الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / تفجير انتحاري في عزاء بالعراق و(مفخخة) أمام منشأة نفطية بسوريا

تفجير انتحاري في عزاء بالعراق و(مفخخة) أمام منشأة نفطية بسوريا

بغداد ـ دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
أقدم انتحاري يرتدي حزاما ناسفا على تفجير نفسه في مجلس عزاء بالعراق، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بالعشرات، فيما فجر أرهابيون سيارة مفخخة أمام منشأة نفطية في حمص بسوريا.
وحتى إعداد الخبر كان عدد القتلى قد بلغ 21 إضافة الى 40 جريحا عندما فجر الانتحاري الذي يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه وسط مجلس عزاء في قرية الحماميات بمنطقة التاجي.
وعلى الصعيد الأمني أيضا، أعلن الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن أن قوات الشرطة الاتحادية أحرقت ودمرت 5 عجلات كانت ضمن رتل لعناصر داعش متجه نحو ناحية الضلوعية، وقتلت من كانوا يستقلونها، فيما دمرت قوات أخرى من الشرطة الاتحادية سبع عجلات محملة بعبوات ناسفة في مدينة الضلوعية الواقعة إلى الشمال من بغداد.
في غضون ذلك أعرب وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد حسين دهقان عن استعداد بلاده لتطوير التعاون الدفاعي ـ العسكري والمساعدة بتقوية البنية الدفاعية وتعزيز قدرات الجيش العراقي.
جاء ذلك خلال لقائه مع نظيره العراقي خالد العبيدي الذي وصل إلى طهران صباح أمس، بحسب وكالة فارس الإيرانية للأنباء.
وأكد دهقان ضرورة تعزيز التعاون الدفاعي والعسكري بين البلدين، قائلا:”إننا نعتبر دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للجيش والقوات المسلحة العراقية جانبا من الاستراتيجية الدفاعية والأمنية للبلاد في المنطقة”.
وأضاف وزير الدفاع الإيراني أن “دعم وحدة وسيادة الأراضي العراقية وتنمية الديمقراطية على أساس الآليات المتوقعة في الدستور والإرساء الكامل للأمن ودعم التقدم الشامل للعراق، تعد من ضمن السياسات المبدئية والثابتة للجمهورية الإسلامية الإيرانية”.
وأوضح أن رؤية طهران للعراق “رؤية تتجاوز الاعتبارات القومية والمذهبية”، مضيفا أن جميع أبناء الشعب العراقي ينبغي أن يكون لهم دور إيجابي ومؤثر في المسيرة والهيكلية السياسية بما يتوافق مع الدستور العراقي.
وانتقد دهقان الإجراءات “أحادية الجانب بذريعة محاربة داعش والإرهاب”، وقال: إن “مثل هذه الإجراءات يمكنها أن تدعم استمرار بقاء وتقوية جذور الإرهاب في المنطقة، لذا فإن أي إجراء في العراق وسوريا يجب أن يتم بالتنسيق الكامل مع الحكومة المركزية فيهما”.
من جانبه، قال وزير الدفاع العراقي :”إننا نرنو للتعاون مع البلد الصديق والشقيق إيران ونعتبر تعزيز دعم القوات المسلحة العراقية من قبل إيران ضرورة استراتيجية”.
وأردف قائلا :”إننا بزيارتنا لإيران نؤكد إرادة ورغبة الحكومة والشعب والقوات المسلحة العراقية لتطوير العلاقات مع إيران، ونعتقد أن تنمية العلاقات بين البلدين تأتي في سياق مصالح الشعبين”.
وأشار وزير الدفاع العراقي إلى الدعم الذي تقدمه إيران في مواجهة الإرهاب ،وقال إن مواقف وإجراءات طهران “حدث تاريخي جسد إرادة وصدقية إيران الحقيقية”.
يذكر أن القوات العراقية بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تخوض قتالا ضد داعش الذي يسيطر على مساحات شاسعة في العراق. كما يسيطرالتنظيم على أراض في سوريا ويسعى لتوسيع رقعة نفوذه.
وفي سوريا تصدى صباح أمس عناصر حماية معملي الغاز في منطقة الفرقلس بريف حمص الشرقي لإرهابيين حاولوا الاعتداء على المنشأة فقام الإرهابيون بتفجير سيارة مفخخة أسفرت عن وقوع أضرار بسيطة في مدخل المنشأة وخسائر بشرية.
وقال مصدر في وزارة النفط والثروة المعدنية إن إرهابيين انتحاريين فجرا سيارة مفخخة أمام مدخل معملي غاز جنوب المنطقة الوسطى وايبلا لدى تصدي عناصر الحماية للإرهابيين ما أسفر عن وقوع خسائر بشرية وأضرار مادية بسيطة.
وأضاف المصدر أن البنى التحتية لمعملى الغاز لم تتضرر جراء التفجير الإرهابي وأن المعملين ما زالا في الخدمة ويعملان بشكل طبيعي.
وفي وقت لاحق ذكر مصدر عسكري أن عناصر حماية المعملين تمكنوا من إلقاء القبض على الإرهابيين عبد الكريم فرحان الخلاوي وفرحان حميد الحجاج اللذين فجرا السيارة نوع بيك اب أمام مدخل المعملين لدى محاولتهما الفرار.

إلى الأعلى