السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / غزة تأن من (المنخفض الجوي) وفاة رضيعة وغرق عشرات المنازل
غزة تأن من (المنخفض الجوي) وفاة رضيعة وغرق عشرات المنازل

غزة تأن من (المنخفض الجوي) وفاة رضيعة وغرق عشرات المنازل

غزة ـ الوطن ـ وكالات:
توفت رضيعة تبلغ من العمر شهرين الجمعة بسبب المنخفض الجوي الذي يضرب قطاع غزة والذي أسفر ايضا عن غرق وتضرر عشرات المنازل بسبب الأمطار بحسب وزارة الصحة في غزة وجهاز الدفاع المدني. وأعلن أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة “وفاة الطفلة رهف ابو عاصي (شهرين) من مدينة خانيونس (جنوب قطاع غزة) نتيجة انسداد الشعب الهوائية لديها بسبب البرد”. بدوره قال محمد الميدنة المتحدث باسم الجهاز لفرانس برس ان “عشرات المنازل غرقت في مدينة رفح جنوب قطاع غزة بمياه الامطار” التي تجمعت في بعض المناطق المنخفضة وشكلت بركا احاطت بالمنازل بارتفاع “متر وحتى متر ونصف”. واشار ايضا الى غرق عدد من المنازل في منطقة خزاعة شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة وعدد اخر من المنازل شرق مدينة دير البلح وسط القطاع، والى تضرر عدة منازل من الصفيح والقرميد.
وأوضح الميدنة انه “تم تجميع المواطنين في مدارس حكومية للإيواء الى حين تمكن أجهزة الدفاع المدني من سحب المياه من منازلهم”. وعمل أفراد الدفاع المدني على إجلاء المواطنين من منازلهم في مدينة رفح باستخدام قوارب الصيد الصغيرة بحسب مصوري فرانس برس. وغمرت مياه الأمطار صباح امس الجمعة، عشرات المنازل غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة. وقال محمد الميدنة المتحدث الإعلامي باسم الدفاع المدني إن المنازل التي غمرت بالمياه في حي البراهمة وعبيده غرب رفح مما أدى إخلاء بعض المنازل من السكان، مؤكدا عدم وقوع إصابات. كما غمرت مياه الأمطار عددا من المنازل شرق مدنية خانيونس الليلة قبل الماضية. وفي إحصائية لعمل أطقم الدفاع المدني بمحافظات القطاع خلال 48 ساعة الماضية فقد نفذت 74 مهمة مختلفة تنوعت ما بين إطفاء حرائق وإنقاذ وإخلاء وإسعاف مواطنين، إلى جانب مهام شفط مياه متجمعة في عدد من الأماكن. من جهتها أعلنت وزارة الزراعة الفلسطينية أن الخسائر الأولية للمنخفض الجوي في محافظات قطاع غزة لازالت طفيفة بالنسبة للقطاع الزراعي”النباتي والحيواني”. وأهابت وزارة الزراعة في تصريح وصل “الوطن” نسخة منه بالمزارعين الاحتياط للإعصار باتباع توجيهات وإرشادات الإدارة العامة للإرشاد، مؤكدةً على ضرورة الإبلاغ عن الضرر فوراً لدى مديريات الزراعة في كافة محافظات قطاع غزة. وقال مدير عام التخطيط والسياسات بوزارة الزراعة نبيل ابو شمالة ان المنخفض أدى لتمزيق 5 دفيئات في منطقة الفخاري بخانيونس، وتمزق 40 دونم دفيئات تعود ملكيتها لسبعين مزارع برفح، وتمزق 35 دفيئة بغزة، و4 دفيئات في بيت لاهيا وغرق مزرعة دواجن ونفوق 1500 دجاجة، و20 جمالون أي ما يقارب 5 دفيئات بالمحافظة الوسطى”. وأشار إلى أن “متوسط هطول الامطار ليوم امس الاول حتى التاسعة صباحا هو 27 ملم لقطاع غزة اكثرها بيت حانون 37 ملم واقلها رفح وخزاعة 7 و 10ملم، متوسط الهطول للقطاع حتى امس بلغ 312 ملم اي ما يعادل 86% من المعدل السنوي”.
ونوه إلى أن استمرار المنخفض لأكثر من اسبوع قد يشكل خطرا على مزارع الدواجن لأن كميات الغاز المتوفرة لدى بعض المزارعين قد لا تكفي. وطالب أبو شمالة كافة المزارعين بربط الأشجار المرتفعة والأجسام الأخرى القابلة للطيران أو الاقتلاع، مشيراً إلى ضرورة احكام إغلاق الدفيئات والأنفاق الزراعية احكاماً جيداً لتقليل فرصة تطايرها. كما وطالب مدير عام التخطيط والسياسات بوزارة الزراعة بضرورة الري مباشرة من الآبار الجوفية وعدم الري من البرك أو الخزانات في مثل هذه الحالات للتخفيف من آثار الصقيع المحتمل، مضيفاً: “ينبغي تثبيت الشوادر المحيط