الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الجمعية العمانية للسلامة على الطريق تسدل الستار عن حملتها “اربط الحزام لكل راكب في كل مقعد في كل رحلة”
الجمعية العمانية للسلامة على الطريق تسدل الستار عن حملتها “اربط الحزام لكل راكب في كل مقعد في كل رحلة”

الجمعية العمانية للسلامة على الطريق تسدل الستار عن حملتها “اربط الحزام لكل راكب في كل مقعد في كل رحلة”

توعية أكثر من 15 ألف شخص خلال العام الماضي
سالم العوفي: التوعية بحزام الأمان تعزز من تقليل الحوادث والسلامة على الطريق

كتب ـ يوسف الحبسي:
أسدل الستار عصر أمس الأول “الثلاثاء” عن حملة السلامة المرورية “اربط الحزام لكل راكب في كل مقعد في كل رحلة” التي نظمتها الجمعية العمانية للسلامة على الطرق وبالتعاون مع شركة “بي بي عمان” في حفل أقيم بحديقة القرم الطبيعية تخلل فعالياته مسيرة توعوية تحت رعاية سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز وسط حضور المدير العام لشركة “بي بي عمان” والمهندس عامر بن ناصر المطاعني رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسلامة على الطرق.
وشهدت الفعاليات بالإضافة إلى قطع مسافة 2 كم مشياً بالحديقة، كما تضمت العديد من الأنشطة في مجال السلامة المرورية مثل: مسرحية توعوية عن حزام الأمان وقافلة التوعية لمعهد السلامة المرورية التابع لشرطة عمان السلطانية وآلة تبين أهمية حزام الأمان عند التصادم ومشاركة بنك الدم المتنقل .. وغيرها من الأنشطة التي استمتعت بها الحضور في حديقة القدم الطبيعية.
وصرح سعادة المهندس وكيل وزارة النفط والغاز أن أهمية التوعية بحزام الأمان تعزز في تقليل الحوادث والسلامة على الطريق، وهناك حملة توعية آخر للجمعية العمانية للسلامة على الطريق في التوعية بأهمية كراسي الأطفال في المركبات، وأتمنى أن تستطيع الجمعية عبر فعالياتها توصيل المعلومة لأكبر عدد من الأهالي والأطفال في السلطنة، لأن توصيل المعلومة للأطفال في هذا السن ضرورة جداً خاصة وأنهم يساهمون في توثيق وزرع التوعية في المجتمع.
من جانبه قال ديف كامبل المدير العام لشركة “بي بي عمان”: إن الشركة تولي الصحة والسلامة أهمية كبرى، ويسرني كرب أسرة وأب أن أتواجد في هذه الفعالية للمساهمة في نشر الوعي حول السلامة على الطريق، ومن خلال هذه الفعالية تعاوننا مع الجمعية العمانية للسلامة على الطريق وهي إحدى إسهاماتنا في المسؤولية الاجتماعية من أجل المجتمع.
وتندرج حملة “اربط الحزام لكل راكب في كل مقعد في كل رحلة” وفعالية المسيرة التوعوية ضمن المبادرات التعليمية التي يتبناها برنامج “بي بي عمان” للإستثمار الإجتماعي، وهو برنامج يرمي إلى المساهمة في تعزيز الجهود المبذولة تجاه تعزيز ثقافة المجتمع بشكل عام في الجوانب والأمور ذات الصلة بالبيئة العمانية ومن أهداف البرنامج أيضا إرساء ثقافة مشاركة جميع الأطراف في ايجاد ما يعزز القيمة المحلية المضافة التي بدورها ستسهم في إيجاد عامل الإستدامة في البرامج والمشاريع المنفذة.
وقال المهندس عامر بن ناصر المطاعني رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسلامة على الطرق: إن حملة السلامة المرورية “اربط الحزام لكل راكب في كل مقعد في كل رحلة” تأتي ضمن فعاليات تدشين الجمعية، ونهدف من هذه الحملة إلى رفع الوعي بأهمية حزام الأمان لدى مستخدمي الطريق، ومنهج الجمعية جل طرق السلطنة آمنة من خلال الحملات التوعوية التي تنظم بالتعاون مع المؤسسات للمشاركة في المسؤولية الاجتماعية التي تعود بالنفع على المجتمع، مضيفاً انه قد أثمرت جهود الجمعية العمانية للسلامة على الطرق في توعية أكثر من ألفين وخمسمائة شخص من طلاب المدارس والمعلمين وعامة المجتمع في مسقط والظاهرة والداخلية والشرقية حتى اليوم، ولا نزال نعمل على قدمٍ وساق لنحقق هدفنا في توعية ما يقارب خمسة آلاف شخص في السلطنة.
