الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / فرنسا: انتشار أمني واعتداءات على المساجد واستهداف الشرطة

فرنسا: انتشار أمني واعتداءات على المساجد واستهداف الشرطة

باريس ـ وكالات: تواصلت في فرنسا أمس إرهاصات حادث إطلاق النار على صحيفة شارلي ايبدو الفرنسية، حيث شهدت الضواحي الفرنسية بعض الاعتداءات على المساجد رغم الانتشار الأمني الملحوظ، وفيما ذكرت تقارير إخبارية أن شرطية قتلت في حادث إطلاق نار أمس، أعرب أفراد من الجالية الإسلامية في فرنسا عن مخاوفهم بشأن رد محتمل.
وجرى استهداف المساجد ليل أمس الخميس بمقذوفات في مدينة مان بشمال فرنسا وبلدة بور لانوفيل، وأفادت الأنباء بسماع أصوات طلقات نارية في الحالتين، بحسب عدة وسائل إعلامية. وقالت مصادر إنفاذ القانون لـ (أ ف ب) إن انفجارا وقع في بلدة قريبة من مدينة ليون جنوب فرنسا أمس في مطعم بجوار مسجد، بينما كتبت عبارة “الموت للعرب” على أحد المساجد في مدينة بواتيه غرب فرنسا. وأفادت مصادر أمنية أن انتشارا لقوات التدخل التابعة للشرطة والدرك يجري شمال شرق فرنسا على بعد نحو 80 كلم من باريس حيث شوهد المشبوهان الملاحقان على خلفية الاعتداء على أسبوعية شارلي ايبدو ظهر أمس الخميس. وأوضح مصدر أمني أن وحدات النخبة في الشرطة والدرك الوطنيين “تتمركز للتحقق من أهداف في هذه المنطقة حيث تم التخلي عن السيارة التي استخدمها المشبوهان اللذان عرف عنهما شاهد”. وشاهد مدير محطة للوقود جنوب مدينة فيليه-كوتوريه الرجلين صباح أمس الخميس. وبعد ان وقع ضحية سرقة “تعرف رسميا” الى الرجلين “الملثمين وفي حوزتهما بندقية كلاشنيكوف وقاذفة صواريخ ظاهرتين”، وفقا للمصدر نفسه. وذكرت تقارير أن شخصين أصيبا بجروح بالغة في الحادث. وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن منفذ الهجوم فر من الموقع في سيارة عثرت عليها الشرطة في وقت لاحق على مشارف باريس، مضيفة أن المسلح كان يرتدي قميصا واقيا من الرصاص ويحمل مسدسا ومدفع رشاش. وقال مسؤلوون للوكالة إنه لا يوجد ما يشير إلى ارتباط هذا الحادث بالهجوم الذي استهدف مجلة “شارلي إبدو” يوم أمس الأول.

إلى الأعلى