السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الوفد التجاري بفرع الغرفة بمحافظة ظفار يختتم زيارته لجمهورية للصين
الوفد التجاري بفرع الغرفة بمحافظة ظفار يختتم زيارته لجمهورية للصين

الوفد التجاري بفرع الغرفة بمحافظة ظفار يختتم زيارته لجمهورية للصين

اطلعوا خلالها على الفرص الاستثمارية والتجارية والمصانع والشركات

عاد الوفد التجاري بفرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار بعد زيارة ناجحة إلى جمهورية الصين الشعبية والتي استمرت سبعة أيام وذلك برعاية شركة اوكتال حيث تعرف المشاركين على العديد من المصانع الكبرى والشركات الاستثمارية العملاقة. وقال الشيخ سلطان بن علي الحضري رئيس الوفد وعضو مجلس ادارة الغرفة ان الجولة التي قام بها الجميع أوجدت الكثير من البعد والتعمق عن قرب بالفرص الاستثمارية وبلاشك ان زيارتنا لمصانع الطاقة الشمسية فتحت امام الوفد ابعادا كان الجميع يجهلها واكتسبنا خلال الجولة الكثير والكثير وهذا بحد ذاته وضع امام الجادين للاستثمار في هذا القطاع او غيره من القطاعات وضوحا في الرؤية ومساحة من المعرفة بهذا النوع المهم من الاستثمارات المستقبلية كما ان اهتمام غرفة تجارة وصناعة عمان بتسيير هذه الوفود من شأنه تعزيز مستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية وفتح آفاق أرحب وأوسع للقطاع الخاص. واشار الحضري الى أن زيارة الوفد الى الجمهورية الصينية كانت ناجحة حيث أتاحت الزيارة فرصة التعرف على شركات جديدة بالإضافة للشركات التي تربطها معها علاقات سابقة، كما اننا ومن خلال الجولات التي قمنا بها في العديد من المواقع استشعرنا الرغبة الكبيرة للحضور في السوق العماني والعكس في مختلف المشاريع الكبيرة وهذا يفتح لنا المجال اكثر للتفاوض والتشاور وايجاد فرصة تثري السوق العماني والعمل على تنوعه بحيث يدخل رجال الأعمال الجادون كل ما هو جديد وبناء للسوق العماني والصين توجد بها لا شك الكثير من هذه الفرص.
ونوه الحضري أن الوفد حاول قدر الإمكان استغلال كل الفرص والإمكانيات الممكنة للاستفادة من هذه الزيارة حيث تنفرد الجمهورية الصينية بالعديد من الصناعات التي يمكن ان يستفيد منها أصحاب وصاحبات المشاريع الصغيرة والمتوسطة كما اطلع المشاركون على التجارب التجارية والصناعية الناجحة هناك والالتقاء بعدد من رجال الأعمال الصينيين وبحث تبادل الخبرات العملية وإيجاد فرص جديدة لتعزيز التبادل التجاري بين رجال الأعمال في السلطنة ونظرائهم في الصين حيث قام الوفد بزيارة عدد كبير من الشركات والمصانع الناجحة في المناطق الصناعية والتجارية في هناك كمصانع الطاقة الشمسية ومصنع السراميك ومواد البناء والمعدات الثقيلة التي تنمو في هذه الدولة بشكل سريع.
واشار الحضري الى ان التجارب الثرية من قبل السوق الصيني ولديها مجال لايجاد العديد من فرص التعاون في مجالات كالسياحة والزراعة والصناعة وهذه قطاعات مهمة يجب أن تستثمر وتسوق بالشكل الصحيح بحيث تكون بالفعل رافدا ايجابيا لنا ويجب اقتناصه وهذا الامر وجدناه بالعديد من اعضاء الوفد الذي كان حريصا على ان يتواجد في زيارات متنوعة لقطاعات مختلفة وهذا كان هدفنا منذ الاعداد لهذه الزيارة ونأمل بالفعل ان نكون اوصلنا الوفد الى ما يطمح له ويتمناه من هذه الزيارة، إن السلطنة ولكونها بيئة جاذبة للاستثمار هي اليوم بحاجة لترويج وتسويق المقومات والفرص الموجودة في ظل النمو الاقتصادي والتجاري الحاصل فهي وعبر الجهات المختلفة بما فيها غرفة تجارة وصناعة عمان عليها تكثيف الزيارات واللقاءات أولا للتعريف بالسلطنة وبالفرص الموجودة وهذا أمر نتفق عليه جميعا وثانيا بغرض عقد شراكات اقتصادية مختلفة تستهدف جميع القطاعات وهذه جوانب مهمة وأساسية يجب رعايتها ودعمها.
وذكر الحضري قائلا: هناك الكثير من النجاحات غير المباشرة التي تحققها مثل هذه الزيارات لكن النتائج بالتأكيد على المدى الطويل ستكون نتائج مبشرة ومثمرة يجب أن لا نستعجل عليها المهم أن نعمل على استغلالها وتوظيفها بما يخدم مؤسساتنا واقتصادنا.

إلى الأعلى