الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: الجزائر تؤكد دعمها (الحوار) بعيدا عن التدخل
ليبيا: الجزائر تؤكد دعمها (الحوار) بعيدا عن التدخل

ليبيا: الجزائر تؤكد دعمها (الحوار) بعيدا عن التدخل

واشنطن تندد بقصف ناقلة نفط

طرابلس ـ الجزائر ـ وكالات: عبر نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الجزائري احمد قايد صالح امس الاربعاء عن دعم الجزائر ل “جهود الوساطة” في ليبيا “بعيدا عن أي شكل من أشكال التدخل”، وذلك بمناسبة انعقاد اجتماع لجنة رؤساء أركان جيوش دول الساحل. وانعقد مجلس رؤساء أركان بلدان لجنة الاركان العملياتية المشتركة لجيوش الجزائر ومالي وموريتانيا والنيجر في تمنراست (2000 كلم جنوب الجزائر) برئاسة الفريق احمد قايد صالح، بحسب بيان نشر في موقع وزارة الدفاع الجزائرية. وثمن قايد صالح “الجهود المبذولة لإعداد مشروع وساطة من اجل حوار ليبي شامل على امل ان ينال موافقة جميع تيارات الساحة الليبية وذلك دون اللجوء للعنف وبعيدا عن اي شكل من أشكال التدخل في الشؤون الداخلية للدول”. ويتعارض هذا الموقف مع موقف النيجر الدولة العضو في لجنة العمليات المشتركة التي دعارئيسها محمد يوسف صراحة الى التدخل الدولي في ليبيا لانهاء الازمة الامنية. وقال بمناسبة زيارة وزير الدفاع الفرنسي ايف لودريان الاسبوع الماضي “لا يمكن ايجاد حل من دون تدخل دولي في ليبيا (…) لا ارى كيف يمكن للميليشيات الارهابية المسلحة ان توفر الظروف (الملائمة) للمصالحة بين الليبيين”. وذكر نائب وزير الدفاع الجزائري بمبدأ لجنة الاركان العملياتية وهو “مكافحة الارهاب من طرف كل بلد بالاعتماد اولا على قدراته الخاصة حتى يتمكن من العمل بكل حرية واستقلالية داخل ترابه”. على صعيد آخر قلل العقيد الصوارمي خالد سعد المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية من التهديد الصادر من سلاح الطيران الليبي بشأن الطائرات السودانية. وكانت رئاسة أركان القوات الجوية التابعة للجيش الليبي هددت بقصف أي طائرة تابعة للسودان أو تركيا إذا حاولت دخول الأجواء الليبية ، سواء كانت طائرة مدنية أو عسكرية. وقالت القوات الجوية في بيان مقتضب :”أي طائرة تابعة لهاتين الدولتين سيتم ملاحقتها وضربها”. ونقلت وكالة السودان للأنباء “سونا” عن سعد القول الليلة الماضية :”أشك في أن هذا القرار قرار رسمي قد صدر من جهة ذات صفة اعتبارية في ليبيا .. فهذا القرار تنقصه الدقة ، ولو قبلنا التحذير بشأن الطيران العسكري فما بال الطيران المدني الخاضع لمعايير واتفاقات وبروتوكولات عالمية تنظم شبكته بكل دقة في كل العالم”. وقال سعد :”مهما يكن ، فإن هذا التحذير هو بالنسبة لنا في القوات المسلحة لا يعني شيئا لأننا أصلا لا نقوم باختراق الأجواء الليبية بطيراننا الحربي، كما أن أي دولة في العالم لها الحق في التعامل مع أي طيران عسكري يخترق أجواءها دون إذنها ، بغير تهديد أو تحذير”. من جهتها نددت الولايات المتحدة الثلاثاء بقصف الطيران الليبي لناقلة نفط قبالة سواحل درنة الاحد ما ادى الى مقتل اثنين من افراد طاقمها هما يوناني وروماني. وقال الجيش الليبي ان طاقم الناقلة “ارايفو” لم يستجب للاوامر التي وجهت له بالتوقف للخضوع للتفتيش قبل ان يدخل ميناء مدينة درنة (شرق) التي يسيطر عليها متطرفون. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي في بيان “ندين بشدة قصف ناقلة نفط قرب درنة في الرابع من يناير”. واضافت ان “التصعيد الراهن للعنف في ليبيا ضد مصالح تجارية مدنية يفاقم نزاعا خلفيته سياسية”. وتغرق ليبيا في الفوضى منذ الاطاحة بمعمر القذافي في 2011. وتتنازع السلطة في هذا البلد حكومتان وبرلمانان وسط عجز عن السيطرة على عشرات الميليشيات المؤلفة من ثوار سابقين. واعتبرت بساكي ان العنف المستمر “يهدد سلامة ووحدة وحياد واستقلال المؤسسات الحيوية في ليبيا، وخصوصا شركة النفط الوطنية”. وتابعت ان “الولايات المتحدة تريد مواصلة العمل مع المجتمع الدولي لمساعدة الشعب الليبي في ارساء نظام حكومي منفتح على كل الاحزاب”.

إلى الأعلى