الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الكعبي والحجري يمثلان السلطنة في معرض التصوير الضوئي الخليجي “ذاكرة ضوئية” بالسعودية
الكعبي والحجري يمثلان السلطنة في معرض التصوير الضوئي الخليجي “ذاكرة ضوئية” بالسعودية

الكعبي والحجري يمثلان السلطنة في معرض التصوير الضوئي الخليجي “ذاكرة ضوئية” بالسعودية

شهدت القطيف انطلاقته ويتم نقله لعُمان خلال العام

متابعة ـ سلطان بن خميس اليحيائي:
اختتم مساء أمس الأول معرض التصوير الضوئي الخليجي (ذاكرة ضوئية) بمشاركة المصورين الضوئيين سيف بن جمعة الكعبي ومحمد بن حمدان الحجري وذلك في صالة نادي الفنون بالقطيف بالمملكة العربية السعودية الشقيقة. ويضم المعرض 100 صورة فوتوغرافية لـ 50 مصورا من الخليج العربي ، وتنوعت مواضيع الصور ما بين صور البورتريه وحياة الناس والحياة البرية والصور المفاهيمية والطبيعة وغيرها من المواضيع المختلفة ، وتضمن المعرض مجموعة من الحلقات الفنية والمحاضرات ومنها محاضرة (رائحة المكان) للمصور السعودي محمد الخراري ومحاضرة (عين تقرأ وعدسة تكتب) للمصور البحريني ناهي على، كما فتح باب النقاش والحوار بين المصورين والجمهور الحاضرين للمعرض .
وحول المشاركة العمانية قال المصور سيف بن جمعة الكعبي أحد المصورين الممثلين للسلطنة في هذا المعرض: جاءت المشاركة العمانية لزيادة الترابط بين مصوري الخليج ولنقل المناظر الطبيعية والحرف التقليدية العمانية في هذا المعرض من خلال الصور ، وأنا فخور بأن أكون ممثلا للسلطنة في هذا المعرض حيث شاركت بعملين فوتوغرافيين، الأول حمل اسم (مجرة درب التبانة في عمان) والثاني حمل اسم (تشققات الأرض) وإن شاء الله سيتم نقل المعرض إلى السلطنة خلال هذا العام ونسأل الله التوفيق والنجاح .
وقال المصور صالح الدغاري أحد المشاركين من المملكة العربية السعودية: معرض ذاكرة ضوئية يمثل تجربة فريدة من نوعها ، حيث يعد من اوائل المعارض الاقليمية المتنقلة والذي يجمع فيه كوكبة من رموز الفن الفوتوغرافي والحاصلين على العديد من الجوائز العالمية ، وهنا لابد من الاشارة إلى أن إقامته كانت بجهود جماعية من الفنانين والفنانات المشاركين من دول الخليج وتم اختيار محافظة القطيف لانطلاقته لما تتمتع به من ثراء في الجوانب الابداعية ولغناها في المجال الفني والجميع يشهد بذلك .
واكد الدغاري ان البداية كانت رائعة وزادت من حماستنا فما شهده المعرض من اقبال كبير من المتذوقين والمتابعين خلال أيام إقامته جعلنا نشعر بأن رسالتنا والهدف الذي نسعى لتحقيقه من وراء هذا المعرض والمتمثل في نشر ثقافة الصورة الفوتوغرافية بين اكبر شريحة ممكنة من أبناء الخليج ومحاولة مد جسور التواصل والتعارف فيما بيننا عبر الصورة أصبح ممكنا من خلال الانطباع الذي خلفه هذا المعرض لدى زواره .
وقال المصور البحريني عيسى إبراهيم: سعيد بمشاركتي مع نخبة من المبدعين العرب اصحاب الانجازات في المسابقات الدولية، كان مجرد حلم لنا واليوم اصبح حقيقة بأن يجمعنا معرض مشترك، سعيد بتفاعل الجمهور مع المعرض الذي كسب سمعة جيدة في الوسط الفوتوغرافي العربي كل هذا بفضل جهود القائمين على هذا المعرض واخواني المشاركين من الدول العربية وكلمة شكر إلى الأخ العزيز السيد أحمد الموسوي صاحب الفكرة وسبب في تجمعنا في هذا المعرض .
الجدير بالذكر أن جميع المشاركين في هذا المعرض حاصلون على إنجازات دولية وعالمية وتعتبر المملكة العربية السعودية المحطة الأولى للمعرض وسينتقل بعد ذلك إلى دول مجلس التعاون بجهود فردية من المشاركين .

إلى الأعلى