الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / إسدال الستار على فعاليات المشروع الوطني “المعرض العماني الفني الطائر”
إسدال الستار على فعاليات المشروع الوطني “المعرض العماني الفني الطائر”

إسدال الستار على فعاليات المشروع الوطني “المعرض العماني الفني الطائر”

عرض أعمال فنية تشكيلية لعدد 43 فنانا تشكيليا عمانيا

مريم الزدجالية:
المعرض ساهم في إيجاد ملحمة وطنية حازت على إعجاب الخبراء والفنانين ومحبي الفن التشكيلي في دول عالمية

كتب ـ خميس السلطي:
اسدل الستار أمس نادي الواحات التابع لديوان البلاط السلطاني في العذيبة على فعاليات المشروع الوطني “المعرض العماني الفني الطائر” الذي نظمته الجمعية العمانية للفنون التشكيلية التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني ، بالتعاون مع العديد من الجهات الرسمية والخاصة وبشراكة مع الطيران العماني الناقل الرسمي للمعرض، وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد ، مساعد الأمين العام بمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء وبحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة وجمع من المهتمين بقطاع الثقافة والفن بالسلطنة وكبار الفنانين ورؤساء الجمعيات الفنية التشكيلية من خارج السلطنة كضيوف شرف.
رسالة تاريخية
تضمن حفل الختام كلمة ترحيبية قدمتها مريم بنت محمد الزدجالية مديرة الجمعية تحدثت فيها عن أهمية المعرض الفني الطائر عندما أشارت: عام سعيد مضى وبألوان الفن التشكيلي توشح حينما سافر من مسقط العامرة ” المعرض العماني الفني الطائر” إلى سبع محطات دولية ممثلا بثلاثة وأربعين فنانا عمانيا راسمين بكل فخر واعتزاز مسيرة عقدين من الزمان منذ انشاء الجمعية العمانية للفنون التشكيلية في عام 1993 بمباركة سامية من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه”
وأضافت الزدجالية في حديثها: إن تجربتنا في ” المعرض العماني الفني الطائر ” قد أثبتت أن الألوان والأفكار والمشاعر قد نسجت تاريخاً في حياة الفن التشكيلي العماني ، وهذا التاريخ يؤرخ لجهود وإخلاص كل من ساهم في إيجاد هذه الملحمة الوطنية الصادقة، الملحمة التي حازت على إعجاب الخبراء والفنانين العظام ومحبي الفن التشكيلي في كل البلاد التي توقف فيها هذا المعرض .مشيرة بقولها: إن في عدد “السبعة” خير كثير، ففيها فضائل الكلام ، ومحاسن الأيام ، ولطائف الأرقام ، وفيها بدائع الإعجاز ، واليوم نحتفي ب”سبعة” وبه بدأنا قبل عام وبه نختم وما يسعد النفس تحقق الأهداف المرسومة له في ظل رعاية كريمة ودعم حكيم من معالي وزير ديوان البلاط السلطاني، وهذا ليس غريباً على معاليه ، فقد تعودنا على تشجيعه المستمر وتسديده الحكيم فتوجيهاته كانت وما زالت نبراسا نُفاخر به في كل محفل وجزاه الله منا ومنكم كل الخير والتقدير.
مضيفة بقولها: هي نعمة للفن التشكيلي أن يرعاه مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ، منذ إنشاء الجمعية في عام 1993 بمباركته السامية ، نعمة قد استمطرت سقياها ، وأسبلت نماءُها ، وكنا إذا استوحشنا من غياب الفكرة ، والإشارة والعبرة ، قرأنا في حكمة مولانا من الرأي الثاقب ، والفضل والمناقب ، وقلنا لأنفسنا : هي والله أرض عُمان وسيدُها ، يفيض بها الإلهام ، ويطغى جودها على وجودها ، قمرية الألوان ، وشمسية التصوير ، فإذا تحركت الريشة جانحة الهوى ، سلكت بنا دروباً ومعارج تشكلت فأصبحت ألواناً في السماء ، ثم اختلطت برياح وظللت (سبعُ7) محطات لشعوب وأمم .. وحين سألوا ألواننا ما هويتك وما طريقتك ؟ أجابتهم : ما أنا سوى معرضٌ ، عمانيٌ، وفنيٌ، وطائر . وفي ختام حديثها قالت الزدجالية : نهنئ أنفسنا على نجاح هذا المعرض ، والشكر موصول لكل فنان مشارك فردا فردا وللطيران العماني الناقل الرسمي للمعرض والشركة العمانية لإدارة المطارات ولوسائل الأعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ولكل المؤسسات والأفراد.
كما تضمن الحفل اقامة معرض تشكيلي للأعمال التي قام الفنانون برسمها على متن رحلات الطيران العماني والتي جاءت مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الثالث والأربعين المجيد .
