الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “مساءات ثقافية” يحتفي بنور الدين السالمي وعبدالله الخليلي

“مساءات ثقافية” يحتفي بنور الدين السالمي وعبدالله الخليلي

في أمسية تقام في النادي الثقافي .. غدا

مسقط ـ الوطن:
يقيم صالون مساءات ثقافية مساء غد الاثنين بالنادي الثقافي بالقرم، أمسية أدبية علمية متنوعة تحت عنوان “المجالس العلمية والأدبية في عمان” السالمي والخليلي نموذجا، وذلك في إطار الاهتمام بالشخصيات الأدبية والثقافية التي أثرت الساحة العمانية على مدى عقود متتالية، وأسهمت في تأسيس حركة فكرية وعلمية ذات طابع رصين.
ويأتي اهتمام صالون مساءات ثقافية بهذه الشخصيات والاحتفاء بها من خلال عقد أمسيات ثقافية في أجندة عامه الثالث.
وقد بدأت هذه السلسلة بالاحتفاء بأوائل عائلة الطائي، وها هي الآن تستعد لاستقبال علمين من علماء الساحة العلمية والأدبية العمانية وهما العلامة نور الدين السالمي، وأمير البيان الشيخ عبدالله الخليلي في الأمسية الثقافية المرتقبة . حيث سيستضيف الصالون الباحث والمفكر خميس العدوي في ورقة عن “المجالس العمانية ونشأتها وأهميتها في المجتمعات العمانية”، إضافة إلى الضيف الشيخ محمد بن عبدالله الخليلي ليسلط الضوء على مجلس والده، بينما يتحدث الحفيد حمزة السالمي عن مجلس العلامة نور الدين السالمي وسيدير الأمسية الشاعر سعيد الصقلاوي.
وتضيف وفاء الشامسية رئيسة الصالون قائلة: إن من واجب الصالون وأي مبادرة أو مؤسسة ثقافية أن تعنى بإقامة أمسيات يحتفى من خلالها بالمفكرين والعلماء والأدباء العمانيين الذين تركوا بصمة عميقة في الساحة الثقافية والعلمية والفكرية ليس على مستوى السلطنة فقط، وإنما على مستوى الفكر العالمي أيضا. وقد بدأنا سلسلة احتفاءاتنا بعائلة الطائي، وها نحن ذا نحتفي يوم الثلاثاء القادم بالعلامة نور الدين السالمي، والشيخ عبدالله الخليلي، وسيكون لنا محطات أخرى مع أسماء عمانية وأمسيات ثقافية نحتفي بهم من خلالها، ومنهم الشاعر والأديب حبراس السليمي، والسيد عبدالله البوسعيدي مؤسس صالون الفراهيدي، والشيخ حمد بن هلال المعمري مؤسس مجلس العوتبي. اضافة الى أمسيات ستسلط الضوء على أسر اشتهرت بالعلم والفقه والأدب، أحبذ عدم تسليط الضوء عليها الآن حتى ننتهي من صياغة الجدول الزمني لأجندة مساءات الخاصة بهذا الشأن. كما سيكون لدينا أمسية “المرأة في السرديات العمانية” للدكتورة شريفة بنت خلفان اليحيائية، وأمسية سينمائية سنستعرض فيها تجارب المرأة العمانية في التأليف والإخراج السينمائي. كذلك أمسيات تتعلق بتقفي أثر الأسطورة العمانية على المجتمع مع اختلاف أشكالها الاجتماعية والتراثية والأثرية.إضافة إلى أن الصالون قد خصّص ضمن أجندته برنامجا سيطبّق في محافظة البريمي وهو يحوي العديد من حلقات العمل والأمسيات التفاعلية الخاصة بأدب الطفل، وأدب الناشئة على حد سواء، بالتنسيق مع مثقفين وأدباء متخصصين في هذه الجوانب خدمة للمواهب الشابة الصاعدة، وتأكيدا على أهمية أدب الطفل، وتفريقا بينه وبين أدب الناشئة. كما أنه دشن مشروع الكتاب المسموع خدمة لفئة المكفوفين من الأطفال والناشئة. الجدير بالذكر أن الصالون قد كسب خلال العام 2014م وجوها لامعة، وأسماء متحققة في مجالي الثقافة والأدب، حيث انضم إليه عضوات فخريات تمثلن في المكرمة لميس الطائي والإعلامية رشا بنت شنون البلوشية، والشاعرة بدرية الوهيبي، والكاتبة بشرى خلفان، والباحثة منى بنت حبراس السليمية، والباحثة عزيزة الطائية، والقاصة أزهار أحمد، والكاتبة رشا أحمد، والإعلامية لميس الكعبي.

إلى الأعلى