الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / السودان: لدينا حوار جاد وموضوعي لتطبيع العلاقات مع أميركا

السودان: لدينا حوار جاد وموضوعي لتطبيع العلاقات مع أميركا

الحزب الحاكم يحذر المعارضة من تخريب العملية الانتخابية

الخرطوم ـ من أحمد حنقه:
كشف وزير الخارجية السوداني علي كرتي عن حوار جاد وموضوعي يجري مع الولايات المتحدة الأميركية لتطبيع العلاقات بين البلدين. وقال إنه لمس جدية وحواراً مختلفاً عن ما سبقه مع الإدارة الأميركية لتطبيع العلاقات ورفع العقوبات عن السودان. وقال كرتي إن هناك تقدماً في مسيرة العلاقات بين الخرطوم وواشنطن رغم أن الأخيرة لم تلتزم من قبل بما وعدت به من رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب والسودان كان ملتزماً تجاه قضايا تطبيع العلاقات بين البلدين. واعتبر كرتي أن الحوار الجاد مع أميركا يسير ببطء، وقد لا يؤتي أكله بالسرعة المطلوبة. وأضاف: “لكني أرى أننا فعلاً على عتبات الحوار الموضوعي والنظر إلى القضايا بصورة لم تكن من قبل”، ووصف علاقات السودان مع الدول العربية بالمتماسكة والقوية، وأكد عدم تعرضها لأي هزات انقسام أو انشقاقات داخل الدول العربية.وأوضح أن العلاقات مع أفريقيا تشهد تقدماً كبيراً، وهي في أحسن أوضاعها، مشيراً إلى متانة وتميز علاقات السودان مع كل من الصين وروسيا. وقال: “العلاقات مع أوروبا في مرحلة التطبيع بعد أن كانت هناك جفوة فيها، وفتحنا باباً كبيراً جداً مع البرازيل لم يكن مفتوحاً من قبل”. على صعيد اخر حذر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، الأحزاب السياسية من القيام بأي محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار أثناء الانتخابات المقبلة، مشدداً على الحرص على سلامة الإجراءات لتحقيق أركان العملية الديمقراطية التي تحقق التداول السلمي للسلطة في وقت أقرت فيه المعارضة خطة مكونة من ثلاث محاور من بينها تحركات ميدانية لمقاطعة الإنتخابات ودعا رئيس القطاع السياسي بأمانة الشباب بالمؤتمر الوطني الصادق فضل الله وزير الدولة للعلوم والاتصالات، القوى السياسية للتعاون على إخراج الانتخابات المقبلة بكل مستوياتها بصورة آمنة. وطالب في لقاء لقيادات شباب الحزب لمناصرة ترشيح عمر البشير للرئاسة، الأحزاب بالابتعاد عن ما أسماها محاولات زعزعة الأمن والاستقرار، مشيراً لأهمية الحرص على سلامة الإجراءات لتحقيق أركان العملية الديموقراطية التي تحقق التداول السلمي للسلطة وشدد على أهمية حشد الشباب لحراسة الانتخابات ومنع أي تفلتات. و اعلن الهادي محمد احمد عضو المفوضية الوطنية للانتخابات في السودان للصحافيين “بدانا اليوم فتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية والبرلمان والمجالس التشريعية الولائية”. واضاف “حتى الان تسلمنا طلب ترشح عمر حسن احمد البشير لرئاسة الجمهورية والإجراءات الان تحت الفحص ومن ثم اعلان قبول الترشيح”. وتستعد المعارضة لترفع مجددا شعار المقاطعة الذي رفعته في 2010 اثناء انتخابات انتقدها مراقبون دوليون. وبحسب المعارضين، فان بطاقات الاقتراع شهدت تزويرا في هذه الانتخابات التعددية الاولى التي تنظم منذ وصول البشير الى السلطة. وتولى البشير السلطة في السودان على اثر انقلاب عسكري في 1989. ويحكم اليوم ثالث اكبر دولة افريقية من حيث المساحة والتي يقيم فيها نحو 39 مليون نسمة. واعتبر احمد سليمان من مركز شاتام هاوس للابحاث ان “البشير يتمتع بموقع قوي داخل الحكومة”. وقد تم تعزيز سلطات الرئيس في يناير عبر سلسلة تعديلات دستورية تسمح له بتعيين حكام الولايات الذين كان يتم انتخابهم حتى اقرار هذه التعديلات.

إلى الأعلى