقة بين المحافظتين و يأتي تنظيم هذا السابق سنويا للحفاظ على هذا الموروث الرياضي البحري العريق و للنجاح الكبير الذي حققه السباق وللسمعة الطيبة التي اكتسبها خلال السنوات الماضية مضيفا بأن إقامة هذا السباق بالمدينة الرياضية بالمصنعة لتنشيط جميع الفعاليات بالمدينة الرياضية البحرية لما تتمتع به من موقع استراتيجي مميز . وقد أشار المنعي إلى أن السباق قد اشتمل على معزوفات وعروض بحرية قدمتها فرقة الفنون الشعبية أثناء بداية السباق ونزول البحارة إلى البحر وبعد وصولهم بالإضافة إلى توزيع الجوائز على القوارب الفائزة و تكريم الجهات المساهمة في السباق ، وأضاف المنعي قائلا إن استضافة ولاية المصنعة لهذا السباق يأتي ضمن اهتمام هذه الولاية العريقة بالرياضات البحرية و كذلك من اجل استقطاب الشباب العماني و اهالي الولاية و الولايات المجاورة لمشاهدة السابق و الاستمتاع به مقدما جل الشكر و التقدير لكافة الجهات الحكومية و الخاصة التي ستشارك بالسباق و هي البحرية السلطانية العمانية و شرطة عمان السلطانية و مؤسسة عمان للإبحار وبلدية المصنعة والمديرية العامة للخدمات الصحية بجنوب الباطنة بالإضافة الى منتجع الميلينيوم .ومن جانب آخر وجه سيف المنعي شكره لكافة محبي هذه الرياضية العريقة والرياضات البحرية ولأهالي ولاية المصنعة و الولايات المجاورة للحضور والمشاركة في هذا السباق .

إلى الأعلى