الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / وزيرالبيئة والشؤون المناخية يفتتح معرض مسابقة التصوير الضوئي “نصون عماننا الجميلة” ويتوج الفائزين بمراكزها الأولى
وزيرالبيئة والشؤون المناخية يفتتح معرض مسابقة التصوير الضوئي “نصون عماننا الجميلة” ويتوج الفائزين بمراكزها الأولى

وزيرالبيئة والشؤون المناخية يفتتح معرض مسابقة التصوير الضوئي “نصون عماننا الجميلة” ويتوج الفائزين بمراكزها الأولى

تنظمه شركة “بيئة” احتفاء بـ”يوم البيئة العماني”

مسقط ـ (الوطن):
احتفاء بـ”يوم البيئة العماني” الذي يصادف الثامن من يناير، رعى معالي محمد بن سالم بن سعيد التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية بمركز مسقط جراند مول افتتاح فعاليات معرض مسابقة التصويرالضوئي “نصون عماننا الجميلة” الذي نظمته الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” بالتعاون مع جمعية التصوير الضوئي بمحافظة مسقط.
في بداية الحفل، قام معالي راعي الحفل بتتويج الفائزين بمسابقة التصوير الضوئي والذين كان لهم الدورالكبير في إنجاح فعاليات المسابقة وإثرائها. بعدها قام معاليه بافتتاح المعرض ثم تفقد مع الحضور لمشاهدة الصورالفائزة والأعمال المشاركة التي تم انتقاؤها من قبل لجنة تحكيم المسابقة. وقد كشفت الصور التي تم عرضها في القسم الأول من المعرض عن جمال الطبيعة العمانية وهو المحور الأول للمسابقة الذي عنى بإبراز الجوانب الجمالية لطبيعة وتضاريس السلطنة، والتعريف بمفردات وعناصر تنوعها الأحيائي مثل النباتات والطيور والحيوانات البرية والبحرية النادرة. أما القسم الثاني من المعرض فقد احتوى على صور المحور الثاني من المسابقة وهو مدى أثر النفايات على صحة الإنسان والبيئة المحيطة به ، حيث سلط الضوء على الآثار السلبية للنفايات وأهمية إعادة استخدامها. وقد ركز الركن الثالث على الجهود التي تقوم بها شركة “بيئة” في مجال إدارة النفايات والمشاريع التي تعكف الشركة على تنفيذها كالمرادم الهندسية ومحطات تحويل النفايات، حيث تدير الشركة نطاق العمل في مردمين هندسيين وستبدأ بتشغيل الثالث خلال الشهرالجاري. وتعمل الشركة على تنفيذ المرادم العشر المتبقية ليصبح إجمالي المرادم الهندسية 13 مردما هندسيا، وستُدعم هذه المرادم بما يقارب من 32-36 محطة تحويلية. وستقوم الشركة بنقل قطاع النفايات من البلديات المختلفة، حيث بدأت فعلياً وطرحت مناقصات كل من جنوب الشرقية وشمال الباطنة ومحافظة الداخلية. وسيتم تشغيل الخدمة في هذه المحافظات خلال العام الجاري على أن تليها بقية المحافظات حسب جاهزية كل محافظة ليكتمل نقل القطاع بعام 2016م. ويوضح هذا الركن أيضا استراتيجية “بيئة” فيما يتعلق بنفايات الرعاية الصحية ، حيث انتهت الشركة من مشروع توسعة محطة معالجة نفايات الخدمات الطبية بالملتقى وذلك بإدخال نظام معالجة الاوتوكليف (التعقيم) بالسلطنة لأول مرة وقد غطت الشركة أكثرمن 95% من المؤسسات الصحية في محافظة مسقط وامتدت الخدمة لتشمل بعض المحافظات المجاورة. وتقوم الشركة حاليا بإنشاء مرفقين آخرين في السلطنة إحداهما في محافظة شمال الباطنة والآخر في محافظة ظفار، وسيشهد عام 2015 م تغطية الخدمة لمعالجة أكثرمن 95% من النفايات الطبية المنتجة في جميع محافظات السلطنة. وفيما يتعلق بالنفايات الصناعية تعتزم الشركة إقامة مرفق متكامل حيث سيجزأ المشروع إلى ثلاث مراحل، تتلخص المرحلة الأولى في وضع حل سريع وعاجل للمتطلبات الحالية ، فيما تعتمد المرحلة الثانية على إنشاء مردم هندسي للنفايات الصناعية. وستكون المرحلة الثالثة إنشاء الوحدة الحرارية الرئيسية ومرفق المعالجة الفيزيائية والكيميائية، وتعتبر هذه المرحلة هي صلب المشروع الرئيسي.
