الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: تظاهرات في تعز والحديدة رفضا للتسليح وتصاعد التوتر بمأرب ونجاة قيادة أمنية من الاغتيال

اليمن: تظاهرات في تعز والحديدة رفضا للتسليح وتصاعد التوتر بمأرب ونجاة قيادة أمنية من الاغتيال

صنعاء ـ الوطن ـ وكالات:
شهدت عدة مناطق باليمن أمس تظاهرات رفعت شعار رفض العنف ففي ساحة الحرية بمدينة تعز احتشد الآلاف تحت شعار “سلمية الثورة تتجدد” وأكدوا في جمعتهم ، كما شهدت ساحة التغيير بمدينة الحديدة جموعا غير مسبوقة للمشاركة في فعاليات الرفض، على الصعيد الميداني نجا مدير مديرية برط المراشي في محافظة الجوف من محاولة اغتيال وقُتل ثلاثة من مرافقيه أمس الجمعة في كمين نصبه مسلحون قبليون. وقال مصدر محلي إن هندي بريش مدير مديرية برط المراشي نجا من محاولة اغتيال وقتل ثلاثة من مرافقيه في كمين نصبه مسلحون قبليون، فيما شهدت محافظة مأرب مزيدا من التوتر مع حشد الحوثيين في محيطها الشمالي والغربي واستعدادات القبائل للمواجهة وعدم خروج اللجنة الرئاسية بحلول عملية منذ أيام لنزع فتيل التوتر في المحافظة. وثمة جهود تبذلها لجنة بقيادة وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي منذ أيام لمنع انزلاق الأوضاع إلى المواجهة بين قبائل مأرب وإخوانها ممثلين بتجمع الإصلاح والقاعدة من جهة، وبين الحوثيين من جهة أخرى، وترفض قبائل مأرب أن يصفها الحوثيون بالتطرف أو الإجرام، وتتوعدهم بمعركة النهاية، ويضاعف من حجم التحدي أن مأرب لها أهميتها الاستراتيجية الاقتصادية ، وربما تكون ساحة معركة فاصلة وموازية لمعركة رداع بمحافظة البيضاء المجاورة، حيث لا توفر كلتا المحافظتين حاضنة للحوثيين، من جهته أكد الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الدكتور أبو بكر القربي إجماع اليمنيين من كل الأطراف والقوى السياسية على القلق من احتمالات انهيار الدولة باعتباره خطرا يهدد الجميع .
ورغم إدراك الأغلبية لذلك يشير القيادي المؤتمري القربي إلى (أن البعض يراهن على القوة لمنع الانهيار وهذا وهم لدى البعض) .
ويضيف وزير الخارجية الأسبق مدونا على حائطه بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك :( بينما يرى آخرون في القوة وسيلة للثراء وفي الحالتين ستخسر القوة تحقيق أهدافها ويعود الجميع للبحث عن حل سياسي ولكن بعد إراقة الدماء وتدمير الوطن) .
وفيما يمكن اعتبارها (روشتة ) علاج للحالة اليمنية يؤكد الأمين العام المساعد لقطاع الفكر والثقافة والإعلام قائلا :
( أسهل طريق لمنع اليمن من انهيار هو المصالحة الوطنية الشاملة . على صعيد آخر أقرت اللجنة الأمنية في محافظة حضرموت، حظر حركة الدراجات النارية في شوارع عاصمة المحافظة ، وكلفت إدارة شرطة السير بوضع ضوابط جديدة لتنظيم حركة الدراجات النارية لاحقاً. جاء ذلك خلال اجتماع استثنائي لها أمس برئاسة محافظ حضرموت الدكتور عادل محمد باحميد ، اتخذت فيه عدداً من الإجراءات والتدابير الطارئة لتعزيز دعائم الأمن والاستقرار ومواجهة الاختلالات الأمنية وجرائم الاغتيالات والنهب والتقطع والحرابة والسطو على الممتلكات العامة والخاصة والأعمال الخارجة عن النظام والقانون ودعت اللجنة أصحاب الدراجات النارية بالالتزام بهذه التعليمات، كونها تصب في مصلحة تأمين حياة المواطنين وفي إطار إجراءات وقائية قانونية لمنع وقوع أي جرائم قتل قد ترتكب باستخدام هذه الدراجات، مؤكدة بأن الأجهزة الأمنية سوف تتخذ إجراءات صارمة ضد كل من يخالف هذه التعليمات . كما أقرت اللجنة في اجتماعها منع حمل السلاح غير المرخص والتجوال به في عاصمة المحافظة والمدن الرئيسية،والعمل على تعزيز الانتشار الأمني للوحدات الأمنية والعسكرية في عاصمة المحافظة ومتابعة أعمال الرصد للعناصر الخارجة عن القانون بما يضمن سرعة ضبطهم وتقديمهم للعدالة . ودعت اللجنة الأمنية بساحل حضرموت المجتمع المحلي بكافة شرائحه وشخصياته ومنظماته وأفراده إلى مساندة جهود الأجهزة الأمنية وحث كافة المواطنين بالتعاون مع الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة في تنفيذ واجباتها ومهامها المسندة إليها والهادفة إلى تحقيق الأمن والاستقرار للجميع.

إلى الأعلى