السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / البحرين تخلط الحسابات الكورية بعد مباراة مثيرة وتحجز مقعدها في نهائيات كأس العالم

البحرين تخلط الحسابات الكورية بعد مباراة مثيرة وتحجز مقعدها في نهائيات كأس العالم

في البطولة الآسيوية لليد بالمنامة

رسالة المنامة ـ من يونس المعشري:
تمكن المنتخب البحريني الأول لكرة اليد من التأهل لكأس العالم التي ستقام في قطر مطلع العام المقبل، بعد فوزه أمس الاول على المنتخب الكوري بنتيجة (26-25)، في ختام منافسات الجولة الرابعة للمجموعة الأولى للبطولة الآسيوية السادسة عشر لكرة اليد المقامة حالياً بالعاصمة البحرينية المنامة، وبذلك يتصدر المنتخب البحريني الترتيب برصيد 8 نقاط لتتبقى مباراة واحد في الجولة الأخيرة عندما يلاقي المنتخب البحريني إيران في مواجهة قوية ولتأكيد الصدارة وتبحث إيران عن التأهل فيما تكون المباراة الثانية القوية ايضا بين المنتخبين الكوري والسعودي وفي حالة فوز احدهما وخسارة إيران يتأهل الفائز منهما وتنهي حلم كوريا من الوصول للمربع الذهبي فيما يلعب المنتخبين الصيني والاوزبكي مباراة تأدية الواجب.
ويدين المنتخب البحريني في الفوز إلى تألق الحارس محمد عبدالحسين، الذي تألق كثيرا في تصديه للعديد من الكرات، بالإضافة إلى الحضور الجماهيري الغفير الذي غطى معظم مدرجات صالة مدينة خليفة الرياضية بالمنامة.

بداية قوية
بداية قوية شهدها الشوط الأول، حيث مرت 3 دقائق من زمن الشوط الأول بهدف لكلا الطرفين في ظل القوة الدفاعية لكلا المنتخبين. تألق الحارس الكوري الجنوبي، سانحا بذلك الفرصة لمنتخب بلاده في التقدم بنتيجة (4-2) عند الدقيقة 6. وتعرض لاعب البحرين جاسم السلاطنة لعقوبة الإيقاف لمدة دقيقتين عند الدقيقة 8، ما سمح للمنتخب الكوري بتوسيع الفارق إلى 4 أهداف (6-2)، ليجبر الكوريون مدرب البحرين صالح بوشكريو على طلب الوقت المستقطع لتصحيح الاوضاع في الناحية الدفاعية بالتحديد. بل تواصل التسرع الهجومي، ما أدى إلى توسع الفارق إلى 5 أهداف في الدقيقة 13(8-3). ورغم تعرض اللاعب البحريني مهدي مدن لعقوية الإيقاف لمدة دقيقتين، ليبقى الفارق 5 أهداف وصولا للدقيقة 16(10-5). ونجح منتخب البحرين في تقليص الفارق إلى هدفين وصولا للدقيقة 18(10-8) بعد استغلاله إيقاف اللاعب الكوري لمدة دقيقتين، ليجبر المدرب الكوري إثر ذلك على طلب الوقت المستقطع، لتصحيح الاوضاع. ووسط تألق الحارس محمد عبدالحسين وصادق علي في التسديدات، نجحت البحرين في تحقيق التعادل في الدقيقة 21(10-10). والتقدم في النتيجة في لحظات مثيرة بفارق هدفين(12-10) في ظل صيام تهديفي للمنتخب الكوري، الذي استغل لاحقا عقوبة الإيقاف لمدة دقيقتين التي تحصل عليها حسين الصياد، ليعادل النتيجة (12-12) وصولا للدقيقة 25. وواصل المنتخب البحريني تفوقه لينهي الشوط بفارق هدف (15-14).
في الشوط الثاني، ظهر المنتخبين في بدايته بصورة جيدة، لكن المنتخب الكوري استطاع تعديل النتيجة وصولا للدقيقة 5 (16-16). وتعرض لاعب البحرين مهدي مدن للبطاقة الحمراء في الدقيقة 7، حيث استطاع المنتخب الكوري في الدقيقة ذاتها من التقدم لأول مرة في الشوط الثاني (18-17). ووسع المنتخب الكوري الفارق إلى هدفين وصولا للدقيقة 11(20-18). وتعرض جاسم السلاطنة لعقوبة الإيقاف لمدة دقيقتين عند الدقيقة 14، ثم وسع المنتخب الكوري الفارق إلى 3 أهداف وصولا للدقيقة 17 (23-20) رغم نقصه العددي في تلك الدقيقة. واستطاع منتخب البحرين تعديل النتيجة قبل 5 دقائق من نهاية المباراة (24-24). ودخلت المباراة أجواء حماسية رائعة تمكن خلالها البحرينيون من التقدم في النتيجة (26-25) قبل 17 ثانية من نهاية المباراة، خصوصا بعد تألق الحارس محمد عبدالحسين، لتنتهي المباراة على تلك النتيجة لصالح البحرين 26/25.

