الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / ندوة تعرف بالأنظمة والقوانين والتشريعات العمالية لمديري الموارد البشرية وشؤون الموظفين في القطاع الخاص
ندوة تعرف بالأنظمة والقوانين والتشريعات العمالية لمديري الموارد البشرية وشؤون الموظفين في القطاع الخاص

ندوة تعرف بالأنظمة والقوانين والتشريعات العمالية لمديري الموارد البشرية وشؤون الموظفين في القطاع الخاص

نظمتها وزارة القوى العاملة

مسقط ـ (الوطن):
نظمت وزارة القوى العاملة ممثلة بالمديرية العامة للرعاية العمالية أمس ندوة تعريفية بقانون العمل لمديري الموارد البشرية ومديري شؤون الموظفين العاملين في القطاع الخاص بغرفة تجارة وصناعة عمان، بهدف التعريف بالأنظمة والقوانين والتشريعات العمالية وما تضمنه قانون العمل من الحقوق والواجبات المتفقة مع معايير العمل الدولية التي تسعى لتنظيم العلاقة بين أطراف الإنتاج، وشارك في الندوة التي نظمت في غرفة تجارة وصناعة عمان مديرو شؤون الموظفين ومديرو الموارد البشرية بعدد من منشآت القطاع الخاص بالسلطنة.
وأكد سالم بن سعيد البادي مدير عام الرعاية العمالية كلمة وزارة القوى العاملة في كلمة ألقاها على أهمية وجود قانون العمل لمراعاة التوازن بين طرفي العملية الإنتاجية (العمال وأصحاب العمل) في الحقوق والواجبات بما يخدم ويحقق دفع العملية الإنتاجية في ظل المتغيرات الاقتصادية والأبعاد الاجتماعية مشيرا بأن قانون العمل يحقق التوازن بين المتطلبات الاجتماعية والإنسانية للعمال من جهة والمتطلبات الاقتصادية لأصحاب العمل من جهة أخرى.
وأشار البادي إلى إن قانون العمل تطور تبعاً للتغيرات في الظروف الاجتماعية والاقتصادية ، لذلك هو دائم التغير، وعليه ارتأت هذه الوزارة اطلاع المعنيين بإدارة الموارد البشرية بمنشآت القطاع الخاص بقانون العمل رقم (35/2003) وتعديلاته والقرارات الوزارية المنفذة له لكي تكون قادرة على قيادة وإدارة العمل وتوجيهه طبقاً لأحكام قانون العمل مستخدمة في ذلك أفضل الطرق العلمية والعملية وفق منهجية علمية لاتخاذ قرارات تنسجم مع أحكامه فيما يتعلق بالعاملين بالمنشأة ، والعمل على تنمية روح التعاون والمبادرة والانضباط في العمل ، وتحقيق علاقات تتسم بالمساواة والعدالة وتكافؤ الفرص بين العاملين بالمنشأة.
كما أكد البادي على أن إدارة الموارد البشرية تعتبر الجهة المسؤولة عن استقطاب القوى العاملة الوطنية داخل المنشآت وإعـداد الخطط السنوية للتعمين وجمع وإعداد الإحصائيات اللازمة التي تطلبها الوزارة والجهات الحكومية الأخرى فيما يتعلق بالمسوحات الميدانية والتقارير السنوية ، كما تعد حلقة الوصل بين العاملين وبين خطط المنشأة ، آملا أن تحقق الوزارة مع هذه الإدارات شراكة حقيقية من أجل توفير أقصى معدلات الرعاية والحماية للعمال بما ينسجم مع أحكام قانون العمل والقرارات الوزارية المنفذة له.
وقد بدأت أعمال الندوة بورقة عمل عن دور دائرة الخدمات العمالية ألقاها عبدالله السعدي أخصائي اجتماعي بدائرة الخدمات العمالية سلط الضوء فيها على دائرة الخدمات العمالية ومهامها وجاءت ورقة العمل الثانية بعنوان قانون العمل والمنازعات العمالية ألقاها نصر الراشدي رئيس قسم بحث منازعات العمل تناول خلالها التعريف بقانون العمل والتعديلات في بعض الأحكام و ورقة العمل الثالثة كانت حول العمل النقابي في السلطنة تم التطرق خلالها إلى أهمية الاتحادات العمالية في الحفاظ على حقوق العمال واختتمت الندوة بورقة عمل حول تدابير لائحة السلامة والصحة المهنية ألقاها حمود الهنائي رئيس قسم السلامة المهنية بالوزارة وحلقة نقاش عامة حول استفسارات العمال.
وأبدى الحضور استحسانهم ورضاهم عن ما تضمنته هذه الأوراق من طرح، وقالت عايدة الجابرية، أخصائية موارد بشرية وإدارية بشركة الطليعة لمعدات النفط: مثل هذه الندوات تهدف إلى إنشاء علاقة مستقرة بين العامل وصاحب العمل وبين العامل والمسؤول ورفع مستوى وعي الموظفين حول الواجبات والحقوق الوطنية لتحسين العلاقات الاجتماعية والمهنية بين أطراف الإنتاج.
فيما قال محمد المجيني أحد الحضور بأن مثل هذه الندوات من شأنها أن تجعل العامل في موقف القوة باعتبار أن قانون العمل استهدفه بحكم انه الحلقة الأضعف، كما أن القانون أنصفه وكفل له حرية المطالبة والعيش الكريم.
أما منى البحرية من فندق كراون بلازا مسقط فقال: الندوة تأتي ضمن إستراتيجية السلطنة لتحسين بيئة عمل الموظف وزيادة وعيه ، فجهل العامل بقوانين العمل يجعله يعمل ضمن بيئة غير مؤهلة وبدون هدف، كما أن جلسات النقاش مع العاملين في القطاع الخاص تخرج بوجهات نظر تتبنى من قبل الجهات المسؤولة لسد الفجوات الموجودة في تطبيق المواد.
وأضافت البحرية: أنا دائما حريصة على المشاركة بمثل هذه الندوات فهي مفيدة جدا وخصوصا للعاملين لتعريفهم بالقوانين، كما تنيرهم بأهم تدابير الصحة والسلامة المهنية التي توفر لهم بيئة سليمة ومهيأة للعمل والإبداع، لذلك معرفة القوانين مهم جدا فلا عمل فلا إنتاج ذي جودة إذا لم تكن هناك قوانين تحمي العامل متمنية أن تعقد مثل هذه الندوات بلغات مختلفة، فعند سماع العامل الوافد للكلمات مباشرة بلغته من وزارة القوى العاملة فان ذلك يجعله على يقين أكثر بماله بحقوقه وواجباته.

إلى الأعلى