ولا تقتصر مهمة شركة “بيئة” فقط على تنفيذ هذه المشاريع، بل لديها الخطط لإيقاف الأضرار الحالية من خلال إغلاق مكبات النفايات التقليدية وإعادة تأهيلها والاستفادة من تلك المواقع. كما أن لدى الشركة خطط متكاملة لعمليات إعادة التدوير وقد باشرت خططها فعليا لكلٍ من نفايات البناء والهدم والإطارات المنتهية الصلاحية والنفايات الإلكترونية والبطاريات.
وحتى تُكلل خطط الشركة بالنجاح تقوم بيئة ضمن خطة متكاملة بحملات توعوية تساهم في رفع مستوى الوعي من حيث دور الفرد والمجتمع في الحفاظ على البيئة من خلال معرفة الأضرار الجسيمة في سوء التعامل مع النفايات على البيئة والصحة.
ويأتي هذا المعرض ليكون مثالاً على استراتيجية الشركة التوعوية، بهدف إيصال الرسالة للمجتمع من خلال أبنائه ومساهمتهم في التعريف عن البيئة العمانية لأبناء وطنهم والمقيمين على أرض عمان الجميلة.
ويتميز هذا المعرض بتخصيص ركن لفئتي الأطفال والنشء، ليتمكنوا من ممارسة هوايات الرسم، إضافةً إلى تطبيق بعض المفاهيم الخاصة بإعادة تدوير النفايات بإدرة تستهدف من خلالها الشركة غرس السلوكيات الصديقة للبيئة لدى هذه الفئة العمرية التي تمثل طاقة المجتمع وأمل الوطن.
وعقب فعاليات الافتتاح، صرح المهندس طارق بن علي العامري الرئيس التنفيذي لشركة “بيئة”: إنه تحقيقا لرؤية الشركة وسعيا منها إلى مشاركة المجتمع المحلي للاحتفاء بيوم البيئة العماني الذي يصادف الثامن من يناير من كل عام، اعتزمت إدارة الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” تنظيم هذه المسابقة التي حظيت، بإقبال متميز من قبل جميع المصورين بالسلطنة، حيث بلغ عدد الصور المشاركة بها أكثرمن 500 صورة ركزت في مجملها على المحاور الأساسية المشترطة للمسابقة. مؤكداً على أن تنظيم هذه المسابقة يعد جزءًا من البرامج التوعوية التي تتوافق مع مبادئ الاستراتيجية العامة للشركة الهادفة إلى تعزيز الوعي بأهمية التقليل من النفايات والتعامل معها بالشكل الإيجابي. وبهذا تتفرد فكرة هذه المسابقة فتمنح هواة ومحترفي التصوير الفوتوغرافي بالسلطنة التعبير بمصداقية متناهية عن مدى انتمائهم لبيئتهم العمانية الجميلة وحرصهم على صون مواردها الأحيائية من شتى أنواع التلوث والانقراض.
تجدرالإشارة إلى أن الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” قد تأسست رسميا فى شهر يوليو من عام 2007م، ثم منحها المرسوم السلطاني السامي رقم 46/2009 الصادر في 2009 م الوضع القانوني لتصبح الجهة المسؤولة عن إدارة النفايات في سلطنة عمان. وتسعى “بيئة” جاهدة لتحقيق رؤيتها التي تأخذ بعين الاعتبار أهمية صون جمال البيئة العمانية لأجيال المستقبل. وتتمثل الأهداف الأساسية لـ “بيئة” في التحكم بالمخاطر البيئية الناتجة عن عمليات الطمرالتقليدية، وهيكلة وتطوير قطاع خدمات النفايات بشكل مستدام بما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني.

إلى الأعلى