المنتخب السعودي يستعيد نغمة الفوز
استعاد المنتخب السعودي الأول لكرة اليد نغمة الانتصارات وتذوق طعم الفوز بعد تخطيه المنتخب الصيني بنتيجة (٢٧-٢٠) ضمن منافسات نفس المجموعة الأولى بالبطولة الآسيوية السادسة عشر، بعد أن أنهى المنتخب السعودي مجريات الشوط الأول لصالحه بنتيجة (14-10) بعد أن شهد الشوط الأول بداية موفقة للمنتخب السعودي الذي تقدم في الدقائق الخمسة الأولى من زمن الشوط بنتيجة (٣-١) قبل أن يعود المنتخب الصيني لحالة التعادل في الدقيقة السابعة (٣-٣) بفضل استغلالهم قوة الخط الخلفي لديهم.
ووقع المنتخب الصيني في جملة من الأخطاء الفردية والايقافات المتكررة التي كلفته فقدان حالة التعادل ومنح المنتخب السعودي أفضلية التقدم بفارق هدفين (5-3) وبدأ بدوره التقدم في النتيجة مع ارتفاع رتم أداء اللعب السعودي واستغلاله بشكل كبير الأخطاء في الجانب الهجومي وترجمتها بنجاح من خلال الارتداد الهجومي السريع. لينهي المنتخب السعودي مجريات الشوط الأول لصالحه بفارق أربعة أهداف وبنتيجة (14-10).
وفي الشوط الثاني حاول المنتخب الصيني أن يغير في أدائه الدفاعي والهجومي غير أن تفاجئ بطريقة دفاعية أخرى لعب بها المنتخب السعودي حالت بينه وبين تقليص الفارق وساهمت بشكل كبير في تعزيز النتيجة من الجانب السعودي، الذي تذوق نشوة الفوز الحقيقي مبكراً وللمرة الأولى في هذه البطولة، واستطاع المنتخب الصيني مجاراة المنتخب السعودي من خلال اعتماده على ثنائي فريقه المكون من صانع اللعب ولاعب الدائرة اللذان تمكنا من أداء دورهما، في الوقت الذي لم يستغل زملائهم الآخرون تألق الحارس الصيني ووقوع لاعبي المنتخب السعودي في الأخطاء المتكررة في الربع ساعة الأخيرة، لينهي المنتخب السعودي شوط المباراة الثاني لصالحه بفارق سبعة أهداف وبنتيجة (27-20).

إيران تتغلب على اوزبكستان بكل سهولة
حقق المنتخب الإيراني فوزا كبيرا ومريحا على حساب منافسه المنتخب الاوزبكي بنتيجة (54-22)، ضمن منافسات المجموعة الاولى في البطولة الآسيوية لليد ليواصل الإيراني مهمة البحث عن أمل الوصول للمربع الذهبي.
واستطاع المنتخب الإيراني اكتساح المنتخب الأوزبكي هجوميا مستغلا الضعف الأوزبكي في الدفاع في بدايات الشوط الأول بالتقدم 6-1 ليواصل توسيع الفارق حتى النتيجة 13-7، في ظل الأخطاء الهجومية للمنتخب الأوزبكي، لتصل النتيجة إلى (19-9) قبل 4 دقائق من نهاية الشوط الأول. استطاع المنتخب الإيراني بفضل تركيزه على حسم المباراة من الشوط الأول والذي انتهى لصالحه بفارق 12 هدف وبواقع (24-12). وفي الشوط الثاني، واصل المنتخب الإيراني تفوقه الواضح في المباراة واستطاع مدربه إشراك عدد كبير من اللاعبين، بهدف إراحة البعض لمباراة اليوم امام المنتخب البحريني. وتمكن المنتخب الإيراني من توسيع الفارق ليصل إلى 13 هدف (31-18) وصولا للدقيقة التاسعة من الشوط الثاني. وانتظرت أوزبكستان 8 دقائق للتسجيل من جديد في الشوط الثاني لتصبح بذلك النتيجة (48-21). ولم تسجل أوزبكستان إلا هدف وحيد في الدقائق الست الأخيرة، فيما ظل المد الإيراني الهجومي مسجلا للأهداف بغزارة، لتنتهي المباراة لصالح المنتخب الإيراني بفارق 32 هدفا وبواقع (54-22).

