الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إصابة 10 فلسطينيين في مواجهات عنيفة مع الجيش الإسرائيلي بالضفة
إصابة 10 فلسطينيين في مواجهات عنيفة مع الجيش الإسرائيلي بالضفة

إصابة 10 فلسطينيين في مواجهات عنيفة مع الجيش الإسرائيلي بالضفة

رام الله المحتلة ـ (الوطن) ـ أ.ف.ب: اصيب عشرة فلسطينيين بعضهم باصابات خطيرة امس الجمعة في مواجهات عنيفة مع الجيش الإسرائيلي عند مدخل مخيم الجلزون في الضفة الغربية خلال تظاهرة احتجاج على مقتل فلسطيني الاربعاء، وفق ما افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية. وقالت المصادر نفسها ان الجيش الإسرائيلي اطلق الذخيرة الحية وقنابل الغاز المسيل للدموع والذخيرة المطاطية في حين رشق المتظاهرون الجيش بالحجارة والزجاجات الفارغة. وذكرت المصادر ان الفلسطينيين العشرة جرحوا برصاص حي ونقلوا الى المستشفى في رام الله.
ووقعت هذه المواجهات اثر دعوة من القوى الفلسطينية العاملة في مخيم الجلزون للتظاهر احتجاجا على مقتل شاب من المخيم قبل ثلاثة ايام برصاص الجيش الإسرائيلي. والشاب الذي قتل هو محمد مبارك وكان يعمل لدى شركة تعهدات عامة فلسطينية تقوم بتنفيذ مشروع تعبيد طريق في تلك المنطقة ممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (يو اس ايد). وهو نجل رئيس اللجنة الشعبية في مخيم الجلزون بالقرب من رام الله. ودانت وزارة الاشغال العامة الفلسطينية في بيان مقتل الشاب، مشيرة الى انه قتل “بدم بارد” اثناء ساعات عمله في مشروع تعبيد الطريق. ونفت الوزارة ما نشرته وسائل اعلام إسرائيلية استنادا الى رواية الجيش الإسرائيلي، ان يكون الشاب حاول مهاجمة نقطة عسكرية. وكان الجيش الإسرائيلي اكد في بيان ان جنوده المتمركزين قرب مستوطنة عوفرا ردوا “على ارهابي اطلق النار على موقع عسكري إسرائيلي” واصابوه. وهي المرة الاولى هذه السنة التي يقتل فيها الجيش الإسرائيلي فلسطينيا في الضفة الغربية. والسنة الماضية قتل 27 فلسطينيا من الضفة الغربية برصاص الجيش بحسب احصاءات الامم المتحدة. وتجري مواجهات يومية عند مدخل المخيم مع الجيش الإسرائيلي بالقرب من المستوطنة.
وعلى صعيد اخر، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الجمعة، مسيرة المعصرة الاسبوعية المنددة بالجدار العنصري والتوسع الاستيطاني.
وقال منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية في تصريحات صحفية، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعترضت المشاركين ومنعتهم من الوصول الى موقع اقامة الجدار، بعد الاعتداء عليهم. ورفع المشاركون الاعلام الفلسطينية واليافطات التي كتب عليها عبارات تطالب العالم بالتدخل لوقف سياسة الاحتلال الإسرائيلي بسلب الارض الفلسطينية. وفي سياق اعتداءات الاحتلال على الفلسطينيين، اصيب شاب فلسطيني بجراح، بعد ان اطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتواجدين على حاجز الزعيم شرق القدس النار عليه، فجر أمس الجمعة. وأفاد شهود عيان ان جنود الاحتلال اطلقوا النار على الشاب جوهر ناصر جوهر يبلغ من العمر (19عاما) بالقرب من حاجز الزعيم شرق القدس، واصابوه بالرصاص، فيما لا يزال الجنود يحتجزون الشاب المصاب ويمنعون تقديم الاسعافات الاولية له. وفي السياق أصيب، أمس الجمعة، عدة مواطنين فلسطينيين في بلدة ميثلون جنوب جنين، بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي اقتحمت البلدة. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة ميثلون وسط إطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العديد من الفلسطينيين بحالات اختناق. وأضافت تلك المصادر أن قوات الاحتلال داهمت عدة منازل في البلدة وفتشتها واستجوبت ساكنيها، وعرف منها منزل الفلسطينيين: حسن عبدالرؤوف جرار، وطاهر فوزي قطيط. كما سلمت الشاب توفيق رفعت ربايعة (27 عاما)، بلاغا لمراجعة مخابراتها بعد أن داهمت منزل ذويه.

إلى الأعلى