الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: النقض تعيد محاكمة مبارك في (القصور) ونفي رسمي لإخلاء سبيله
مصر: النقض تعيد محاكمة مبارك في (القصور) ونفي رسمي لإخلاء سبيله

مصر: النقض تعيد محاكمة مبارك في (القصور) ونفي رسمي لإخلاء سبيله

العثور على جثة ضابط شرطة اختطف في سيناء

القاهرة ـ وكالات: قضت محكمة النقض المصرية امس الثلاثاء بالغاء حكم بالسجن ثلاث سنوات صدر بحق الرئيس السابق حسني مبارك في قضية استيلاء على اموال عامة وباعادة محاكمته في هذه القضية المعروفة ب”قضية القصور الرئاسية”. وكانت محكمة جنايات القاهرة برأت مبارك في نوفمبر من اتهامات بالتورط في قتل متظاهرين ابان الثورة التي اطاحته عام 2011 ملغية الحكم بالسجن مدى الحياة الصادر بحقه في هذه القضية، غير ان مبارك بقي معتقلا في مستشفى عسكري في القاهرة في سياق محاكمته في قضية الفساد. وقالت وسائل الاعلام الرسمية، نقلا عن مصادر امنية بوزارة الداخلية، ان قرار محكمة النقض باعادة محاكمة مبارك في قضية القصور الرئاسية لا يعني الافراج عنه على الفور. وافادت وكالة انباء الشرق الاوسط والتلفزيون الرسمي انه “لن يتم إخلاء سبيل مبارك ونجليه، نظرا لأنه تمت إحالتهم إلى المحكمة محبوسين، وأن قرار محكمة النقض لم يشمل إخلاء سبيلهم ، وسيكون قرار إخلاء سبيلهم بأيدي النيابة العامة، أو الدائرة الجديدة التي ستنظر القضية”. وصباح امس الثلاثاء اعلنت محكمة النقض الغاء حكم صادر في مايو 2013 بسجن مبارك ثلاث سنوات بتهمة اختلاس اكثر من 10 ملايين دولار من الاموال العامة المخصصة لصيانة قصوره الرئاسية، وامرت باعادة محاكمته. كما الغت المحكمة الحكم على نجلي مبارك، علاء وجمال بالسجن اربع سنوات في القضية نفسها. وقال محامي مبارك (86 عاما) فريد الديب لوكالة الصحافة الفرنسية في قاعة المحكمة ان موكله “انهى قبل عشرة ايام” حكم السجن ثلاث سنوات لكنه “يبقى في مستشفى المعادي (العسكري في القاهرة) وسيظل هناك” لانه يعاني من متاعب صحية. وقال جمال عيد المحامي الحقوقي رئيس الشبكة العربية لحقوق الانسان انه “بغض النظر عن رأيي في مبارك، من الناحية القانونية يجب اخلاء سبيله لانه امضى عقوبة الثلاث سنوات او قارب على انهائها واذا ظل محبوسا فان ذلك سيكون بسبب ضغوط سياسية”. وبعد اطاحته اثر ثورة 25 يناير 2011، قبض على الرئيس الاسبق حسني مبارك الذي حكم مصر بلا منازع لمدة 30 عاما في ابريل من العام نفسه واحيل الى المحاكمة في قضايا عدة. بعد اشهر من اطاحته، احيل مبارك الى المحاكمة بتهمة التواطؤ في قتل اكثر من 800 متظاهر ابان الثورة ضده التي استمرت 18 يوما. وفي هذه القضية ايضا، واجه مبارك مع نجليه علاء وجمال ورجل الاعمال حسين سالم اتهامات بالفساد المالي. في العام 2012، قضت محكمة جنايات في القاهرة بحكم بالسجن المؤبد لكن محكمة النقض الغت الحكم وتمت اعادة محاكمته مع نجليه في هذه القضية. تولت دائرة اخرى في محكمة جنايات القاهرة اعادة المحاكمة في هذه القضية واصدرت في نوفمبر 2014 حكما باسقاط كل التهم الموجهة لمبارك ونجليه وبرأتهم. واحيل مبارك ونجلاه و4 متهمين اخرين الى المحاكمة في قضية اخرى تعرف ب”قضية القصور الرئاسية” واجهوا فيها اتهامات بالاستيلاء على اكثر من 10 ملايين دولار من المال العام. وفي مايو 2014 قررت محكمة جنايات حبس مبارك 3 سنوات في هذه القضية بينما قضت بحبس نجليه 4 سنوات وبرأت المتهمين الاربعة الاخرين. على صعيد اخر اعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري العثور فجر امس الثلاثاء على جثة ضابط في الشرطة برتبة نقيب كان اختطف قبل يومين في شمال سيناء. واكد المتحدث في بيان نشره على صفحته في موقع فيسبوك العثورعلى جثة “النقيب ايمن الدسوقي بعد ان قامت العناصر الارهابية بقتله”. وكان الجيش بدأ عمليات بحث في مناطق رفح والعريش والشيخ زويد بشمال سيناء فور اختطاف الضابط في هذه المنطقة، بحسب المتحدث. وخلال هذه العمليات حصل تبادل اطلاق نار مع مسلحين اسفرت عن مقتل “10 ارهابيين”، وفق المتحدث الرسمي للجيش. دبلوماسيا أقام وزير الخارجية المصري سامح شكري امس الثلاثاء فعالية ضخمة بمقر الأمم المتحدة في نيروبي للترويج لملف ترشح مصر لعضوية مجلس الأمن الدولي 2016 – 2017 . وذكر بيان للخارجية تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه امس أن الاحتفالية حضرها جميع السفراء العرب والأجانب المعتمدين في كينيا وكذلك المندوبون الدائمون لدى مقر الأمم المتحدة بنيروبي والمديرون التنفيذيون لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية كما حضرته مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون المقر فضلا عن كبار المسؤولين وموظفي مقر المنظمة الدولية بنيروبي. وأكدت الأوساط الدبلوماسية المشاركة في الفعالية تقديرها البالغ لمصر وجهودها وإسهاماتها الحالية والتاريخية في الأمم المتحدة والتي تؤهلها لشغل عضوية مجلس الأمن، بحسب البيان. وتم خلال الاحتفالية توزيع الكتيب الخاص بالإسهامات المصرية في أنشطة الأمم المتحدة المتعلقة بحفظ السلم والأمن الدوليين والمساهمات المتعددة التي تقدمها مصر لعمليات حفظ السلام بمختلف دول العالم فضلا عن تبني مصر لقضايا أمتها الأفريقية بالأمم المتحدة. من جهته التقى سامح شكري وزير الخارجية المصري امس مع أكيم شتيانر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) وذلك بمقر الأمم المتحدة بنيويورك . وأكدت الخارجية المصري في بيان لها امس ان اللقاء شهد تناول أهمية دراسة التأثيرات المحتملة للمشروعات الكبري للسدود علي الجوانب البيئية وأهمية دراسة ذلك بكل اهتمام. وذكرت انه تم أيضا مناقشة الأوضاع البيئية الكارثية في قطاع غزة والناجمة عن العمليات العسكرية الإسرائيلية الأخيرة علي القطاع خاصة فيما يتعلق بضرورة العمل علي منع تلوث خزانات المياه الجوفية في القطاع ومواجهة ظاهرة تزايد ملوحة مياه هذه الخزانات.

إلى الأعلى