السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الشعر الشعبي

الشعر الشعبي

يقين الوصل

من أول مافرك صبحي جفونه والخطاوي مد
توضأ الشوق باعماقي وصلى ركعتين وجاك
يقين الوصل بخفوقي تنرجس واستخار وجد
عطيت العذر لاسبابي وقلدت الشعور رضاك.
نسايم فجري اللي بك تغنى وإلتياعي شد
كسر تغريبة المنفى وأشر لي على مرساك.
وانا من ساعة الفرقا عجزت ألقى شبيهك ند
تساومني جروحي فيك لا ضاقت وقلت انساك
أحبك كثر مامر بسنيني من حنين وصد
وأحبك كثر ماغنت طعوني وأحتضنت جفاك
وأحبك والخطأ تحسب جراحي تستغيثك رد
لان البحر تعريفه خيانه لهيبته وغلاك

أحمد المعشني

داخل عيوني

جعلت الشمس في جيبي وجيتك
لقيتك شمس والباقي كواكب
انا ودي قصيدي لا لقيتك
يكون لمشرق انوارك مواكب
دخلت البحر ف الليل وسريتك
مراكب تمضي وتاتي مراكب
وانا في داخل عيوني “فديتك”
مواكب تمضي لعينك مواكب
وجيت القلب لن القلب بيتك
لقيته قد بنت فيه العناكب
هجرتي بيتك وليتك وليتك
خذيتي الحمل من فوق المناكب
ضميت الحب بدموعي سقيتك
ورحتي وين و دموعي سواكب

علي الراسبي

شرفة الروح

اشتقت لك والليل يشكي غيابك
وانا خفوقي كلّمـا غبت حاتاك
لو تقفل بوجهي مغاليق بابك
فتحت لك في شرفة الروح شبّاك
ارقب ذهااابك وآتحرى إيابك
واعاف حزنك واشتهي بسمة شفاك
ادري وحيد برغم كثرة صحابك
تضحك ولكن داخلك حزن بكّاك
ما اقول غير الله يجبّر مصابك
والله يصبرني على همّ فرقـاك
زعلان.. لكن استحي من عتابك
جرحي كبير ولكن الجرح يفداك
تعبت احاتي ويتكرر غيابك
وانا آتربص لك على كل شبّااك

نبهان السلطي

الدخول إلى الخارج

انتي خرجتي من سواحل صوتي المتعب صدى
طفلة قصيده.. أو قصيدة طفل مجهولة حنين
ماتشبهين الحلـم مـادام لصباحاتـك مـدى
تعبت اصبك في مكان الجرح نـار وتنطفيـن
جيتك خياليٍ دخل خـارج محـارات الـردى
جيتك وبعيوني قرى ترفض حيـاة الميتيـن
ابي صباحاتك مدن تستاهل ادموعـي نـدى
ابي نهار مصافحك يستاهل اعصابـي يديـن
ابي تزيديني ضلال.. الشاعر ان ضل اهتدى
ابي على طول انتظر وانتي تجين.. ولاتجين
للدرب عمري ماقتديت الدرب لخطاي اقتـدى
دربٍ قتل كل الخطا عندي يمـوت بخطوتيـن
في سلة احلامي خبر يرفض حصار المبتدى
انا الفقير اللي حكى بافـواه كـل المتعبيـن
أحلامنا تولد صغار وتكبـر ذنـوب وعـدى
بين احتمالات الحياة ورهبة المـوت اليقيـن

الحميدي الثقفي

بحر وأشرعه

العاشق،، اللي كتب عند الشواطي إغتراب،،
لابد يرسم على حزنه بحر .. وأشرعه
مسافة العشق،، تعني رحلته للعذاب،،
كل الموااني،، من الأحلااام بتودّعه
كذااب،، منهو يعيش العشق فوق السحاب
عذابه جذوره تحت الأرض متفرّعه
أنا مع العاشقيين أشبه بصفحة كتاب
يقروا من الشعر،،، كل جروحي،، الموجعه..
من قال قلبي عذاااب؟!! أقول أصلا خراب..
ما باقي. شي ٍ،، يضيييع أكثر وأسترجعه..
حبيبتي،، للأسف كانت مجرد ” سرااااب “،،
والمشكله،، كل شي ” محسوس ” وأستطلعه
شربت،، من كذبها صبري،، وثملت الشراب،،
ولبست،، من بعدها عند النساء،، أقنعه..
ما أصدق اللي تقول : اخترت بين الشباب،،
نواف،، وأردّهاااا.. ” نواف حزنه معه ”
حبيبي الحزن،، لا تحزن.. بنبقى صحاااب..
على الأقل،، اكتشفت إن بيننا،، منفعه
قربتني في عيووني،، رغم بعد القراب،،
وعلمتني بأن صووت ” العشق ” لا تسمعه
وإن جاتك اللي تحبك،، آسفه من غيااب،،
رح قلّهااااا أنّ القلب ما هو ترى ” مزرعه “..
تشرب من الساقيه،،، تااااكل ألذّه وطاااب،،
يا جعلها الرييييح تاخذها وهي مسرعه..
” سفينة العشق ” يركبها وحييد العذاااااب،،
بعض الجرووح ” أمتعه ” لكنّها ” ممتعه “..
وإذا ذكرت أنني العاشق،، كتبت إغتراااب،،
حققت ما يرسمه حزني،، بحر،، وأشرعه

نواف الشيادي

خلنا نكون أقـوى

الله يســتر علــيّه والله يسـتر عليك!
ما عــرفنا نجــامل وأفضحنا العيون،
كــيف ناوي تجيني وآنا مقـدر أجيك!
خالفتني الأمانــي وخالفتني الضنون
أبتعـــد عن عـيونك وآنا قلــبي يبيك
كيف مـ قـدر أكون وكيف أقدر أكون!
لو أكون فـ عــيونك ما بكون فـ يديك
وأنت عارف تمــيّز (ما تمون وتمون)
يوم قلبي عنالك تعرف اش قال فيك
”الأماني كبيره”وأنت غالــي الزبون
(يرحم الله الأماني ويرحـم الله ذويك)
وع الغلا لا تحاتي تحـت رمش وجفون
لا تسـيل المدامـع شــوهـت ناظريك
المدامــــع جميلـه والدمـع ما يهون
آنا دونك بكـــمل بس مــالك شـريك،
لو تخونك ضروفي صاحبك مـا يخـون!
أطلـــبك كـــون ثابت لا تغـير مشييك
عـ النوايف مكــانك ما أبـي ترد دون!
(يســتر الله عليّه ويســـتر الله عليك)
خلنا نكون أقـوى عن يشـوفوا العيون!

سيف الريسي

إلى الأعلى