السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / لوحة رائعة ترسمها رياضات الخيل التقليدية بشاطئ السيب
لوحة رائعة ترسمها رياضات الخيل التقليدية بشاطئ السيب

لوحة رائعة ترسمها رياضات الخيل التقليدية بشاطئ السيب

نظم الاتحاد العماني للفروسية فعالية رياضات الخيل التقليدية (العرضة) وذلك بشاطئ الحيل بجانب مشروع الموج مسقط ضمن فعاليات مهرجان مسقط 2014م تحت رعاية احمد بن سيف بن زاهر العبري امين الصندوق بالاتحاد العماني للفروسية بحضور الشيخ احمد بن محمد بن شهاب البلوشي عضو مجلس ادارة الاتحاد حيث اشتملت الفعالية على عدد من الفقرات ومن بينها مسيرة الخيل وركض العرضة وفن التحوريب وتنويم الخيل بمشاركة مجموعة من الخيول من مختلف وﻻيات السلطنة .

الاستئذان
في بداية الفعالية تقدم مجموعة من الفرسان إلى منصة راعي الحفل طالبين الاذن لبدأ الاستعراضات حيث اعطي لهم الاذن بانطلاق الفعالية لتبدأ بعدها فقرات الحفل الشيقة والتي تنوعت في مجملها مما اعطت انطباعا جيدا من قبل الحضور .

مسيرة الخيل
بعدها دخلت خيول رياضات الخيل التقليدية ارض ميدان الفعالية من خلال مسيرة الخيل وبدء العرض من خلال دخول الفرسان المشاركين إلى ساحة الاستعراض أمام المنصة الرئيسية في عرض منظم لمسيرة الخيل الذي رسم من خلاله جميع الفرسان لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي وجيادهم الموشحة بالحلي الفضية التي اصطفت جنبا إلى جنب وسط مظهر صفقت له أيادي الحضور بكل عفوية .
فن التحوريب
ثم بدأت عروض الفرسان بتقديم فن التحوريب أحد الفنون التقليدية التي تمارس مع الخيل حيث شكل الفرسان وهم يمتطون صهوات الجياد حلقة طولية حول المضمار وخلال هذا الفن يقوم أحد الفرسان بإلقاء أبيات شعرية فيها امتداح لمآثر الخيل وافتخار بما تحقق على تراب هذا الوطن من منجزات عظام تحت قيادة فارس عمان الاول حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وعلى أثره يجيبه الفرسان بتكبيرة بعد انتهاء كل بيت شعري .
ركض العرضة
ثم بدأت الإثارة والتشويق في مهرجان الفروسية من خلال ركض العرضة التي يحرص جميع الفرسان على المشاركة فيها لما لها من أهمية ومكانة خاصة لدى الفرسان المشاركين كونها تمثل قمة المهارة التي يمتلكها الفارس والتي ينطلق من خلالها فارسان في سباق ثنائي بسرعة فائقة حيث يلتقيان في نقطة معينة بعد الانطلاق ويضع كل واحد منهما يده على امتداد كتفي الآخر خلف منطقة العنق ويمسكه جيدا بينما يقوم بمسك زمام جواده باليد الأخرى وهم يظهرون بعض الحركات والمهارات الاستعراضية التي لا تكاد تخلو من المغامرة والمخاطرة كالوقوف على ظهر الخيل وهي تعدو حيث يعتبر ركض عرضة الخيل من الفنون التقليدية التي يمارسها الفرسان في شتى المناسبات والأعياد المختلفة نظرا لاشتهار السلطنة بها ، كما قام بعض الفرسان بالوقوف على ظهر الخيل بدون وجود السرج العربي على ظهر الخيل مما ادهش جميع الحضور حيث صفق جميع الحضور لهذا المشهد الجميل .
تنويم الخيل
بعدها تقدم مجموعة من الفرسان امام المنصة الرئيسية لراعي الحفل والحضور مؤدين بعض المهارات الترويضية للخيل من خلال تنويم الخيل على الارض واستجابة الخيل لفارسها لهذا الامر مما جعل الجميع يصفق للفرسان على هذا الاداء الرائع والجميل .

اللوحة الختامية
في نهاية الفعالية تجمعت كل الخيول المشاركة أمام المنصة الرئيسية لراعي الحفل والحضور مشكلة لوحة ختامية تزدان بالجمال والفخار على صوت صهوات الجياد ممتزجة بعبق جمالها وعنفوانها الأخاذ مما أبهرت هذه اللوحة كل من حضر الفعالية رجالا ونساء وأطفالا .

الهدايا التذكارية
في نهاية الفعالية قام الشيخ احمد بن محمد بن شهاب البلوشي عضو مجلس ادارة الاتحاد بتقديم هدية تذكارية للاستاذ احمد بن سيف بن زاهر العبري امين الصندوق بالاتحاد العماني للفروسية .
تميز
واوضح الاستاذ احمد بن سيف بن زاهر العبري امين الصندوق بالاتحاد العماني للفروسية : الى ان فعالية اليوم تعتبر من الفعاليات المهمة التي تتميز بها السلطنة عن باقي الدول التي تهتم بالفروسية وهي واحدة من بين تراث عمان الخالد وحقيقة سعدنا بالتنظيم والاداء الجيد للمشاركين ،وكما لمسنا هناك متابعة رائعة من قبل الجماهير وارتياح كبير حيث حضر الرجال والنساء والاطفال لمشاهدة فعالية رياضات الخيل التقليدية، ونشكر القائمين على هذه الفعالية سواء من الاتحاد او بلدية مسقط ونتمنى التوفيق للجميع .
اهتمام كبير
واشار الشيخ احمد بن محمد بن شهاب البلوشي عضو مجلس ادارة الاتحاد : الى ان اقامة مهرجان الخيل التقليدي (العرضة) ضمن فعاليات مهرجان مسقط ماهو الا فكرة من الاتحاد العماني للفروسية نحو نقل هذا الموروث العماني الاصيل للسائح ،وتعريفه بعلاقة المواطن العماني بالخيل،حيث ان مهرجان مسقط يحظى بجماهيرية كبيرة من الدول الشقيقة والصديقة،حيث اعد الاتحاد برنامجا استثنائيا للمشاركة ضمن فعاليات المهرجان واضاف البلوشي : كما أن الاتحاد العماني للفروسية يضع هذه الرياضة في قائمة الاولوية لما لها من صدى واسع في الشارع العماني، حيث اعد الاتحاد جدولا موزعا ً على المحافظات لاقامة مهرجانات الخيل التقليدية حتى تظل هذه الثقافة باقية متناقلة بين الاجيال.

إلى الأعلى