الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير المكتب السلطاني يفتتح المجلس العام بنيابة الجبل الأخضر
وزير المكتب السلطاني يفتتح المجلس العام بنيابة الجبل الأخضر

وزير المكتب السلطاني يفتتح المجلس العام بنيابة الجبل الأخضر

يقام على مساحة 1465 مترا مربعا وروعي في تصميمه أصالة التراث العماني

رعى معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني يوم الخميس الماضي الاحتفال الذي أقامه أهالي نيابة الجبل الأخضر بمناسبة افتتاح المجلس العام بسيح قطنة بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة ومشايخ وأعيان النيابة وجمع غفير من الأهالي.
ويعتبر مشروع المجلس العام بالجبل الاخضر واحدا من المشاريع الكثيرة والمهمة التي تم تنفيذها في النيابة التي حظيت بالعديد من المشاريع التنموية والاجتماعية في هذا العهد الزاهر الميمون لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وعناية الحكومة الرشيدة بهذه المنطقة من خلال ما تم تنفيذه وينفذ من مشاريع جعلت من هذه النيابة اليوم بيئة استقطاب لتنفيذ العديد من المشاريع خاصة السياحية منها.
وقام معالي الفريق أول لحظة وصوله بإزاحة الستارة عن اللوحة التذكارية، ثم ألقى الدكتور سليم بن سالم آل ثاني كلمة الأهالي والتي أكد فيها على ما يمثله المجلس العام بنيابة الجبل الاخضر من أهمية اجتماعية وثقافية مثمنا الدعم الذي حظي به المشروع من قبل حكومة جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ التي تولي مثل هذه المشاريع جل الرعاية والاهتمام.
وقال: إن الاحتفال بافتتاح المجلس العام يجعلنا نتذكر الكلمات السامية الكريمة لجلالة السلطان والتي تستحق أن تسطر بماء من الذهب حينما قال ـ حفظه الله ورعاه ـ منذ بداية النهضة المباركة: (سأعمل بأسرع ما يمكن لجعلكم تعيشون سعداء لمستقبل أفضل، وعلى كل واحد منكم المساعدة في هذا الواجب).
وقال: إن المجالس منذ زمن بعيد تنتشر في ربوع هذا البلد العريق، وذلك لما تمثله من أهمية كبرى في حياة الإنسان العماني فالمجلس يعد مركزاً مهماً لنقل الخبرات والتجارب يستقيها الأبناء من الآباء كما انه مدرسة أخلاقية يلتقي فيها الناشئة من آبائهم القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة والآداب الرفيعة، هذه القيم التي كانت محل إشادة يفتخر بها الجميع، كيف لا والمجتمع العماني سليل حضارة ضاربة في التاريخ.
وأضاف: إن للمجالس دوراً بارزاً في المحافظة على نسيج المجتمع وترابطه وتلاحمه، ومن خلال المحافظة والتمسك بالعادات والتقاليد والأعراف الجميلة، والتي يتلقاها في المجلس الأبناء عن آبائهم، ويتناقلونها جيلاً بعد جيل، والمجلس مكان خصب للشورى وتبادل وجهات النظر وإبداء الرأي وإدارة النقاش والحوار في كل ما يهم أبناء المجتمع فيما يتعلق بشؤون حياتهم، وأمر معاشهم مما يمثل أرقى صور الوحدة في رعاية المصالح المشتركة.
وقد أعرب الأهالي عن سعادتهم بافتتاح هذا المشروع مباركين ومثمنين الانجازات التي تحققت على ارض السلطنة في هذا العهد الزاهر الميمون منوهين بأهمية المجالس وما تمثله من أهمية اجتماعية وثقافية مؤكدين أن وجود مجلس عام بالجبل الاخضر بهذه المواصفات والإمكانيات سيتيح أمام ابناء النيابة فرصا لعقد اللقاءات والاجتماعات والندوات المختلفة.
وأعرب يحيى بن ناصر الريامي وكيل المجلس عن سعادته بافتتاح المجلس العام والذي أشار الى أن المجلس العام بنيابة الجبل الاخضر يمثل واحدا من المجالس المتميزة في الكثير من الجوانب والمواصفات التي تتيح أمام أهالي الجيل الاخضر والزوار فرصا لللالتقاء.
واشار الريامي الى انه تم بناء المجلس على مساحة 1465 متراً مربعاً، وصالته الداخلية نحو 1200 متر مربع وروعي في بنائه وتصميمه أصالة التراث العماني مع حضور لمسات العمارة المعاصرة مع المرافق ومستودع ومطبخ ودورات مياه ومغاسل ومواقف للسيارات و4 محال تجارية لصالح المجلس.
وقال إن المجلس تم تهيئته ليكون قادرا على تحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها فهو صالح لأن يكون مكاناً للأفراح والمناسبات الأخرى، ولعقد الاجتماعات، وإقامة الندوات والمحاضرات العلمية وقد شمل البرنامج القاء قصائد شعرية أشاد فيها الشعراء بهذه المناسبة، متوجهين بالدعاء إلى الله بأن يمن بالصحة والعافية على جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه وان يرجعه إلى الوطن العزيز سالماً معافى.
وفي ختام الاحتفالية قام الشيخ حمد بن محمد النبهاني نيابة عن أهالي الجبل الاخضر بتسليم راعي الحفل هدية تذكارية.

إلى الأعلى