الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / فرنسا تستعين بطائرات دون طيار أميركية في حملتها على منطقة الساحل
فرنسا تستعين بطائرات دون طيار أميركية في حملتها على منطقة الساحل

فرنسا تستعين بطائرات دون طيار أميركية في حملتها على منطقة الساحل

نيامى ـ وكالات: باتت القوات الفرنسية المنتشرة في منطقة الساحل تعتمد على الطائرات المسيرة لتتمكن من رصد ومطاردة المسلحين على امتداد آلاف الكيلومترات في الصحراء.
واعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان خلال زيارته للقاعدة الفرنسية في نيامي أمس انه سيطلب شراء ثلاث طائرات اميركية من دون طيار من طراز ريبر في 2015 ليتم تسليمها في 2016-2017 من اجل تعزيز القدرات الاستخبارية لفرنسا.
وقال لودريان امام العسكريين الفرنسيين “لدينا هنا طائرتا ريبر تعملان وستوضع الثالثة في الخدمة فقبل نهاية الربع الاول من العام في مارس 2015″.
وسيكون في قاعدة نيامي، حيث تقلع منها الطائرات المسيرة لتحلق فوق شمال مالي والنيجر بحثا عن جماعات ارهابية مسلحة قادمة من ليبيا، في الربيع ثلاث طائرات ريبر وطائرتان اخريان اوروبيتان اسرائيليتان من نوع هارفانغ.
وجعلت فرنسا التي لا تملك سوى طائرتي هارفانغ اخريين، من شراء هذه الطائرات اولوية لضمان بعض الاستقلالية عن شركائها. ويقضي قانون البرنامج العسكري بشراء 12 طائرة ريبر بحلول 2019.
وكان رئيس اركان سلاح الجو الفرنسي الجنرال دوني ميرسييه اعلن مؤخرا ان “الطائرات بلا طيار نحتاج اليها كلما كان لدينا منها. انها اساس العمليات في افريقيا وفي المشرق يتم تحديد (الاهداف) المعادية عن طريق الطائرات بدون طيار”.
وفي قاعدة نيامي تتمركز طائرتا ريبر الى جانب طائرتي هارفانج بالقرب من طائرات الميراج 2000 ويوليها المسؤولون اهتمامهم في كل زيارة يقومون بها.
وطائرات ريبر بقمرة قيادتها المغلقة بالكامل بلا نوافذ، تقلع مثل الطائرات الاخرى ليسمع هدير محركها. وعينها الحقيقية كرة مزودة بجهاز تصوير كبير مثبت تحت جسمها. وطوال فترة تحليقها يقوم طاقم من طيار وملاح بقيادة من مركز على الارض.
وقال الكابتن غيوم الذي يعمل طيارا وانتقل للعمل على الطيارات بدون طيار بعد دورة تأهيل في الولايات المتحدة ان الامر يشبه “قمرة قيادة اي طائرة بمكانين على اليمين واليسار واجهزة لرؤية كل احداثيات الارض… الفارق الوحيد هو وجود عدد كبير من اجهزة الكمبيوتر”.
وتقلع طائرات ريبر لرحلات يمكن ان تستمر 15 ساعة اي لفترة اطول من مهمات طائرات الاستطلاع. وهي اقل سرعة — 400 كلم في الساعة – لشعاع تحرك يبلغ 1850 كلم.
واضاف الكابتن غيوم ان “طائرة الميراج او الرافال معدة للاداء الجيد للسباقات القصيرة اما الطائرات المسيرة فهي للسباقات الطويلة”.
وفي نيامي تنفذ طواقم الطائرات بدون طيار الاوامر التي تأتي من ليون وسط شرق فرنسا حيث قيادة العمليات. واوضح الضابط نفسه “يذكرون لنا مناطق محددة واهدافا ومبان وآليات للمراقبة”.
وفي مركز القيادة، يقوم خبير في قراءة الصور بتحليل كل صورة تصل بحثا عن تحركات مشبوهة او اهداف. وهو يعتمد على معلومات تجمعها الرادارات التي يمكنها العمل بمعزل عن الظروف الجوية خلافا للطائرات المسيرة.
وقال السرجنت فنسان “انها مهمة بالغة الاهمية في بعض الاحيان” بدون ان يضيف اي تفاصيل عن مهماته وان كانت طائرات بدون طيار ساعدت في رصد القيادة احمد التلمسي في مالي والقضاء عليه.
واضاف “قد نمضي ساعات في مراقبة منزل بدون ان نعرف ما اذا كان احد بداخله. لكن في نهاية الامر يدفعون لي اجرا للقيام باشياء تكلف كثيرين ثمنا باهظا” .

إلى الأعلى