بحظائر الدواجن والحيلولة دون دخول المياه داخل المزرعة، إلى جانب زيادة عدد الدفيئات داخل المزرعة”. على صعيد اخر فتحت آليات الاحتلال الاسرائيلي وأبراجه العسكرية الليلة قبل الماضية النار بشكل مكثف تجاه منازل المواطنين وأراضيهم الزراعية شرق بلدة القرارة شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة. وأفاد مراسلنا في القطاع نقلا عن شهود عيان بتجمع عدد من جيبات الاحتلال الاسرائيلي في محيط يعرف بـ”بركة سريج” شرق البلدة، وقيامها بإطلاق قنابل إنارة في أجواء المنطقة الحدودية، بالتزامن مع إطلاق نار مكثف جدًا تجاه الغرب. واشار مراسلنا إلى أن إطلاق النار تجدد على فترات متقطعة من الجيبات وبشكل مكثف مدة أكثر من ساعة، بالتزامن مع حركة نشطة للأليات والجيبات العسكرية من موقع “كيسوفيم” حتى مكان الحدث، مع سماع تحليق لطائرات مروحية في أجواء المنطقة. يذكر ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي تواصل خرقها للهدنة .على صعيد اخر رغم إعلان هيئة المعابر والحدود في قطاع غزة عن فتح معبر بيت حانون صباح امس الجمعة ، بالاتجاهين أمام حركة المسافرين، إلا أن مصدر في الارتباط الفلسطيني أكد استمرار تعليق موظفي الارتباط التابعين للسلطة الفلسطينية عملهم على معبر بيت حانون “ايرز” بسبب الإشكالية التي حدثت مع أمن غزة. وعلّق موظفو الارتباط التابعين لوزارة الشؤون المدنية عملهم الخميس ، احتجاجا على ما قالوا إنه ” قيام أمن غزة بوضع كونتينر عند حاجز 5/5 التابع للسلطة الفلسطينية في رام الله في معبر بيت حانون”. واكد المصدر صباح امس:” لا وجود لموظفي الارتباط الفلسطيني على المعبر”. من ناحيته، اتهم ماهر أبو صبحة مدير هيئة المعابر في غزة الارتباط الفلسطيني التابع للضفة انه بادر بإغلاق حاجز بيت حانون وترك المواطنين عالقين على الحاجز وسمح للأجانب فقط بالعبور من خلال الحاجز. وأضاف في تصريح صحفي “أن ما حدث الخميس ،على حاجز بيت حانون هو أن عنصرين من الشرطة الفلسطينية يقومان بعملهما اليومي في مساعدة المسافرين وتذليل العقبات أمامهم بعد خروجهم من نقطة (5.5) فرفض الارتباط المدني الفلسطيني التابع لأمن الضفة عند تلك النقطة إدخال عنصري الشرطة الفلسطينية على مكاتب الارتباط، ليحتموا من البرد والمطر”. وتابع أبو صبحة:” مما اضطرنا لوضع صندوق حديدي بطول متر وعرض متر ليحتمي به رجال الشرطة من المطر والبرد، فتذرع الارتباط الفلسطيني بأن الجانب الإسرائيلي رفض هذا الإجراء من قبلنا، الأمر الذي تبيَّن عدم صحته فيما بعد”. وأردف:” عناصر الارتباط أغلقوا مكاتبهم، وتركوا المرضى والحالات الإنسانية على نقطة ( 5.5 ) وبدأوا بمساعدة الأجانب فقط في العبور، مما أدى إلى احتجاج المواطنين المتواجدين على النقطة، فأغلق الارتباط بوابة المسافرين والممر الذي يعبر منه العائدون إلي قطاع غزة، وترك المكان وغادر”. وقال إن العائدين تجمَّعوا في الممر وأصبحوا بمثابة محتجزين في الممر الذي أغلقه الارتباط الفلسطيني، فقام الأهالي في المكان وبمساعدة الشرطة بفتح البوابة وتمكين أهالينا من العودة الى غزة”. وقال :” إن العمل استمر على حاجز بيت حانون بالاتجاهين، رغم عدم وجود الارتباط، مما يدحض تصريحات نظمي مهنا مسؤول المعابر في السلطة بأن الجانب الإسرائيلي احتج على وجود الشرطة”، على حد تعبيره. وكانت قد اعلن نظمي مهنا مدير عام الادارة العامة للمعابر والحدود في السلطة الوطنية الفلسطينية عن قيام الجانب الاسرائيلي بإبلاغ الجانب الفلسطيني بإغلاق معبر ايرز (بيت حانون) امام المواطنين “بعد قيام امن غزة بوضع كرفان متنقل لعناصر امنها الداخلي داخل المعبر”. واستنكر مهنا في تصريح له هذا الاجراء “لما له من تداعيات خطيرة سلبية جدا على اهلنا في قطاع غزة والذي بدوره يمنع تنقل الجرحى والمرضى ويمنع دخول المساعدات الطبية والانسانية العاجلة للقطاع” كما وصف.

إلى الأعلى