الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الكهوف بمحافظة ظفار .. مقومات طبيعية ذات جذب سياحي وتفرد بالمشاهد الرائعة
الكهوف بمحافظة ظفار .. مقومات طبيعية ذات جذب سياحي وتفرد بالمشاهد الرائعة

الكهوف بمحافظة ظفار .. مقومات طبيعية ذات جذب سياحي وتفرد بالمشاهد الرائعة

تمثل شكلا سياحيا لمحبي المغامرة والاكتشاف والطبيعة
في الماضي سكان المناطق الجبلية يستخدمونها كمساكن ومأوى للماشية واحتماء من الأمطار والرياح والعواصف
“حفرة طيق” تعتبر واحدة من أكبر حفر الإذابة في العالم ويصل حجمها إلى 975 ألف متر مكعب

صلالة ـ العمانية: تعد الكهوف على طول سلسلة جبال محافظة ظفار من المقومات الطبيعية ذات المعالم السياحية والمشاهد الرائعة التي تتميز بها المحافظة، حيث تمثل شكلا سياحيا لمحبي المغامرة والاكتشاف والطبيعة وهو ما يضاف الى رصيد السلطنة الغني بالتنوع البيئي والجغرافي والمعالم التاريخية والأثرية والمقومات الحضارية.
وتعتبر (حفرة طيق) التي تم اكتشافها من قبل فريق المغامرين السلوفانيين بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس واحدة من أكبر حفر الإذابة في العالم إذ يبلغ حجمها حوالي (000ر975) متر مكعب ويتراوح طول قطرها ما بين (130ـ 150) مترا أما عمقها فيصل الى (211) مترا، وقد أدى جريان المحلول المائي على طول الأودية التي تصب في الحفرة إلى إذابة الصخور وبالتالي إلى تكوين الحفرة والشلالات الرائعة الواقعة على طول التقاطع مع حفرة طيق.
ويوجد كهف طيق قرب أعلى الحفرة ويبلغ حجمه (170.000) متر مكعب تقريبا وبه ما لا يقل عن 6 مداخن أكبرها تقع عند المدخل والجدار الغربي ويمكن مشاهدته من أعلى حفرة اذابة طيق حيث يستطيع المرء أن يصل اليه عبر مسالك صغيرة يمكن رؤيتها من المسار الرئيسي التي يمكن من خلالها الإطلالة على مشاهد بديعة للحفرة وشلالاتها.
ويوجد بمحافظة ظفار عدد كبير من الكهوف والمغارات تنتشر في سلسلة جبال ظفار استغرق تكوينها آلاف السنين حيث كان سكان المناطق الجبلية يستخدمون الكهوف في الماضي مساكن ومأوى للماشية وللاحتماء من الأمطار والرياح والعواصف وعرفت منذ القدم بأنها الملاذ الأول للإنسان الذي كان يسكنها لتقيه تقلبات الطقس وتغيرات الطبيعة وأخطار الضواري والزواحف والحشرات وهي تتكون نتيجة ذوبان الصخور بواسطة المياه الجوفية التي تتجمع بعد سقوط الأمطار.
ومن الكهوف الموجودة في محافظة ظفار كهف (صحور) ويقع في وادي نحيز ويبعد (5ر12) كم الى الشمال من مدينة صلالة وقد تكون الكهف من صخور الحجر الجيري كما يوجد بالهضبة التي يقع فيها الكهف مدخل كبير الحجم يطل على الوادي بقوسه المزين وبهوابط قديمة وصاعدة كبيرة يبلغ ارتفاعها مترين تقف حارسة لتلك الردهة ولابد من اجتياز الممر الضيق الواقع في الجهة الشمالية من المدخل للوصول الى الغرفة الرئيسية للكهف حيث تزدان هذه الغرفة بالكثير من التراكيب الكهفية الجميلة كالأعمدة والهوابط بأنواعها المختلفة ويمكن مشاهدة قطرات الماء المتدلية في الكثير من الهوابط التي لا تزال في مراحل تكونها الى جانب وجود حوض جاف انطبعت عليه آثار لمياه شلالات متحجرة.
