الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / زوايا اقتصادية : هيئة وطنية لسلامة الغذاء والدواء ضرورة يفرضها الواقع

زوايا اقتصادية : هيئة وطنية لسلامة الغذاء والدواء ضرورة يفرضها الواقع

سلامة الانسان من سلامة غذائه فإذا كان غذاؤه سليما وصحيا سوف ينعكس ذلك على صحته وكما يعلم الجميع بأن السلطنة لديها رصيد وسمعة جيدة في المجال الصحي خاصة فيما يتعلق بصحة الاطفال وقد نالت العديد من الجوائز والشهادات العالمية وبما أن الوقاية خير من العلاج لذا ينبغي ان نحمي انفسنا من مسببات الامراض وفي ظل انفتاح الاسواق والمنافسة الحادة بين الشركات المنتجة للغذاء فإن هناك العديد من الاغذية والسلع والمنتجات الزراعية تكون غير صالحة للاستهلاك الاَدمي وقد لا يمكن الحكم عليها من خلال شكلها الظاهري إلا انها بالتحليل والفحص الدقيق يمكن التأكد منها فقد تحتوي على العديد من السموم او الاضافات او بقايا المبيدات والأسمدة وقد تكون معالجة كيميائيا او معدلة جينيا او وراثيا بالإضافة إلى وجود العديد من الملوثات الكيميائية والتصنيع الغذائي وما يتصل به من ممارسات صحية جميع هذه المعاملات تؤثر بطريقة أو بأخرى على صحة الانسان والعديد من الامراض الخبيثة كالسرطان سببها الأساسي تناول أغذية غير صحية.
وان كانت هناك العديد من الجهات التي تبذل جهدا كبيرا في الرقابة والفحص والتحليل الا ان تلك الجهود تتشتت وتتفرق واحيانا تتعارض مع بعضها البعض فعلى سبيل المثال وزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه لديها العديد من المختبرات في مختلف محافظات السلطنة اضافة الى مركز متخصص لرقابة الاغذية والبيئة في محافظة مسقط ووزارة الصحة لديها العديد من المختبرات واجهزة الفحص كما ان وزارة الزراعة والثروة السمكية يتبعها العديد من المختبرات خاصة مختبر السميات بالرميس كذلك وزارة التجارة والصناعة لديها مختبراتها الخاصة إضافة الى بلدية مسقط وبلدية ظفار يوجد لديهما مختبرات للفحص.
تشتت الجهود وتداخل الاختصاصات والمسؤوليات وعدم وجود التنسيق اللازم يؤدي الى الاتكالية المتوقعة واحيانا البعد عن تأدية الواجب وقد طالبنا في وقت سابق بإنشاء هيئة وطنية تعنى بسلامة الغذاء يكون مقرها مسقط ولديها فروع في المحافظات وتتمتع بصفة اعتبارية واستقلال اداري ومالي وفني وتتبع مباشرة لمجلس الوزراء ويشكل مجلس ادارتها من مختلف المسئولين في المجالات ذات العلاقة ويضم لها كافة المختبرات والمراكز البحثية والاجهزة المتعلقة بالرقابة وتحليل وفحص الاغذية وتكون أمامها اختصاصات واضحة ومحددة حيث تقوم بالإشراف والمراقبة على كافة الاغذية والمنتجات الزراعية الطازجة والمصنعة سواء كانت محلية او مستوردة وكذلك الادوية بكافة أنواعها على ان تفرض غرامات وعقوبات صارمة في حق كل من يخالف ذلك حماية للمستهلك ولسلامة الانسان على هذه الارض وفي النصف الاول من عام 2014 عقد مؤتمر لسلامة الغذاء حيث ناقش التحديات ومستجدات الصناعة واللوائح والمواصفات العالمية شارك فيه عدد من الخبراء والمختصين من داخل وخارج السلطنة كما تم إنشاء مركز جودة وسلامة الغذاء تابع لوزارة البلديات الإقليمية ومواد المياه الا اننا نعتقد أن هذا المركز غير كاف للقيام بالمهام الجسيمة خاصة في ظل زيادة الاستيراد ودخول منتجات زراعية لا يتم فحصها إضافة إلى تمادي القوى العاملة الوافدة في استخدام مبيدات غير مرخص استخدامها في مزارع السلطنة وزيادة اعداد المصابين بالأمراض الخبيثة كلها عوامل تحتم إنشاء هذه الهيئة.

سالم العبدلي

إلى الأعلى