الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في انطلاق الجولة الثالثة لسباق فولفو المحيطي.. ابتسام السالمية من عمان للإبحار تشارك في فعاليات السباق
في انطلاق الجولة الثالثة لسباق فولفو المحيطي.. ابتسام السالمية من عمان للإبحار تشارك في فعاليات السباق

في انطلاق الجولة الثالثة لسباق فولفو المحيطي.. ابتسام السالمية من عمان للإبحار تشارك في فعاليات السباق

تلقت البحارة العمانية ابتسام السالمية دعوة لحضور انطلاق فريق أس.سي.أيه النسائي الوحيد في سباق فولفو المحيطي في أبوظبي، باعتبارها واحدة من أولى البحارات المحترفات في الشرق الأوسط، وعند صعودها إلى القارب قبيل انطلاق الجولة الثالثة من السباق تلقت ترحيباً حاراً من مدربتها السابقة البحارة البريطانية المشهورة دي كافاري، وشاركت الفريق في السباق الشاطئي، وبعد دخول القارب إلى المياه المفتوحة توجهت ابتسام إلى المقعد الخاص لتؤدي القفزة التقليدية مودعة الفريق النسائي المتوجه إلى الصين. وعبرت دي كافاري عن سعادتها بلقاء أحد تلميذاتها مرة أخرى وقالت: “سعيدة برؤية ابتسام مرة أخرى وقيامها بالقفزة التقليدية عند انطلاق السباق في أبو ظبي”، وأضافت كافاري: “أتطلع إلى متابعة آخر تطورات الفريق النسائي في عمان للإبحار، فهن جزء من برنامج فريد في المنطقة، وأنا مسرورة بالتقدم الذي حققته برامج عمان للإبحار سواءاً للنساء أو الرجال”. كانت ابتسام من أشد المعجبات بإنجازات فريق أس.سي.أيه النسائي، وقالت بأنها فخورة بتلقي الدعوة ومشاركة الفريق لحظات انطلاقه في سباق فولفو المحيطي من أبو ظبي. وعبرت ابتسام عن تجربتها الفريدة وقالت: “كان هذا اليوم مميزاً بالنسبة لي، فمع التقدم الذي تشهده ساحة الإبحار النسائي في الشرق الأوسط، تعد كافاري وباقي طاقم فريق أس.سي.أيه نموذجاً ملهماً لنا في هذا المجال، وحافزاً لجذب المزيد من الفتيات إلى رياضة الإبحار الشراعي المحيطي”. تجدر الإشارة إلى أن عمان للإبحار دشنت برنامجاً خاصاً بالإبحار النسائي في عام 2011م بهدف تمكين المرأة في القطاع الرياضي وتأسيس فريق نسائي قادر على تمثيل السلطنة في المنافسات الدولية. واستطاع البرنامج منذ تأسيسه تدريب عشرات الفتيات في رياضة الإبحار الشراعي وتحقيق طموحاتهن في الدخول إلى هذا المجال الرياضي كمدربات للجيل القادم أو كبحارات محترفات يشاركن في السباقات الدولية. وتعد ابتسام السالمية خريجة أول دفعة من البحارات العمانيات في برنامج الإبحار النسائي وشاركت بقوة في منافسات الطواف العربي إي.أف.جي في الفريق النسائي الأول من نوعه في الشرق الأوسط. وبالنسبة لسباق فولفو المحيطي، فهو يعد من أصعب السباقات المحيطية في العالم، ويقام كل ثلاث سنوات بمشاركة سبعة فرق، ويقطع البحارة فيه أكثر من 40 ألف ميل بحري في تسع مراحل على مدى تسعة أشهر، يعبرون خلالها المحيطات، ويصارعون الأمواج في أقسى الظروف الجوية. بدأ سباق هذ الموسم في شهر أكتوبر 2014م من مدينة أليكانتي في مملكة أسبانيا، واتجهت القوارب المشاركة منها إلى مدينة كيب تاون في جنوب إفريقيا قبل انطلاقها مرة أخرى باتجاه أبوظبي. ومن أبوظبي اتجهت القوارب إلى جزيرة سانيا الاستوائية في جمهورية الصين، وستستغرق الرحلة ما يقارب 22 يوماً، وبعدها تنطلق الجولة الرابعة من سانيا إلى أوكلاند بنيوزلندا، ثم تنطلق الجولة الخامسة حول كيب هورن في أقصى نقطة من أميركا الجنوبية إلى ميناء إيتاجاي البرازيلي، ثم تنطلق الجولة السادسة شمالاً إلى مدينة نيوبورت بالولايات المتحدة الأميركية. أما الجولة السابعة فتنطلق من مدينة نيوبورت وتعبر المحيط الأطلسي إلى مدينة لشبونه في البرتغال، ثم إلى لورينت بفرنسا، ثم تقف القوارب في محطة استراحة بمدينة لاهاي بمملكة هولندا قبل انطلاقها إلى الجولة الختامية إلى مدينة جوتنبرج في السويد في شهر يونيو 2015م.

إلى الأعلى