الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اندونيسيا: البدء في تحليل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الماليزية
اندونيسيا: البدء في تحليل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الماليزية

اندونيسيا: البدء في تحليل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الماليزية

بعملية قد تستغرق أشهر واستبعاد فرضية (التفجير)

جاكرتا ـ وكالات: اعلنت السلطات الاندونيسية أمس ان الصندوقين الاسودين لطائرة طيران اسيا التي تحطمت في بحر جاوا في 28 ديسمبر وعلى متنها 162 شخصا اصبحا مع المحققين.
وقال مسوؤل فضل عدم الكشف عن هويته ان “صندوق تسجيل الاصوات (كوكبيت فويس ريكوردر) قد انتشل من قعر البحر”. وكان الصندوق الذي يسجل معطيات الرحلة قد انتشل.
و قال محقق في وكالة سلامة النقل الإندونيسية لرويترز أمس إنه ليست هناك أدلة تعضد نظرية أن تكون طائرة إير آسيا وقع بها انفجار قبل سقوطها في الماء قبل أسبوعين.
وأضاف المحقق سانتوسو سايوجو المحقق باللجنة الوطنية لسلامة النقل “ليست هناك بيانات تعضد مثل هذه النظرية.”
وكان سوبريادي منسق العمليات لدى الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ الإندونيسية قال في وقت سابق للصحفيين إن الحطام يشير إلى أن الطائرة “وقع بها انفجار” قبل أن تسقط في الماء بسببب تغير في ضغط الهواء.
وانتشل غواصون اندونيسيون مسجل صوت قمرة القيادة من حطام طائرة “اير آشيا” ، حسبما ذكر تقرير إخباري. وتم انتشال مسجل الصوت ونقله إلى سفينة تابعة للبحرية، حسبما نقل تلفزيون “مترو تي في” عن مسؤول في وزارة النقل.
وجرى نشر فرق بحث اندونيسية أمس في بقعة تبعد نحو 20 مترا عن موقع مسجل بيانات الرحلة الذي تم انتشاله أمس.
وكان مسجل الصوت عالقا تحت قطعة كبيرة من حطام الطائرة، لكن الغواصين كانوا يخططون لاستخدام أكياس رفع لتحريره، حسبما نقل عن الضابط في القوات البحرية سوريادي سيربريادي ، مدير عملية البحث، في بداية العملية.
وكانت رحلة طيران اير آشيا “كيو زد 8501″ في طريقها من سورابايا الى سنغافورة في الثامن والعشرين من ديسمبر عندما اختفت من على شاشة الرادار في مكان ما فوق مضيق كاريماتا في بحر جاوة.
وتساعد البيانات المستقاة من مسجلي الرحلة – الصندوقين الأسودين – المحققين على تحديد سلسلة الأحداث التي أدت إلى وقوع الحادث.
وقالت اللجنة الوطنية لسلامة النقل إن الامر سيستغرق من يوم لثلاثة أيام لتحميل محتوى المسجلات وبضعة أشهر لتحليله.
وحتى الآن، تم انتشال 48 جثة من المياه، لكن لم يتم انتشال أي جثث أخرى طوال الأيام الثلاثة الماضية. ولم يعثر على ناجين.
وقال بامبانج سوليستيو، رئيس الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ في إندونيسيا ، إن الوكالة توشك على انهاء عملها.
وأضاف بامبانج “هناك توقعات من الأسر… أنا أعلم تماما كيف يشعرون، ولكن علينا أن نأخذ بعين الاعتبار فعالية وكفاءة عمليتنا”.

إلى الأعلى