كما ألقى الفنان مازن المعمري كلمة الفنانين المشاركين والتي قال فيها:عندما قررت الجمعية العمانية للفنون التشكيلية أن تؤسس لثقافة غير مألوفة في الفن التشكيلي ، كان لا بد من الاستناد إلى قوة وكفاءة الفنان التشكيلي العماني ، ولذلك انبثقت فكرة المعرض العماني الفني الطائر .. المعرض الذي تلاقت فيه أحلام وأفكار الفنانين التشكيليين ، ونجتمع في هذه اللحظات المباركة لنهنئ عُمان بنجاحه .وأشار بحديثه: إنني وبالنيابة عن جميع الفنانين التشكيليين العمانيين أعبر عن سرورنا وابتهاجنا بالنتائج التي حققها المعرض في جولته الفنية لسبع مدن عالمية .. وهي ليست جولة بتفسيرها الزمني والمكاني بقدر ما هي اكتشاف لمواهبنا المختزنة لأيام جميلة قادمة ، واستكشاف لحياة وإبداعات راقية حالمة . واضاف المعمري بقوله: 430 لوحة فنية رسمناها بخيالنا وواقعنا وزيناها بمشاعرنا وأطلقناها للعالم .. لاحظها العالم .. قرأها العالم .. واقتناها العالم .. وكان اعتزازنا أننا تلاحمنا في رحلاتنا وطوال عام كامل مع أعظم أعمال رواد الفن التشكيلي من كل المدارس والألوان في مختلف العصور والحواضر . وفي ختام حديثه قال: إن في نهج الفن التشكيلي ديمومة وبقاء .. والبداية هي أصل في فطرة الفنان التشكيلي ، ولذلك لا توجد عنده نهاية ، إنما خلود في حبه وعشقه وإنسانيته.
كذلك قامت مديرة الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بالتعريف بضيوف الشرف المشاركين في الحفل من خارج السلطنة .واستمتع الحضور بمشاهدة فيلم مرئي عن رحلات الفنانين الى المدن العالمية السبعة . المعرض العماني الفني الطائر كان فرصة كبيرة للفنانين التشكيليين العمانيين للالتقاء مع الفنانين من المؤسسات الفنية والحركات التشكيلية الخارجية .حيث قامت بعض “صالات العرض” بدعوة بعض الفنانين التشكيليين العمانيين لاقامة معارض شخصية فيها في المستقبل القريب . وشارك ضمن محطات المعرض الطائر ثلاثة من المصورين العمانيين وسيتشرف هؤلاء المصورون بالانضمام الى جمعية التصوير الضوئي بجنيف والتي تمثل مرحلة متطورة للعمل مع أشهر فناني التصوير من مختلف دول العالم . وضمن النتائج الطيبة للمعرض العماني الفني الطائر فإن إدارة جمعية الفنون التشكيلية كانت قد اتفقت مع الطيران العماني الناقل الرسمي للمعرض لعرض اللوحات التي قام الفنانون برسمها في السوق الحرة على متن الطيران العماني لتكون متاحة للمسافرين والمهتمين بالفن التشكيلي العماني.
جدير بالذكر أن مشروع المعرض العماني الفني الطائر “ألـوان فـي السـماء” هو الأول من نوعه على مستوى المنطقة، ويأتي هذا المعرض بمناسبة مرور عشرين عاماً على إنشاء الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بتوجيهات سامية من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.
ويهدف “المعرض العماني الفني الطائر” إلى تحقيق أهداف ثقافية وسياحية وحضارية، خاصة وأنه يوظف الفن التشكيلي في خدمة التراث العماني بشكل عصري وعملي وقريب من الجمهور داخل السلطنة وخارجها من أجل إحداث نقلة نوعية في حركة الفن التشكيلي، ويعبر عما تحظى به الفنون التشكيلية العمانية من اهتمام يتجاوز الإطار المحلي.
من جانب آخر استمرت فعاليات “المعرض العماني الفني الطائر” مدة عام كامل تقلدت خلاله حركة الفن التشكيلي العمانية أرقى حللها الإنسانية. كما كان المعرض فرصة ذهبية لعرض هذه المنجزات الراقية على المستوى العالمي، تأكيداً لما حققه الفنان التشكيلي العماني من تقدم كبير وإنجازات ملموسة وهوية مميزة يفخر ويفاخر بها..
هذا وتم عرض أعمال فنية تشكيلية لعدد 43 فنانا تشكيليا عمانيا من الجمعية العمانية للفنون التشكيلية إلكترونياً عبر شاشات العرض المتوفرة على متن اسطول الطيران العماني، مع إشعار الركاب بالمعرض واسم الفنان العماني المشارك عبر الشاشات والمطبوعات.
كما استضاف مبنى مطار مسقط الدولي معرضا للمشروع استمر لمدة عام، تم خلاله تهيئة ثلاث قاعات لعـرض هــذه الأعمــال وهي “صالـة القادمون” و”صـالة المغـادرون” وصالة العبـــور (الترانزيت)، وتم الأخذ بالاعتبار تحديث هذه الأعمال المعروضة بين الفينة والأخرى، كما تم وضع لافتات وشاشات إعلانية وإرشادية عن المعرض في أرجاء مختلفة من مبنى المطار.

إلى الأعلى