وقال: ومن خلال هذه الفعالية التوعوية نهدف إلى رفع مستوى الوعي حول أهمية حزام الأمان ومقاعد حماية الأطفال كجزء من حملة “اربط الحزام لكل راكب، في كل مقعد، في كل رحلة” وجمع التبرعات لصالح شراء مقاعد حماية الأطفال، حيث تلتزم الجمعية بالتبرع بـ “50″ مقعد حماية بالسيارة للأطفال حديثي الولادة، وتأتي هذه الفعالية برسالة توعوية تتمحور على نشر أفضل الممارسات المتبعة في مجال السلامة المرورية الخاصة بربط حزام الأمان ومقاعد حماية الأطفال بين شباب المدارس خاصة وأفراد المجتمع عامة.
واستطرد بقوله: لقد استطاعت الجمعية منذ انطلاقها وحتى اليوم من التفاعل مع مختلف الفئات العمرية وتوصيل رسالة السلامة المرورية بأسلوب مبتكر، حيث وصلت إلى أكثر من 22 ألف شخص عماني ومقيم في 2013م في أكثر من 27 ولاية بالسلطنة بالتعاون مع أكثر من 70 متطوعاً، وتوعية أكثر من 15 ألف شخص في 2014.
وقالت شيماء بنت مرتضى اللواتية الرئيس التنفيذي للجمعية العمانية للسلامة على الطرق: إن الحملة “اربط الحزام لكل راكب، في كل مقعد، في كل رحلة” واحدة من الحملات التوعوية التي بدأت بها الجمعية منذ العام المنصرم، والهدف منها ربط التوعية بالمتعة لجميع أفراد العائلة، لأخذ المعلومة المرورية بطريقة سلسة وممتعة، ونجحت الجمعية في توعية أكثر من 5 آلاف شخص بينهم 3500 من طلاب المدارس ضمن هذه الحملة، وقمنا بتوعيتهم عبر المسابقات ومواقع التواصل الاجتماعية وكان هناك تفاعل كبير من قبل أفراد المجتمع من مختلفة الفئات العمرية، كذلك كان هناك أيضاً تجاوب من مؤسسات القطاع الخاص في هذه الحملة.
وأضافت: إن الجمعية خلال العام المنصرم قامت بتوعية أكثر من 15 ألف شخص، ولدينا العديد من الفعاليات هذا العام بينها مشاركة الجمعية في فعاليات مهرجان مسقط خلال هذا العام، ونستهدف الفئات العمرية وفي مقدمتها المدارس وطلاب التعليم العالي والمجتمع بشكل عام.
وقام سعادة المهندس وكيل وزارة النفط والغاز بعد المسير التوعوي بالإطلاع على المدرسة المرورية، وزيارة بنك الدم المتنقل، وقافلة التوعية لمعهد السلامة المرورية التابع لشرطة عمان السلطانية، وآلة تبين أهمية حزام الأمان عند التصادم، ثم قام سعادته بتكريم عدد من طلاب المدارس والمساهمين في الحملة التوعوية التي أسدل الستار عنها في حديقة القرم.
الجدير بالذكر أن حملة “اربط الحزام لكل راكب، في كل مقعد، في كل رحلة” شملت عدة أنشطة مختلفة من محاضرات توعوية وحلقات عمل ومناقشات توعوية في أهمية حزام الأمان ومقاعد حماية الأطفال، ومسابقة لتصميم أفضل زي توعوي حيث قام طلبة المدارس بتصميم زي مبدع لإيصال رسائل السلامة على الطرق المختارة من خلال حضورهم المناقشات والمحاضرات التوعوية وعكسها في تصميم الزي التوعوي، كما ركزت الحملة على إيصال ثلاث رسائل توعوية مهمة وهي: حزام الأمان مهم جدا لركاب المقعد الخلفي لحفظ أرواحهم في حالة وقوع حادث مروري، أهمية التزام الأطفال الأقل عمراً من 12 سنة بالجلوس في المقعد الخلفي للمركبة حفاظاً على أرواحهم، هناك 4 أنواع من مقاعد حماية الأطفال مصممة لتوفير أقصى حماية حسب ملاءمتها لوزن الطفل وطوله وعمره.

إلى الأعلى