وتتميز العيون المائية الرئيسية بمحافظة ظفار بوجود كهوف بالقرب منها مثل كهف اتين القريب من (عين جرزيز) والذي يعتبر من حيث المساحة الأكبر في منطقة (عين جرزيز) وينقسم كهف اتين داخليا الى كهفين الكهف الرئيسي وتبلغ مساحته (602) متر مربع تقريبا والكهف الصغير وتبلغ مساحته (189) مترا مربعا تقريبا.
ويبعد الكهف 10 كيلومترات عن مدينة صلالة ويمكن الوصول اليه عن طريق الشارع العام (صلالة ـ اتين) حيث يقع الكهف جهة اليمين بعد نهاية عقبة اتين على هضبة جبلية ترتفع عن سطح البحر (400) متر وهو يبعد عن عين جرزيز بحوالي (400) متر الى الاتجاه الغربي ويمكن من خلاله مشاهدة جميع جوانب الوادي بحكم ارتفاعه وموقعه المميز.
ويرتاد الكهف الكثير من السياح والمهتمين بالطبيعة والكهوف طوال العام حيث يشرف على جميع جنبات وادي جرزيز ويوفر موقعا متميزا للنزهة والاستمتاع بمشاهدة المناظر الطبيعية، اضافة الى وجود بعض الظواهر الجيولوجية داخل الكهف مثل ما يعرف بالهوابط التي تقطر منها المياه اثناء هطول الأمطار.
ويعتبر كهف رزات الأكثر ارتيادا من قبل الزوار والمقيمين، حيث يتوسط الجبل المطل على عين رزات التي تبعد مسافة (25) كيلومترا تقريبا عن صلالة ويمكن الوصول وزيارة هذا الكهف بكل سهولة ويسر نظرا لقلة ارتفاعه عن مستوى الأرض وكذلك وجود درج ومقاعد للجلوس تمكن الزوار من زيارة الكهف والتمتع برؤية المناظر الجميلة ومشاهدة عين رزات وحديقتها بالكامل من مدخل الكهف.
كما تعتبر كهوف وادي دربات التي تتميز بأقواسها الطبيعية والنقوش والرسوم المزينة لجدرانها فريدة من نوعها بسبب تنوع الترسبات الكلسية المعلقة في أسقفها وتوفر زيارة كهوف وادي دربات فرصة نادرة للتعرف على التكوينات الجيولوجية للكهوف وتطورها عبر آلاف السنين وكذلك الاطلاع على نشاط الإنسان في العصور القديمة من خلال مشاهدة النقش على الصخور للإنسان البدائي الذي سكن هذه الكهوف.
ويوجد في عين حمران كهف يحمل اسم العين ويعرف ايضا باسم آخر هو كهف (الخفافيش) حيث تعيش داخله اعداد كبيرة من الخفافيش ولهذا الكهف مدخل منبسط يضم قناة عرضها متر تمتد لمسافة حوالي (30) مترا وتنتهي في غرفة جوفية مقاسها (100) متر مربع.
ويعتبر كهف (المرنيف) بمنطقة شاطئ المغسيل من الكهوف الجميلة التي تحظى بزيارة اعداد كبيرة من الزوار حيث يقع على بعد (40) كيلومترا من صلالة ويطل على البحر ملقيا بظلال تصلح للرحلات والاستجمام كما يطل على نوافير المياه الطبيعية التي تجذب السياح خاصة خلال موسم الخريف.
ويتواجد بولايتي رخيوت وضلكوت بالمنطقة الغربية من محافظة ظفار عدد من الكهوف حيث تشتهر ولاية رخيوت بوجود الكهوف والمغارات أشهرها كهف (شروت ـ اخارت ـ حرتوم) اما أهم الكهوف فى ولاية ضلكوت هي (شيساع ـ مشلول ـ اصبـير) حيث يوجد على جدرانها بعض النقوش الأثرية.
وتعد كهوف عمان متاحف جيولوجية مخبأة في باطن الأرض وهي كنوز طبيعية استغرق تكوينها وتزيينها آلاف السنين وتنفرد بخصائص وتكوينات نادرة وهي جزء هام من تراث عمان الطبيعي والبيئي والسياحي.

إلى الأعلى