الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الفلسطينيون يرحبون بخطوة (الجنائية الدولية) ويتعهدون بتوثيق الانتهاكات
الفلسطينيون يرحبون بخطوة (الجنائية الدولية) ويتعهدون بتوثيق الانتهاكات

الفلسطينيون يرحبون بخطوة (الجنائية الدولية) ويتعهدون بتوثيق الانتهاكات

مع غضب أميركي إسرائيلي واتجاه لعدم التعاون

القدس المحتلة ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
رحب الفلسطينيون بإعلان المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق أولي في جرائم حرب ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي متعهدين بتوثيق انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه، فيما أثارت خطوة الجنائية الدولية غضبة أميركية إسرائيلية مع اتجاه إسرائيلي بعدم التعاون مع التحقيق.
وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان إن الهدف من الانضمام إلى المحكمة “أتى لضمان وضع حد لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها وترتكبها إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وللحيلولة دون إفلاتها من العقاب.”
ورحبت حماس التي تسيطر على قطاع غزة بقرار المحكمة الجنائية الدولية.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة في بيان “نحن نثمن فتح المحكمة الجنائية الدولية لتحقيق في ارتكاب قادة الاحتلال الصهيوني جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني ونعتبرها خطوة مهمة ولطالما انتظرها شعبنا الفلسطيني على طول سنوات الصراع مع العدو.”
وأضاف “ستشكل هذه الخطوة بارقة أمل لشعبنا في محاكمة قيادات العدو ومعاقبتهم على جرائمهم والمطلوب الإسراع في اتخاذ خطوات عملية وفعلية في هذا الاتجاه.”
وتابع إن حماس على استعداد أن تقدم “آلاف الوثائق والتقارير التي تؤكد على ارتكاب العدو الصهيوني جرائم مروعة بحق غزة وبحق أبناء شعبنا.”
من جهة أخرى أكد رئيس الوزراء رامي الحمد الله، أنه سيتم توثيق كل انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه بحق الشعب الفلسطيني ، وسيتم الذهاب إلى كافة المحافل الدولية، ولن نقبل أن يتحول شهداء فلسطين إلى أرقام أو أسماء، أو أن يطويهم النسيان كما تريد إسرائيل.
جاء ذلك خلال كلمته في الاحتفال المركزي بيوم الشهيد الفلسطيني، الذي نظمه التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين، أمس ، في قصر رام الله الثقافي.
وقال الحمد الله: ‘نستذكر في هذا اليوم شهداءنا الذين قضوا دفاعا عن حرية وطننا وكرامة شعبه، وفي مقدمتهم زعيمنا الخالد ياسر عرفات، وقد تحول هذا اليوم إلى مناسبة وطنية شاملة تذكر العالم بحقوق شعبنا وبإرادته التي لم تتراجع ولن تستكين، بل وأصبح حالة من العمل اليومي لتكريس وحدتنا الوطنية في مواجهة الاحتلال الإسرائيليّ واستيطانه التوسعيّ. ويشرفني أن أحيي باسم الرئيس محمود عباس، وباسم شعبنا الفلسطيني، شهداء فلسطين، حماة الأرض والهوية الفلسطينية وصانعي مستقبلها’.
من جانبها دانت الولايات المتحدة وإسرائيل الجمعة الماضي قرار المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق أولي، وهو مرحلة تسبق فتح تحقيق، حول جرائم حرب.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جيفري راثكي في بيان “نحن نختلف بشدة مع الخطوة التي قامت بها المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية. إنها لمهزلة مأسوية أن تكون إسرائيل، التي واجهت آلاف الصواريخ الإرهابية التي أطلقت على مدنييها وأحيائها، هي الآن موضع تدقيق من جانب المحكمة الجنائية الدولية”. على حد زعمه.
وبدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه “يرفض” قرار المحكمة الجنائية الدولية، واصفا إياه بأنه “أمر مخز”. ورأى أن المحكمة الجنائية الدولية لا تملك سلطة قضائية على فلسطين بما أنها ليست دولة، بحسب قواعد هذه المحكمة بالذات، علما أن إسرائيل ليست عضوا في الدول الموقعة على اتفاقية روما المؤسسة للمحكمة.

إلى الأعلى