الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / طريق الحرير .. حرير فى حرير

طريق الحرير .. حرير فى حرير

فوزي رمضان
صحفي مصري

” .. فى العام 2013 طرح الرئيس الصيني شي جين بينج خلال زيارته لدول وسط وجنوب شرق آسيا مبادرتين لإقامة حزام اقتصادي على طول طريق الحرير القديم وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين على التوالي، من اجل ضخ حياة جديدة في الأعجوبة التى صمدت لتغير الزمن.”
ـــــــــــــــــــــــــــ
عندما أبحرت السفينة (جوهرة مسقط) فى العام 2010 فى طريقها الى سنغافورة عبر طريق الحرير البحرى متبعة خطى البحارة العمانيين القدامى الذين قطعوا نفس الخطوات منذ القرن التاسع الميلادى فى حركة تجارة نشطة محملين بالسلع من والى الصين وكهمزة وصل بين الشرق والغرب اكدت وبالدليل القاطع على اهمية هذا الطريق فى التواصل التجارى والثقافى بين الصين وسلطنة عمان من قديم الأزل.
وفى العام 2013 طرح الرئيس الصيني شي جين بينج خلال زيارته لدول وسط وجنوب شرق آسيا مبادرتين لإقامة حزام اقتصادي على طول طريق الحرير القديم وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين على التوالي، من اجل ضخ حياة جديدة في الأعجوبة التى صمدت لتغير الزمن. وقال ان العديد من الدول في جنوب شرق آسيا وجنوب ووسط آسيا والشرق الأوسط وأوروبا بالإضافة الى روسيا، رحبت بالخطط وأعربت عن دعمها لها.
وكانت وكالة أنباء شينخوا الصينية، قد أصدرت تقرير فى شهر مايو الماضى بعنوان «طريق الحرير الجديد.. الأحلام الجديدة»، تحدثت فيه عن إمكانية إحياء طريق الحرير القديم بشكل جديد، يتمثل فى طريقين برى وبحرى، يربطان الصين بالهند وإيران وأوروبا بريا، والهند وشبه الجزيرة العربية وشرق وشمال أفريقيا وأوروبا بحريا، وهو التصور الذى يتبناه الرئيس الصيني شى جين بينج، والذى أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على دعم مصر له بشكل كامل خلال زيارتة مؤخرا للصين معتبرا أن إحياء طريق الحرير من شأنه أن يزيد من حركة التجارة العالمية التى تمر بقناة السويس، مما يزيد من دخل القناة لمصر، بجانب تقديم خدمات لوجيستية للسفن التى ستمر بالقناة وأيضا تقديم فرصة للاستيراد والتصدير للصين ولأوروبا والدول المجاورة، الأمر الذي ستستفيد منه مصر
وطريق الحرير هو ممرتجاري اكتشف في العام 206 قبل الميلاد عندما ازدهرت صناعة الحرير واتقان صناعتة وتطريزة وحرص الناس على اقتناء تلك السلعة وبدأ الحرير يأخذ طريقة الى أنحاء العالم عن طريق مسارات محددة عرفت باسم طريق الحرير وكانت السفن تأتى محملة بالحرير والفلفل الأسود من الصين عائدة بأجود أنواع البخور واللبان والعطوروالنحاس واللؤلؤ من موانئ الخليج وقد تجاوز تأثير طريق الحرير الاقتصاد العالمى الى آفاق أخرى فقد انتقلت عبرة الديانات فعرف العالم البوذية وعرفت اسيا الاسلام وانتقلت عن طريقة البارود والورق فعرف العالم الحروب وعصر التدوين والكتاب وقام بتسهيل ونقل سلع وافكار وثقافة جنوب شرق اسيا الى اوروبا.
ولكن مع تقدم تكنولوجيا الملاحة البحرية برز دور النقل البحرى فى التبادل التجارى اضمحل طريق الحرير التقليدى وبعد اكثر من ستمائة عام يعود الرئيس الصيني شي جين بينج لإحياء التاريخ منطلقا من الحضور الاقتصادي القوى للتنين الصيني العملاق ملوحا بتعانق الحلم الصيني بالحلم العربي مؤكدا ان الصين ستواصل العمل بروح طريق الحرير القديم من اجل بناء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير البري وطريق الحرير البحري وقد وافقت حتى الآن 50 دولة من أصل 65 ي مجمل الدول التي يمر بها الطريق.
ولنا ان نعرف ان إجمالي الناتج المحلى للبلدان الواقعة على خط طريق الحرير يمثل 55%من إجمالى الناتج العالمي و70% من مجموع سكان العالم و75% من موارد الطاقة مما سيجعل الحزام الاقتصادي للدول المطلة على طريق الحرير كيانا اقتصاديا قويا في عصر العولمة.
وقد قالها أمير الرحالين العرب ابن بطوطة (اذا كنت تسعى الى النجاح فاجعل وجهتك شرقا) ولنا فى الصين المقصد والمتجه وتلك الدولة لا تطلب شروطا مسبقة لدعم الدول كما تفعل اميركا واوروبا وقد تسعى الصين خلال دعمها بناء اقتصاديات دول الشرق الاوسط والخليج وتعزيز التبادل التجارى الى تمويل التدفقات التجارية والاستثمارية ب (اليوان الصينى ) مقابل الدولار او اليورو بما فيها عقود السلع وتجارة النفط بشكل جزئي او كلي مما يساهم في خفض التكلفة بشكل يتناسب مع الدول المتعثرة اقتصاديا وكما فعل الأجداد وكانت لهم الرؤية والبصيرة في رسم معالم الاقتصاد وأبحروا شرقا حيث الحرير ما زلنا نحن ندفع الكثير والكثيرمن اتجاهنا غربا وما لنا سوى ركوب الحمير.

إلى الأعلى