رئيس الاتحاد الدولي يصل البحرين
وصل رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد الدكتور حسن مصطفى لحضور مباريات البطولة الآسيوية السادسة عشر للرجال والمقامة حالياً بالبحرين، وكان في مقدمة المستقبلين رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة علي عيسى اسحاقي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة اليد وعدد من وسائل الإعلام المحلي لتغطية خبر الوصول.
وأبدى رئيس الاتحاد الدولي سعادته الكبيرة بالتواجد في أرض المملكة وحضور مباريات البطولة، وقال بأن مملكة البحرين دائماً ما تكون سباقة في تنظيم الفعاليات الرياضية المختلفة، وأنها نموذج للدول الناجحة في استضافة الأحداث الرياضية المختلفة، مشيراً الى متابعته المستمرة لأخبار البطولة الحالية وذلك من خلال التغطيات الإعلامية المتميزة، وما لمسه من إشادات كبيرة بنجاح تنظيم البطولة وإدارتها بالإضافة الى المستويات الفنية للمنتخبات والحضور الجماهيري الذي تشهدت المباريات.
وأعرب الدكتور حسن مصطفى عن إمنياته بالتوفيق للمنتخبات المشاركة، وأشاد بالجهود التي يبذلها رئيس اتحاد اليد علي عيسى وأعضاء مجلس الإدارة وعملهم الدؤوب في تطوير مكانة اللعبة والإرتقاء بها، بالإضافة الى ما تلقاه كرة اليد البحرنيية من دعم كبير من قبل القيادة الرياضية في البحرين.
وقد حضر رئيس الاتحاد الدولي مباريات المجموعة الاولى التي جرت أمس الأول كما تواجد في مباريات الأمس أيضا لمباريات المجموعة الثانية واشاد بالمستويات الكبيرة والمنافسة القوية التي تقدمها المنتخبات المشاركة في البطولة.

بعثة منتخبنا تحتفي باللاعبين وغلوم يقيم مأدبة عشاء لهم
احتفت بعثة منتخبنا الوطني الأول لكرة اليد بالجهاز الفني والاداري واللاعبين بعد الفوز المهم والتاريخي الذي حققه منتخبنا على المنتخب الياباني والنتائج الايجابية والروح القتالية والمنافسة القوية التي قدمها رجال منتخبنا في جميع المباريات التي خاضوها حتى الآن، وقد حضر مأدبة الغداء التي أقيمت بمطعم تبريز وهو أحد المطاعم المشهورة في الاكلات البحرية حضر احمد المعمري رئيس البعثة عضو مجلس ادارة الاتحاد.
كما أقام البحريني غلوم حسين غلوم الذي عمل في الفترة السابقة مشرفاً للمنتخبات الوطنية بالاتحاد العماني لكرة اليد مأدبة عشاء بمنزله بمدينة الرفاع البحرينية تكريماً لمنتخبنا والبعثة الادارية والفنية المرافقة للمنتخب والذي تربطه علاقة اخوية طيبة مع أسرة كرة اليد العمانية، وقد أبدى جميع أعضاء البعثة واللاعبين سعادتهم بعد خروجهم قليلاً من أجواء البطولة.
وقد أكد غلوم حسين غلوم بأن كرة اليد العمانية في تطور مستمر ولكنها بحاجة إلى تكثيف المشاركات الخارجية وخوض بطولات ودية دولية بصفة مستمرة لصقل قدرات اللاعبين وزيادة الاحتكاك مع المنتخبات القوية ومشاركة المنتخب العماني في هذه البطولة وظهوره بهذا المستوى الكبير المشرف أعطى اللاعبين الدفعة المعنوية القوية والروح القتالية التي أبدوها في كل مباراة ولم يكن الفوز على المنتخب الياباني بالتحديد بالشيء السهل الذي يصنف في مقدمة المنتخبات الآسيوية ودائماً لهم صولات في البطولات الآسيوية والعالمية فكل التهنئة للمنتخب العماني ولمجلس ادارة الاتحاد على رأسها الشيخ سلطان الحوسني وباقي الاعضاء على ما يبذلوه في جهود في سبيل تطوير لعبة اليد في السلطنة.

إلى الأعلى