الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا : الفرقاء يقرون خطوات لحل سياسي

ليبيا : الفرقاء يقرون خطوات لحل سياسي

جنيف ـ وكالات :
وافقت أطراف الأزمة الليبية المشاركة بحوار جنيف في ختام اجتماعها على اتخاذ خطوات لبناء الثقة تمهيدا لاتفاق سياسي يضمن تشكيل حكومة وحدة وإنهاء القتال وانسحاب المجموعات المسلحة من كافة المدن، وحددت الأسبوع القادم موعدا لانعقاد جلسات الجولة الثانية، وذلك بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة أمس .وتعهد المشاركون في المفاوضات بالعمل على فتح الأجواء والموانئ وعدم استهدافها، وفتح ممرات آمنة للمدن المحاصرة تسمح بدخول المؤن والمساعدات، كما دعا المشاركون المؤتمر الوطني العام للانضمام إلى الجلسات القادمة. وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم بليبيا في بيان إن أطراف الحوار الليبي اتفقوا على جدول أعمال يفضي إلى حل سياسي وفق مسار محدد أكدت أنها ستلتزم به، مشيرة إلى أن المفاوضات كانت “بناءة حيث عقدت في أجواء إيجابية وعكست الالتزام الصادق للمشاركين من أجل الوصول إلى أرضية مشتركة لإنهاء الأزمة الليبية”. وأضافت إن “المشاركين عبروا عن التزامهم القاطع بليبيا موحدة وديمقراطية تحكمها سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان”. وأكد البيان أن هذا الحوار “يسترشد بمجموعة من المبادئ أهمها الالتزام بأسس ثورة 17 فبراير واحترام شرعية مؤسسات الدولة وفصل السلطات والانتقال السلمي للسلطة ونبذ العنف والإرهاب”.
من جهته شكك رئيس المؤتمر الوطني العام نوري بوسهمين في إمكانية توصل الحوار إلى ما وصفها بنتائج حقيقية قابلة للتطبيق. وشدد بوسهمين على أن المؤتمر الوطني لا يرفض الحوار ولا يحاول عرقلته، لكنه يرفض ما دعاه حوارا مستعجلا لم ينطلق على أسس سليمة. وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون قد حذر من أن مفاوضات جنيف بين الفرقاء الليبيين قد تكون آخر فرصة للتوصل إلى تسوية سياسية. وقال ليون في مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي إن من وصفهم بالحكام الجدد في طرابلس أجلوا قرار مشاركتهم حتى يوم الأحد المقبل بسبب بواعث قلق بشأن كيفية تنظيم المفاوضات، وهو ما أثار الشكوك حول العملية. ولكن ليون أكد أن الباب سيظل مفتوحا، معربا عن تفاؤله بنجاح المفاوضات بعد قرار عدد من البلديات “المتحالفة” مع طرابلس المجيء إلى جنيف، غير أنه أقر بأن هذه المفاوضات “ستكون طويلة ومعقدة”.

إلى الأعلى